الأحد، 28 أغسطس، 2011

كامل محمد الشريك : تطوير التعليم فى ليبيا الجديده

خلال الأربعة عقود الماضية نال التعليم فى ليبيا النصيب الأكبر من الإهمال والتهميش فى كافة مراحل التعليم بسبب الفساد وعدم التخطيط لمستقبل .
ابنائنا ووطننا الحبيب. يسعدنى جداً بإن اقدم بعض المقترحات التى ارجو الإستفاده منها لخدمة التعليم فى ليبيا الجديده .
وهذه المقترحات هى:-

1- إعداد خطة متكاملة فى النظم الحديثةوذلك بلإعداد الجيد للمناهج.

2-  إلاعداد الجيد لهيئات التدريس فى كافة المراحل من الابتدائى وحتى الجامعى .


3-  الاهتمام بالتربية الوطنية وبناء الانسان الليبى على أسس حب الوطن
 وحقوق الإنسان .

٤-إعادة تدريس مادة التاريخ وتصحيحها من أفكارالنظام السابق ونظرية الكتاب الاخضر والإبتعاد عن تمجيد الفرد والتركيز على المواطنة.

٥- تدريس اللغات الحية ومنها اللغة الانجليزية والفرنسية والاسبانيه وغيرها لكى تسهل الحوار والمعاملات الدولية ومواكبة العولمة.

٦- تحديث وتحسين العملية التعليمية للمناهج وطرق التدريس والتقييم والتركيز على تعلم ونواتج التعلم للطالب.

٧- ملائمة التعليم لسوق العمل لسد حاجات ليبيا الجديدة من قدرات مؤهلة لتطوير وقيادة الوطن لكى تصبح ليبيا فى مصاف الدول المتقدمة.

٨- التركيز على الهوية الاسلامية والعربية والحفاظ عليها وتنميتها.

٩- تطوير المدرسين وإعطائهم دورات تدربية فى طرق التدريس الحديثة .

١٠- إقامة ورش عمل دورية والتى تهتم بالتكنولوجيا وتحسين الاداء المدرسى نحو الطالب والمجتمع.

١١- الإهتمام بعملية النمو المهنى للمدرسين لإستخدام أساليب حديثة فى التدريس لكى تنعكس على تعلم الطالب بطريقة إيجابية.

١٢-تقديم كافة الحوافز المادية والمعنوية لكل العاملين فى مجال التدريس بناء على الخبرات والنشاط لكي يتفرغوا لمهنتهم بشكل تام.

١٣- ربط التواصل بين أولياء الامور والمدرسة.

١٤- تشجيع الأعمال التطوعية لخدمة المجتمع وجعلها مادة مهمة.

١٥ -الإهنمام بالبيئة المدرسية والإهتمام بالمبانى المدرسية وتوفير كل المستلزمات الدراسية .

١٦- التركيزعلى المواد العملية ومن أهمها  مواد العلوم والرياضيات والحاسوب.

هذه المقترحات تعتبر خطوة مهمة للاصلاح التربوى وهى خطوة مهمة لعملية الأصلاح السياسي والاقتصادى والثقافى .

الاستاذ والمستشار التعليمي كامل محمد الشريك.
                                                                                   kamelshrek@yahoo.com

هناك تعليق واحد: