الخميس، 10 فبراير، 2011

بعد لقاء العقيد القذافي بنشطاء و حقوقيين ، رئاسة البرلمان الليبي توافق على فتح باب ‏الترشيح للاتحادات و النقابات المهينة .‏


المنارة

قرر أمانة مؤتمر الشعب العام ( رئاسة البرلمان الليبي ) أمس الاربعاء 9/2/2011 ،  فتح ‏باب الترشح لأمناء الاتحادات و النقابات التي انتهت مدة أمانتهم  القانونية منذ فترة طويلة ‏وبقت من دون تجديد ، يأتي ذلك بعد أيام قليل من إطلاق العقيد القذافي لمجموعة من الوعود ‏بإحداث تغيير وفتح مجال أوسع للحريات في ليبيا .‏

و كما قامت أمانة المؤتمر الشعب العام بمراجعة تقارير حول الجمعيات الاهلية غير أن موقع ‏الأمانة الذي أورد الخبر لم يورد أي تفاصيل حول هذا الموضوع و الاجراءات التي اتخذت ، ‏حيث يطلب العديد من الفاعليات الشعبية بتعديل القانون رقم 19 المنظم لعمل الجمعيات ‏الاهلية ويعتبرونه عقبة أساسية في حرية عمل المجتمع المدني .‏

و كان العقيد القذافي قد أجرى العديد من اللقاءات مع فاعليات حقوقية و إعلامية لإستباق و ‏تطويق إحتجاجات دعى اليها نشطاء على صفحات الفيس بوك من أجل الخروج و التظاهر ‏يوم السابع عشر من فبراير الجاري للمطالبة بتغيير النظام .‏
وأطلق العقيد القذافي في هذه اللقاءات  مجموعة من الوعود ، تتضمن توسيع دائرة المشاركة و ‏إعادة النظر في الخيارات السياسية القائمة ، و توسيع هامش الحرية الاعلامية .‏

يشار أن العديد من النشطاء الليبيين يطالبون برحيل العقيد القذافي عن سدة الحكم في ليبيا الذي يعتبر أطول الرؤساء بقاء على ‏كرسي الحكم لفترة امتدت لأكثر من أربعين سنة ، كما يطالبون بإجراء انتخابات حرة ونزيهة و ‏التوزيع العادل للثروة .‏
يذكر أن دول الجوار الليبي مصر تونس تشهد تغييرات حقيقية وجذرية في أنظمتها السياسية .‏

هناك تعليقان (2):

  1. هذا كنا ننادي به من فترة طويلة لكن للاسف الحريات والحقوق تنتزع انتزاعا ولا تنتظر الشعوب هبة من حكامها

    ردحذف