الأربعاء، 4 سبتمبر 2019

هل يغضب النحل لو أنتج الذباب عسلا



هل يغضب النحل لو أنتج الذباب عسلا ؟!؟!

كلا ... و لكن الذباب لن و لن ينتج العسل  🍯

إن النحل والذباب يجمعهما تصنيف علمي واحد هو ( صنف الحشرات)

ولكن الفرق بينهما أن ( النحل) قد تلقى وحيا" وتعاليم من السماء (وأوحى ربك إلى النحل) النحل 68 وعندما التزم بهذه التعاليم ونفذها أصبح النحل يأكل أفضل ما في الطبيعة ( رحيق الازهار) ثم يعطي أفضل الأطعمة ( العسل) ضمن نظام مترابط و متماسك و منظم (فمن الملكة إلى الحضانات إلى الجند الذين يحرسون الخلية إلى العاملات التي تصنع محاضن العسل إلى النحل الذي يجمع العسل ...

الأحد، 1 سبتمبر 2019

عواقير الكرامة ... والخدمة بالاخر*


( خليفة مخلوف ) * العواقير *
عواقير الكرامة ... والخدمة بالاخر*


العواقير يخدموا بحفتر وحفتر يخدم بالعواقير .. والخضر يخدموا بحفتر وحفتر يخدم بالخضر... وحفتر يخدم بالمداخلة والمداخلة يخدموا بولي الأمر حفتر .. حتى الصياع يخدموا بحفتر وحفتر يخدم بالصياع...

المهم كلهم يخدموا بحفتر وحفتر يخدم بيهم وكل حسب مهامه...

وعواقير الكرامة نوعين ...

تفاصيل لقاء #عارف_النايض المسؤولين الامريكان في واشنطن.



 
بالتنسيق والترتيب الكامل من قبل سفيرة ليبيا في واشنطن #وفاء_بوقيعقيص

قام عارف النايض السفير الليبي الأسبق في الإمارات بزيارة واشنطن الاسبوع الفائت وعقد اجتماع مع شخصيات من الإدارة الامريكية وكان اهمها اجتماعه مع مستشار مكتب الامن القومي الامريكي #جون_بولتون وعدد من مساعديه.

ركز النايض في لقائته عامة انه الشخصية الوحيدة التي ليس لديها اي مشاكل مع القبائل والمكونات في ليبيا شرقا وغربا وجنوبا وبأنه سيكون رجل أمريكا المخلص في ليبيا.

وقال النايض ان حفتر لديه مشاكل والسراج ليس لديه قبول ولا يحمل كارزيما بالإضافة الي انه شخصية هزلية اقرب من ان تكون شيء اخر والجميع يعرف ذلك حسب قوله.

من مدير مكتب نوري العبار تعليقا على اجتماع فايز السراج مع عدد من الشخصيات في طرابلس:





د.علي الصلابي : اردوغان الذى قضى نحبه




هو ليس حاوياً كي يجمع كل الحيات في جرابه، أو ساحراً هندياً كي ينفخ في مزماره فتتراقص بين يديه كل الأفاعي بدلاً من أن تنفث سمومها في جسده.

ربما لا سمح الله يطيح به انقلاب قادم ينجح فيما فشل فيه سابقه، ولربما تسقطه انتخابات رئاسية، أو يأتيه اليقين الذي كتبه الله على كل نفس،غيلة أو على فراشه . لكنه اليوم قد أتم آخر فصول ثورته ووضع آخر لبنة في هيكل الدولة التركية الجديدة.

تعليق على اجتماع فايز السراج مع عدد من النشطاء وقيادات المحاور العسكرية في طرابلس



الأربعاء، 28 أغسطس 2019

د. علي محمَّد الصلابي : القبطان الشهم الكريم النبيل



القبطان الشهم الكريم النبيل
الشيخ عبد العظيم ميلاد الفراوي (رحمه الله)

تعرَّفت عليه قبل أربعة عشر عاماً، وكان صيته يملأ الآفاق في مدينتي العزيزة بنغازي... حضرت عنده خطباً للجمعة كان كالأسد على المنابر؛ صوته، خطابه، تفاعله... كانت كلماته تتدفق من قلبه لتصل إلى قلوب الناس في مسجده المزدحم
كم أحيا الله بتلك الكلمات والمعاني قلوباً
وذكى بها نفوساً
ونَوَّر بها عقولا

الثلاثاء، 27 أغسطس 2019

ونيس المبروك : نبيل ، في زمن "الأنا"



هناك " طبيعة " إنسانية ، لا يملك أحدٌ منّا طمسَها ؛ لأنّها أمرٌ مركوز في أصلِ الخِلقة .
هذه الطبيعة هي السعي لإثبات " الأنا " !

عادة ما تتجلّى هذه "الأنا" في التعريف بأفكارنا ، وآرائنا ، والحرص على ما ينفعنا ويسعدنا ، والسعي لإثبات خصوصيتنا ،والمطالبة باحترامنا ،و تقدير كل ما يتعلق بكياننا ...
لا يوجد كائن بشري متجرد من " الأنا " من كل وجه ! بل إن أنانيتنا ،هي التعبير الحقيقي عن وجودنا ،وكينونتنا .

والإسلام العظيم ، بسماحته وواقعيته ، لم يطالب الناس أن يطمسوا وجودهم الخاص، ولا خصوصية وجودهم ،... أو يهملوا مصالحهم ، وما يعود عليهم باللذة والسعادة والنفع ، لأن هذه " الأنانية " هي طبيعة بشرية كما قلت ، بل يمكن -بشيء من التوجيه- أن تكون " مفتاحا " لكل أبواب الخيرات ، ويسهُل بشيء من المجاهدة ، والتسامي ؛ أن تصنع العظماء والنبلاء .

ما يحدث في مجتمعاتنا العربية ، هو " طغيان " الأنانية وطمسها لبذور الخيرات والمرواءت ، حتى أن الكثير منا لا يعنيهم في الكون من حولهم إلا ما اتصل بوجودهم الخاص ،أو " الأنا " ! ولا يشعرون بآلام الآخرين ، وآمالهم !، ولا يتحمسون لرأي ، أو يناصرون فكرة ، ومشطون لمكرمة ، ويدافعون عن موقف، إلا إن كان يجلب لذواتهم كسبا ، أو يعود على عيشهم المحدود بالرخاء ، وعلى آجالهم القصيرة بالبقاء .