السبت، 28 يناير، 2012

المجلس الوطني الانتقالي يقر قانونا جديدا للانتخابات يضم ترشيح القوائم و الفردي


الصورة من موقع وساميات


المنارة 

أقر المجلس الوطنيالانتقالي تعديلات على قانون الانتخابات من أهمها التصويت بنظامي القوائم و الفردي  .

وقال الناشط السياسي أنس الفيتوري أن التعديلات الجديدة فرصة مهمة للقوى الوطنية و ميلاد جديد لللأحزاب .


وقال الفيتوري أن النسب توزعت بين 136 مقعد لنظام القوائم المبنية على الاحزاب ، و 64 مقعد للفردي .

و أفاد الفيتوري أن التصويت على القانون الجديد جاءت بعد مداولات أجراها المجلس مع لجنة الانتخابات و مجموعة من الخبراء ضمهم المجلس للجنة ، منهم د عبوده الكوني ، و دعلي بوسدرة  ،  د الهادي بوحمره  ، د صلاح المرغني .

يشار إلى أن  قانون الانتخابات تأخر الاعلان عنه عما كان مقررا ، بعد أن مارست قوى وطنية ، و مؤسسات المجتمع المدني و المواطنيين ضغوطا من أجل أن يتم تعديل القانون ، و خاصة بعد ورود قرابة 14 الف ملاحظة عليه ، و لم يجز المجلس  منها الا بعض التعديلات ، كما أفشل عملية الاعلان احتجاجات بعض المواطنيين بسبب تعثر أداء المجلس الذي تحول بعد ذلك إلى عملية هجوم و تكسير على مقر المجلس ببنغازي أثناء اجتماع أعضاء المجلس فيه للاعلان عن القانون .

هناك 4 تعليقات:

  1. ميلاد جديد لقانون غير دستورى بسبب عدم شرعية اقراره من مجلس غير منتخب الذي من المفترض تمت اعادة تشكيلة بعد اعلان التحرير بطريقة ديمقراطية من كافة المناطق.

    ردحذف
  2. قانون تكوين الاحزاب لم يصدر بعد..لانه مرتبط بتشريعات الدستور الدي سيتم مناقشته واعتماده من المؤتمر الوطني بعد استفتاء الشعب الليبي عليه..فكيف يتم انتخاب 136 مقعد بنظام القوائم المعتمدة على الاحزاب للمؤتمر الوطني وليس هناك دستور بعد ينظم تشكيل الاحزاب...ارجوا من اللي فاهم يشرحلي وشكرا.
    اسامة الشويهدي

    ردحذف