السبت، 10 أكتوبر، 2015

الدول الست تهدد "بعزل" الذين لا يحترمون اقتراح تشكيل الحكومة في ليبيا.

حثت الولايات المتحدة وخمس دول بالاتحاد الاوروبي الفصائل المتناحرة في ليبيا على قبول مقترح الأمم المتحدة تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا بيرناردينو ليون قد صرح اقتراحه في نهاية مفاوضات شاقة بين الفصائل الليبية في مدينة الصخيرات المغربية.


غير أن أعضاء في البرلمانيين المتصارعين في ليبيا رفضوا الاقتراح ووصفوه بأنه "حبر على ورق" و"سيؤدي إلى تقسيم ليبيا."
ولا تزال الحكومتان المتصارعتان في ليبيا تبحثان الاقتراح الأممي الذي من المقرر أن يخضع للتصويت في البرلمانين.
وحذر بيان مشترك لأمريكا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا من أن أي تأخير في إقرار وتنفيذ المقترح الأممي سوف يطيل أمد معاناة الشعب الليبي.
كما نبه إلى أن مثل هذا الموقف سوف "يصب في صالح الإرهابيين الساعين إلى استغلال الفوضي" في ليبيا.
وهددت الدول الست "بعزل" الذين لا يحترمون اقتراح تشكيل الحكومة في ليبيا.
وقال البيان "المجتمع الدولي سوف يقف مع حكومة الوفاق الوطني وهي تتولي مهمة العمل الشاق لإعادة السلام والاستقرار إلى ليبيا، وسوف يعزل هؤلاء الذين يمتنعون عن احترام الاتفاق السياسي.
وحذرت الدول أيضا من أنه "لم يعد هناك مزيد من الوقت لتضييعه".
وكان نواب من البرلمانين الليبيين قد شككوا في إمكانية تطبيق اقتراح ليون الذي يدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة فايز السراج، معتبرين أن الإعلان سابق لأوانه.
وجاء الإعلان بعد نحو عام من المحادثات بين برلمان طرابلس المدعوم من الإسلاميين، والثاني في طبرق المعترف به دولياً.

ومنذ عام 2014، سيطر تحالف من الميليشيات على العاصمة طرابلس وأعاد تنصيب المؤتمر الوطني العام المنتخب عام 2012

وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق