الأحد، 16 أكتوبر، 2016

تسعة عشر بلدية تتهم حكومة الوفاق بعدم دعم جهود فتح الطريق الساحلي



اتهمت تسعة عشر بلدية مشاركة في "مبادرة فتح الطريق الساحلي" حكومة الوفاق الوطني بعدم الاستجابة لمطالب دعم الترتيبات الأمنية المتفق عليها لفتح الطريق وتأمينها.

وحمّلت البلديات - في بيان لها عقب اجتماع ضم الأطراف المعنية أمس في جنزور - وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني مسؤولية حدوث أي خروقات أمنية في حال فتح الطريق الساحلي.

وضم الاجتماع بلديات: جنزور، الماية، الزاوية ،الزاوية الجنوب، الزاوية الغرب، صبراتة، صرمان، العجيلات، الجميل، زوارة، زلطن، رقدلين، جادو، الرجبان، ككلة، الرياينة، الاصابعة، طرابلس المركز، سوق الجمعة.

وأضاف البيان أنه جرى التوصل لاتفاق يقضي بفتح الطريق وتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاق، ورصد الخروقات الأمنية، على أن تتولى مديريات أمن الماية وجنزور والزاوية مهمة تأمين الطريق كل ضمن حدوده الإدارية.

وتضم اللجنة المشكلة بلديات جنزور والماية والزاوية وطرابلس المركز والأصابعة والرجبان وجادو والعجيلات وصبراتة وزوارة.

يشار إلى أن بلدي جنزور تقدم، في وقت سابق، بمبادرة لإعادة فتح الطريق الساحلي وتأمينه، تحت إشراف ودعم وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، وعقد خلال الأسبوع الماضي اجتماعات ضمت البلديات المعنية وممثلين عن وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني.

اجواء نت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق