السبت، 27 أغسطس، 2016

"بوعميد" يؤكد فتح الطريق الساحلي دون توقيع الاتفاق، ويحمل الرئاسي مسؤولية




حمًل رئيس المجلس الأعلى لقبائل ورشفانة "المبروك بوعميد" مسؤولية تأمين الطريق الساحلي من قبل الجهات المختصة، وهي المجلس الرئاسي ووزارة الداخلية، مؤكدا أن الاتفاق لم توقع عليه الأطراف، وإن الطريق يؤمن من قبل كتائب عسكرية وقال "بوعميد" في تصريح خاص – لوكالة أنباء التضامن - إن مدينة ورشفانة مع فتح الطريق، ولكن بشرط توقيع الاتفاق وتأمين الطريق من قبل مديريات الأمن وأكد أن الطريق الساحلي ملك لجميع الليبيين، وأنه لا يقتصر على أحد، مطالبا وزارة الداخلية بدعم مديريات الأمن، من أجل تأمين الطريق وحماية المواطن ويذكر أن الطريق الساحلي الرابط بين مدينة طرابلس ومدينة الزاوية فتح يوم الخميس الماضي، بعد إغلاقه لأكثر من 10 أشهر

وكالة أنباء التضامن  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق