هويات ضحايا "الملهى" بإسطنبول.. معظمهم من دول عربية

  





قالت وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية، فاطمة بتول صيان قايا، إن معظم جرحى اعتداء إسطنبول الإرهابي من جنسيات عربية، بجانب آخرين أتراك.

وفي تصريحات صحفية أدلت بها أثناء زيارتها للجرحى في مستشفيات مختلفة بمدينة إسطنبول أوضحت قايا أن من بين الجرحى مواطنون من السعودية والمغرب، ولبنان، وليبيا، إضافة إلى جنسيات أخرى لم تحددها.

وأضافت أن "الرعايا المشار إليهم زاروا تركيا مرات عديدة، وهم يعرفونها جيدا". دون أن تذكر عدد ضحايا كل جنسية على حدة.

وكشفت بيانات سفارات عربية وأجنبية في تركيا، الأحد، عن قتلى ومصابي بلدانهم الذين سقطوا في الهجوم الذي شنه مسلحون على ملهى ليلي في مدينة اسطنبول، وأدى إلى مقتل 39 قتيلا و69 جريحا.

وقالت المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية أن الوزارة تأكدت عبر الدبلوماسيين الأردنيين المتواجدين حاليا في اسطنبول، وفاة ثلاثة مواطنين أردنيين وإصابة رابع جراء الاعتداء الآثم الذي وقع في إسطنبول ليلة أمس.

ويتابع مركز عمليات وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالتعاون مع السفارة في انقرة والمؤسسات الرسمية التركية كافة المعلومات التي وردت حول المواطنين الأردنيين المفقودين لغاية الآن، حسبما ذكرت وكالة "بترا" الأردنية.

من جهتها، أعلنت القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية في اسطنبول، الأحد، وفاة خمسة وإصابة قرابة الـ 10 أشخاص سعوديين، أثر العملية الإرهابية التي وقعت في ساعة متأخرة اليوم في اسطنبول.

قال الوزير المفوض في القنصلية العامة في إسطنبول والقائم في أعمال القنصلية إن فريق من القنصلية باشر موقع الحادثة، ونتج عن الحادث حتى مساء الأحد وفاة خمسة وإصابة قرابة الـ 10 أشخاص سعوديين.

وأضاف بأنهم لا يزالون يتابعون حالة المصابين، ويتواصلون مع الأمن التركي لمتابعة الأعداد المصابة من السعوديين بشكل نهائي.

وبحسب ما نقلت الوكالة الرسمية عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، فأن كويتيا قتل واصيب خمسة اخرون، فيما قتل ثلاثة عراقيين وفق وزارة الخارجية العراقية.

وقتل ثلاثة لبنانيين وأصيب أربعة بجروح، وفقا لوزارة الخارجية اللبنانية، فيما لقي تونسيان هما رجل أعمال وزوجته بحسب وسائل الإعلام التونسية.

كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية مقتل فرنسية تونسية من غير أن توضح ما إذا كانت هي نفسها زوجة رجل الأعمال.


ولقي ليبي مصرعه وأصيب ثلاثة بجروح، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الليبية، فيما قتلت إسرائيلية وأصيبت أخرى بجروح وفق وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقتل هنديان هما رجل وامرأة، وفق ما أعلنت وزيرة الخارجية سوشما سواراج على "تويتر"، بينما قتل بلجيكي تركي وفق ما أعلن وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسية جان مارك آيرولت أن ثلاثة فرنسيين أصيبوا بجروح وفق حصيلة مؤقتة.


وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قال، الأحد، إن هناك 15 أو 16 أجنبيا بين القتلى لكن تم التعرف على هوية 21 جثة فقط حتى الآن. وأضاف أن هناك 69 شخصا في المستشفى بينهم أربعة في حالة خطيرة.

تعليقات