سفير ليبيا في الدوحة : قطر سباقة في دعم الشعب الليبي




الشرق - أحمد البيومي
أثنى سعادة عبدالمنصف البوري ، سفير ليبيا في الدوحة، على جهود قطر التي قدمتها طوال السنوات الماضية من أجل نصرة ودعم الشعب الليبي منذ قيام ثورته ضد الديكتاتورية.

وقال البوري خلال حفل وداع أقامته عمادة السلك الدبلوماسي بالدوحة أمس، بحضور السيد عبدالله السليطي مندوب من إدارة المراسم بوزارة الخارجية، إن قطر كانت الدولة الأولى السباقة بمد يد العون للشعب الليبي فى شتى المجالات وعلى مختلف الأصعدة.

وتوجه البوري بالشكر والتقدير والإمتنان لدولة قطر أميرا وحكومة وشعبا على ما لمسه من حسن الضيافة والكرم والتعامل الراقي، وكذلك ما قدموه من مساعدات للشعب الليبي في ثورته.

وتابع السفير البوري بقوله : " أمضيت مهمتي بمدينة الدوحة مدينة الخير والكرم والعطاء لقرابة الخمس سنوات ولعل من المفارقة ان امكث فى قطر اكثر مما مكثت فى ليبيا بعد غربة لأكثر من 30 عاما".

وقال إن مهمته فى السنوات الأخيرة كانت الأصعب والأكثر تحديا، حيث شهدت ليبيا انقسامات حادة وصراعات عديدة امتدت حتى اليوم واصبح هناك حكومتين ومجلسين تشريعيين وربما حكومة ثالثة ، مشيرا إلى ان هذا الانقسام لم يبقى فى إطار الخلاف والصراع السياسي بل امتد إلى الصراع العسكري للأسف الشديد مما ترتب عليه تجاذبا حادا بين جميع الاطراف الليبية.

وأضاف : " هذا الوضع وضعنى فى موقف محرج لا يحسد عليه أحد فكل طرف يريد منى ان انطوي تحت مظلته متجاهلا اننى امثل ليبيا الدولة الواحدة والشعب الواحد".

وأعرب عن أمله أن تنتهى هذه المرحلة الاستثنائية ويعود الأمن والأمان والاستقرار إلى ليبييا بامكانياتها ومواردها وموقعها الجغرافي الفريد من اجل اعادة البناء، منوها إلى أن الوزير المفوض سعادة محمد الزايدي سوف يتولى ادارة اعمال السفارة عقب مغادرته الدوحة.


من جانبه اشاد سعادة السيد علي إبراهيم أحمد عميد السلك الدبلوماسي في قطر سفير جمهورية إريتريا لدى الدوحة، بمسيرة العطاء التى قام بها السفير البوري فى الدوحة متمنيا له المزيد من التوفيق فى مسيرته القادمة.

تعليقات