الاثنين، 18 أبريل، 2011

سالم بن عمار : تجنيس المرتزقة: جريمة أخرى للإرهابي القذافي


 في سياق نشاطه المحموم الأهوج من أجل البقاء حاكما لشعب يبغضه ويمجه، لجأ الإرهابي معمر القذافي إلى خطة أخرى تثبت انعدام أي قدر من الاحترام أو الانتماء عنده لشعبنا، فقد وردت تقارير حول رغبته في تجنيس الآف من مواطني دول إفريقية ليصبحوا ليبيين، حتى يدافعوا عنه بعد أن أدرك أن شعبنا الأبي يرفضه وينتظر اليوم الذي يراه فيه معلقا في حبل المشنقة كما علق من قبل قدوته في الجريمة والإرهاب موسوليني. 
ولعله من المناسب أن أشير إلى ضرورة إطلاق وصف الإرهابي قبل اسم معمر القذافي القبيح البغيض كلما ذكرناه، فمما لا يخفى علينا تأثير دلالات الأسماء على السامعين، فنريد لهذه الصفة أن تتجذر في قلوبهم وعقولهم، وخاصة السامعين أو القراء من غير الليبيين. 

ما هو موقف مؤيدي هذا الإرهابي بعد جريمة التجنيس تلك؟ ما موقفهم وهو يستخدم القنابل العنقودية ضد أسودنا في مصراتة بعد أن دحروا كتائبه الإجرامية وردوا مرتزقته الجبانة المدججة بالسلاح الفتاك من كل نوع؟ ليت شعري كيف يسوغ أعضاء السفارات وما يسمى بالمكاتب الشعبية بقاءهم ممثلين لهذا الإرهابي السفاح، وماذا يقول أولئك الذين مازالوا يغمغمون بكلمات هنا وهناك ترمي للدفاع عنه، أو التقليل من حجم جرائمه؟ 

إن قالوا نخشى ردة فعل هذا الإرهابي على أهلنا، فنقول إن النظام قتل أكثر من عشرة الآف مواطن ليبي، وتسبب في جرح عشرات الآلاف ، وأودع السجون الآلاف من مثلهم،فماذا يضير لو تعرض أهلكم لبعض التضييق؟ أتظنون أن الحرية تقدم على صحن من ذهب محاط بباقة أزهار؟ 

وللحريةِ الحمراءِ بابٌ.... بكلِ يدٍ مضرجةٍ يُدَّقُّ 

هل أعدوا جوابا للجبار يوم القيامة؟ فإن قالوا إن الغرب الكافر أتي بثقله ضد بلادنا، وله أطماع استعمارية، فأقول إن الإرهابي القذافي كافر زنديق، لا يشك في كفره سوى جاهل شديد الجهل، ولا يتعامل معه على أنه حاكم مسلم سوى مستفيد من نظامه الإرهابي، أو منحرف مثله، وحكمه البغيض لا يختلف عن أي استعمار أو احتلال تعرضت له بلادنا عبر القرون، بل استعماره أشد وأنكى، أخزاه الله، والصراع القائم الآن في بلادنا هو بين شعب أبي يطمح للكرامة، ويتنسم نسائم الحرية، وطاغية إرهابي لم يأل جهدا في ارتكاب جرائم كجرائم من سبقوه من المحتلين الإيطاليين الفاشيين، وآخرها جريمة اغتصاب حرائرنا كالأخت المناضلة إيمان العبيدي، والعشرات من اللاتي طمس عملاؤه أخبارهن فلا نعرف شيئا عما تعرضوا له من إغتصاب وإذلال. 

يعلم الطاغية المتأله أن شعبنا الليبي يبغضه، ولهذا أهدر مال هذا الشعب المبتلى في محاولات مكشوفة من أجل كسب الملايين من مواطني أفريقيا وكأنه كان يستعد لحدث مثل ثورة فبراير المباركة، فاشترى بعض رؤسائهم بمال شعبنا الذي سرقه ، في وقت يعاني فيه الشعب الليبي من تدهور على كافة الأصعدة. فهل يقف المؤيدون القليلون الذين مازالوا يتبعونه وقفة جادة مع أنفسهم؟ أليس جلب وتجنيس المرتزقة جريمة كبرى ضد شعبنا الصابر الأبي؟ أليس القصف العشوائي الذي تقوم به ما يسمى بكتائب القذافي في مصراتة الصامدة يحدث بأمر شخصي من الإرهابي الجبان القذافي القابع في وكر من أوكاره؟ 

ألم تحرك قلوب مؤيدي الإرهابي القذافي مناظر إخواتنا اللاتي يعشن في خيام منصوبة في حدود تونس بعد أن هربن مع أطفالهن وأزواجهن خوفا من مجازر كتائبه وأرهاب مرتزقته ؟ ألم تحرك مشاعرهم دموعهن ودموع أطفالهن؟ 

ألم تحرك قلوبكم يا من مازلتم تؤيدون هذا الإرهابي الزنديق الذي استهزأ بسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم، وقبل ذلك حرف قرآن ربكم سبحانه وتعالى، ألم تحركها مذبحته التي قام و يقوم بها في مدينة الزاوية الشجاعة الأبية التي لقنته درسا بليغا في الصمود؟ 

وكلمة أخيرة للدجال الإرهابي القذافي: إن كان هناك ما تشكر عليه أيها السفاح الجبان، فهو إن طغيانك وإرهابك أفرز بطولات شعبنا العظيمة فانفجرت كالبركان، وأصبحت حديث الدنيا, وقد كدنا نيأس من رؤيتها، إنك تستطيع أن تدك مباني مدينة مصراتة التي تحولت إلى ما يشبه الأسطورة في الشجاعة والصمود، وتستطيع أن ترمي أهلها الأكارم بقنابلك العنقودية لتنشر الموت والدمار، وتستطيع أن تشتري بأموال شعبنا التي سرقتها أنت وأبناؤك المجرمون المخنثون، فرسان الليالي الحمراء، مرتزقة أفريقيا، لكن حبل المشنقة لا بد أن يلتف حول رقبتك، ليخمد صوتك القبيح الذي يشبه فحيح الأفاعي طال الزمان أم قصر. 

اللهم انصر شعبنا على عدوه اللدود الإرهابي معمر القذافي. اللهم ثبت أقدام ثوارنا الأبطال في مصراتة والزنتان ويفرن وأجدابيا والجبل الغربي ،وطرابلس، وبنغازي، وكل بقاع ليبيا الحبيبة. اللهم أرنا في الإرهابي القذافي ونظامه وأعوانه يوما أسود كيوم عاد وثمود. اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا، اللهم نكس راياته واطمس على قلبه واجعل تدبيره تدميره، هو وأبنائه المجرمين وأعوانه الظالمين. 



سالم بن عمار 






هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيك يا اخي سالم ... ياريت لو في ادلة ملموسة علي جريمة التجنيس ان توافينا يها لاننا في امس الحاجة الي هكذا ادلة.. ارجوك

    ردحذف
  2. ايجنس طيح سعده الجنسية الليبية اللي واخذها بالغصب فكرنا لازم نسحبوها منه لانه مايشرف ليبيا واحد سفاح كيفه هالمجرم الملعون وطبعا حتي جراويه كلهم لازم تسحب منهم الجنسية الليبية

    ردحذف