الخميس، 5 مايو، 2011

شعر د. علي عبدالمطلب الهوني :معمر أمام محكمة العدل الإلــهية



إفادة لأحد شهداء الثورة الليبية
















سألني إلــهي و هو يعلم قصتي                             لماذا قتلت أيها المتسامح

فقلت له أنت إلــهي و سيــدي                             و تعلم ما يخفي الضمير و يفضح

أتوا بي يجروني وهم يشتمونني                         وقالوا بأني خائن متسمح

ويهتف بي الأشرار كلب مضلل                           وقاضيهم في غيّه يتبجح


يصيحون هيا عجلوا بقصاصه                            وأصواتهم مثل الكلاب تنبح

أشار لي القاضي خدوه لحبله                           أتي واحد منهم عريض وأفطح

فما هي ألا لحـظة أو هنيـهة                               علي كتفه صرت فصار يصيح

ويشتمني شتم الكلاب وإنـني                              عفيف ولكن للمنافق مطرح

وما ذاك إلا كي يرضّي إلــهه                              ويغضب إله العالمين المسبّح

علي لوحة صرت بعيداً عن الثرى                       تدلي بس الأوغاد كي أترنح

تقادفني الأوباش من كل جانب                            وإن كنت مشنوقاً و ظهري مقرح

وما ذاك من ذنب ولا من جريرة                          سوى أنني طالبت بالليل يصبح

تعاظمت البلوى فهل من معيننا                           عليها فرأش الحية يطبق و يفتح

بكى صاحبي لمّا رآني معلقاً                               علي لوحة وسط الظلام أمرجح

فيسمع من بعد نشيجه واضحاً                            يغالب كي يخفيه والدمع يفضح

لتأتيه من خلف الظلام رصاصة                          فترديه وهو لا يبارح مطرح

ليصبحا في قبر يضمهما معاً                              يظلله الريحان و القبر أفسح

وقالت أخيّاتي وقد حيل بيننا                               لقد كنت فينا يا أخينا مسامح

لقد كنت تقرئ الضيف لاتؤثر الغني                     حبيباً إلي الفقراء سمحاً مرجح

فما أعظم البلوى بكسر جناحنا                           ألا إنها الدنيا تجدّ و تمزح

وقد سمعت أختي الكبيرة بعد ما                          أفاقت من الأغماء بنتاً تنوح

تضم أباها و هي تبكي بلوعة                             فيدفعها جندي و كيلها يطفح

فتشتمه شتما ً يليق جنابه                                 ليطلق عليها النار  فهو مسلح

ويهدي لها قبراً بجنب أبيها                                رياض و جنات و قبر مفوح

ويعتقد الطاغوت أنه قد نجا                                وقد سجل التاريخ ما كان يمسح

ولابد من يوم ترد حقوقنا                                   فنأخد بالثارات ندمي و نجرح

ترى الأمهات التاكلات بنينهن                            يجرجرن للإعدام من كان يذبح

فيا له من يوم عظيم ببشره                                تشفّى حزازات القلوب فتفرح

تلاحظ كل الناس سكرى بفرحها                          فما عاد للطاغوت بينها مطرح

سوى أنه لا يغفر الله ذنبه                        يجر إلي حبل الغسيل فيسلح

وياله من كلب يهر هريره                                  وقد كان بالامس القريب الصميدح

أقول له قد كنت أظلم حاكم                                 فذق لان منها بالذي كنت تمنح

فهذا هو الطاغوث من كان قاتلي                         أمامك ربي طارق الرأس جانح

تبسم إله العالمين لقصتي                                  وقال خذوه جنتي والمسابح

فصرت أمتع ناظري بجنة                                  علي شجر فيها طيور تصادح

وقال لذاك الظالم الفاسد الذي                             قضى عمره وسط الدعارة سارح

خذوه وجروه وشدوا وثاقه                                 وألقوه في قاع الجحيم يناطح

يناطح صخوراً تسلخ الجلد نارها                          وماهو منها طالع أو مسامح

فحمداً لرب العالمين وعدله                                فليس لحكم قاله فيه قاذح

قضى ربنا بالحكم بيني وبينه                             فيا سعد من كان بحكمه رابح

********فوقج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق