السبت، 20 فبراير، 2016

السنوسي بسيكري : ثورة فبراير الليبية: لا تلوموني ولوموا أنفسكم


توجيه اللوم والاتهام إلى ثورة فبراير هو بلا شك خطأ في الحكم، ومرجعه خطأ في التقدير الصحيح لمناط الحكم وحيثياته. فبراير لم تكن المسؤولة عن كل ما يجري اليوم من أزمات ومنخنقات، لأنها لم تقرر ماذا سيكون وكيف سيكون، فالثورات فورات غير مدروسة ولا محسوبة العواقب ولا تحمل – في الغالب - في طياتها أدوات التغيير التي تضمن تحقيق الاستقرار الكامل والتنمية المستدامة، فهي ردة فعل عفوية لكنها قوية ضد الظلم والطغيان والاستبداد ومصادرة الحقوق وتبديد الثروات وإهانة الإنسان....الخ، هذا هو الأغلب الأعم في الثورات التي شهدها التاريخ الإنساني، والاستثناءات التي صاحب فيها الثورة مسارات منضبطة محدودة جدا.


عندما تتراكم على الشعوب أثقال من العسف والحرمان تنوء عن حملها الجبال الرواسي ويضيق عليها الخناق إلى أقصى درجة تنتفض، وثورة فبراير كانت هبة صادقة ضد قهر دام عقود. فهل الانتفاض ضد الظلم وهدر الثروة وتضييع الحقوق جريمة حتى يعاب على فبراير ذلك؟
فبراير لحظة تغيير تاريخية، لم تخضع لحسابات الحاسبين وتقديرات الاستراتيجيين، وبالتالي الحكم عليها بالقياس على الانقلابات العسكرية تجاوز لا يقبله عاقل. نحن نحمَّل النظام السابق مسؤولية ما وقع لليبيا خلال أربعة عقود لأنه اختار بإرادته وعن سبق إصرار وترصد أن يوصل البلد إلى ما وصلت إليه من تخلف سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي ظهر للجميع تدنيه بعد انتشار الفضائيات واطلاع الناس على أحوال دول تملك ثروات طبيعية كثروة ليبيا مثل دول الخليج، بل دول محرومة من الثروات، لكنها نجحت في أن تحدث تقدما في مجالات عدة فأصبحنا نحن الليبيون الأغنياء عالة عليها، وهذا حال الليبيين في طلبهم للعلاج وللمواد الغذائية والمعدات والملابس من دول كتونس ومصر والأردن..الخ، وفبراير لم تختر الانحراف المشاهد اليوم، فكيف نقارن بينها وبين النظام السابق ونرجح كفته عليها.
إفرازات ما بعد فبراير يتحمل مسؤوليتها الجميع بمن فيهم من يلقون باللوم على فبراير من بقايا النظام السابق أو ممن تعاطفوا مع الثورة ثم تراجعوا عن تأييدهم. فالثورة ليست مسؤولة عن اختيار أعضاء المؤتمر الوطني العام حتى نصفها بالنكبة، والمسؤول هم المليون وسبعمائة ألف ليبي الذين شاركوا في انتخابهم، فاتهم عقلك ونواياك وقدرتك على التمييز قبل أن تتهم ثورة وضعتك في مصاف الشعوب الحرة التي تقرر مصيرها بنفسها.
فبراير ليست مسؤولة عن إفرازات انتخاب البرلمان حتى نتحسر على فترة حكم النظام السابق، وإذ استطاع مواطن مثلك أخي الليبي أن يستغفلك ويستغل إرادتك لخدمة مصالحه الشخصية أو الجهوية أو الحزبية، فأنت الملام، فكيف تصب جام غضبك على الثورة وتجلسها على كرسي الاتهام حيث ينبغي أن تجلس أنت أو يجلس من استغل بساطتك وعدم قدرتك على التمييز؟
العبث الواقع اليوم مسؤول عنه الجميع بلا استثناء، وفبراير ليست مذنبة. فبالإضافة إلى مسؤولية كل مواطن منحته فبراير حق التعبير وتحمل المسؤولية في اختيار من يحكمه ولم يكن في مستوى المسؤوليةّ، فإن التجاوزات التي شهدناها خلال الأعوام الأربع المنصرمة يتورط فيها عشرات الآلاف من الليبيين ما بين سياسيين ونشطاء وحملة سلاح، فسحت فبراير لهم المجال ليكونوا مواطنين متعمتين بالحرية والمساواة في الحقوق ليبنوا وطنهم فاختاروا أن يكونوا معاول هدم، فهل فبراير التي وفرت الفرصة وأزالت العوائق ومهدت الطريق مسؤولة عن أخطاء الليبيين وعبثهم.
فبراير ليست العلة، إنما نحن جميعا المعلولين، حكاما ومحكومين. وهل يمكن أن نفصل بين ما نعتبره إخفاقات لفبراير من هدر للمال العام وضعف في الإنتاجية، وتدني كبير في مستوى الخدمات، وبين تقصيرنا وتهاوننا في القيام بواجباتنا، فالكثير منا لا يلتزم بعمله، وإن حضر فلا إنتاجية، وحدث عن عدم الانضباط في كل شيء وعن فساد الذمم والرشى وسرقة المال العام، الكثير والقليل، وفي معظم المؤسسات الخدمية ومعظم المستويات الإدارية.

كوريا الجنوبية نهضت لأن موظفيها وعمالها كانوا يداومون 4-6 ست ساعات إضافة إلى ساعات العمل الطبيعية الثمانية ودون أن يتقاضوا أجرا على ذلك، لأنهم أرادوا أن يلحقوا باليابان وتكون لهم نهضتهم الاقتصادية المتميزة، ولقد حاصر المواطن الكوري الفساد وحاربه قبل أن تحاربه الحكومة لأنه ببساطة مواطن مسؤول ويحرص على المال العام أكثر من حرصه على ماله الخاص.

ولاحظ معي أخي القارئ أن كثيرين ممن تصدوا لتجاوزات من سبقهم من المسؤولين خلال الأربع سنوات الماضية وقعوا فيما وقع فيه سابقوهم وأكثر، ويفعل من يعارض المسؤولين الجدد الشيء نفسه، مما يعني أن أمراض الأنانية وحب السلطة والمال والحرص عليهما شائعة ومنتشرة، فهل فبراير من أصاب هؤلاء بهذه اللوثة أم أنه مرض تمكن من شريحة واسعة خلال سنوات الكبت والحرمان والتجهيل.

نحن من نصنع النكبة بتعصبنا لأنفسنا وللحزب والجهة والقبيلة، نحن من نراكم المأساة بتخلفنا، نحن من نزرع الأحقاد ونعرقل السلام ونشعل الحرائق والحروب، ونعطل التوافق، ونحيل غرف التفاوض إلى حلبات مصارعة، ثم نتغنى بفخر كيف أن ممثلنا خارق في تسديد اللكمات وانتصر لكرامتنا بالنيل من الآخر.

باختصار فبراير لم تكن إلا اليد التي رفعت الغطاء عنا، وكشفت عوارنا، فلا تلوموها ولوموا أنفسكم فهي الأولى بالاتهام وليست فبراير.

عربي21

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق