الجمعة، 4 سبتمبر، 2015

خلافات في قبيلة العبيدات حول الموقف من كتيبة بوسليم


خلافات حادة بين أبناء قبيلة العبيدات حول الموقف من كتيبة بوسليم في مدينة درنة و دورها في تخليص المدينة من تنظيم الدولة (داعش).
ففي حين يتبنى قليل من العبيدات موقف المتقاعد خليفة حفتر وقواته من كتيبة بوسليم ويصفون أفرادها بأنهم متطرفون وهم و داعش وجهان لعملة واحدة.


يتمسك كثير من أبناء القبيلة من مدنيين و عسكريين على التعامل مع كتيبة بوسليم وتحسين العلاقة بهم وأنهم معروفون بأشخاصهم ونسبهم في المنطقة، وأنهم لم يتحصلوا من وراء المتقاعد حفتر إلا الهزائم ؛ وأن حفتر لم يقدم لهم لا سلاح ولاذخيرة ولا أي دفع مادي أو معنوي، وأنهم لن يكونوا أداة في مشروع طموح شخصي يسعى إليه رجل أتى من وراء البحار ليفرض نفسه حاكماً لليبيا .
و ينصح كثير من الأعيان والوجهاء عقلاء العبيدات بأنهم في مواجهة خطر ويجب أن يتخذوا الموقف الصحيح لحماية أنفسهم وخاصة في مناطق مرتوبة والفتائح.
يذكر أنه بسبب ضعف حفتر و ضعف قدراته العسكرية وتركه للناس في أصعب الظروف و استشراء الفساد المادي في قادة قواته وأبنائه جعله كل يوم يخسر أُناساً كانوا له أنصاراً في مدن الشرق مثل البيضاء وطبرق.


المركز الاعلامي البيضاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق