الجمعة، 19 أغسطس، 2011

ترجمة سهيل بوشيحة : تتغير الآراء بخصوص الوضع الليبي مقال في مجلة لموند الفرنسية



 منذ بضعة أسابيع تغيرت الآراء علي نطاق واسع بخصوص التدخل العسكري في ليبيا, هناك انعكاسات لمنتقدين التدخل الأجنبي الذين كانوا يحذرون من الإضرار الجانبية و الدخول في مأزق في ليبيا,
 بعد التحفظات من قبل المنتقدين( كلود لانزمان في مجلة لو موند) و( ميشل انفري في مجلة ماريان )عدد 23 ابريل 2011 في أول أسابيع النزاع حيث كان هناك الكثير من الانتقادات و من بينها مدونة( الان جويس) التي كانت أكثر استفزازية عن سابقاتها حيث كان في الفترة الاخيره احد عناوينها الرئيسية( زليتن مقتل خمسين طفلا من قبل النيتو هل هذا من حقه؟)

لقد زرت ليبيا منذ بداية إحداث ثورة 17 فبراير خمس مرات حيث مررت بطبرق بنغازي البريقة اجدابيا و ذهبت إلي جبل نفوسه مرورا بمصراتة برفقة( برنار ليفي)و ما كنت اسمعه و أراه الشئ الذى قادني إلي بعض الأفكار


هل كان ينبغي لنا ان نتدخل؟
يوم 19 مارس 2011 الساعة الثانية و النصف ظهرا يومين بعد صدور قرار مجلس الأمن 1973 ,كانت قوات القذافي من  مدرعات و رشاشات و أسلحة ثقيلة  الممتدة علي عدة كيلومترات تجتاح البوابة الجنوبية لبنغازي مع أخذها بتعليمات من قبل سيف الإسلام القذافي بإحداث انهار من الدماء

بعد ساعتين من المعارك البطولية رأيت تسجيلات الفيديو التي التقطت بالهواتف النقالة حيث رأيت إن الثوار قد استولوا علي الدبابات التي كانت علي مشارف المدينة.
و الساعة الخامسة مساء قامت الطائرات الفرنسة بقصف قوات القذافي و أجبرتها علي التراجع إلي اجدابيا التي تقع علي بعد 150 كم عن بنغازي و رأيت صور و تسجيلات اثار تلك المعركة و أيضا بقايا قوات القذافي المتفحمة علي مد عشرات الكيلومترات

كم إلف من المدنيين نجوا في ذلك اليوم؟ و كم مرءة نجت من الإهانة و الاغتصاب؟؟ هل كان من الجدير إن نبقي مكتوفي الأيدي هل كان يمكن الانتظار؟؟هل كان لدينا مبرر لعدم التخل كما حدث في اسبانيا عام 1936؟ أو في رواندا 1994 ؟؟

لا بالتأكيد لا.

الطريق المسدود.

 من أول ما تدخلت فرنسا و أمريكيا و بريطانيا و بعد ذلك تدخل حلف الناتو ,كان بمثابة إن تم الحكم على القذافى  . لمن سيبيع البترول؟؟ من سيبني البلاد ؟؟ الصينيين فقط أو حتى الرووس؟؟ هم الذين يمكن إن يجدوا مصلحة في قمع هذه الثورة و لكن كما نري عدم تصويتهم ضد القرار من اجل  المصالح الأمريكية اكبر من المنافع التي ستعود عليهم من ليبيا

إذا سيتوجب علينا المضي قدما مع الحد من الخسائر و تخفيض التكاليف و الدمار  و التغاضي عن الآراء المنتقدة
أنها المعادلة الصعبة التي يتصارع حولها السياسيون في فترة ما قبل الانتخابات بين ألتخل العسكري و العقوبات الاقتصادية و قرار الأمم المتحدة و وجهات النظر العامة
الوضع في ليبيا هو إذا حرب أهلية يتمتع فيها المتمردون بدعم دولي مما يضمن لهم تجنب الهزيمة و لكن لا يضمن الانتصار

 وجهة نضر الان جول
 بعيده علي إن تكون معزولة فهي مبنية علي عدة معطيات
وجهة النظر هذه تم عرضها علي مدونته حيث اتهم فيها حلف الناتو بقتل خمسين طفل معتمدا علي التلفزيون الرسمي الليبي الذي قام بعرض جثة طفل واحد فقط و جميع الصحفيين يعلمون الوضع في الميدان و يعرفون ما قد يمكن توقعه او تصديقة
 فليقم السيد الان جوليه بكتابة ما يريد و إن يقوم موقع قوقل بعملة في تشغيل محرك البحث يمكن ان نتفهمه و لكن ان يتم استخدام ذلك من قبل وسائل الإعلام و علي الاسوء إلي استخدام ذلك كإخبار فهذا عمل غير مسئول  لان نشره تحت أسس مسؤولة  يعطي  هذا النوع من الإخبار إطار رسمي مما يؤثر علي الرأي مستند علي أسس غير صحيحة
ما رأيناه سابقا يؤثر علي القرارات السياسية و يعرقل التدخل و رغم أنها أنقذت عشرات الإلف من المدنيين و محاولتها لدعم ثورة ضد ملك اصبحت سخيفة و قاسية

ترجمة سهيل بوشيحة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق