الاثنين، 19 أكتوبر، 2015

المسؤول الجديد لاخوان ليبيا في حوار خاص وحصري مع موقع المنارة ( الجزء الاول )




المسؤول العام للاخوان المسلمين في ليبيا في حوار خاص مع موقع المنارة للاعلام  يقول :
·       اولوياتنا الان التركيز على العمل التربوي الداخلي و العمل الدعوي وخدمة المجتمع
·       الإخوان المسلمون هم أكثر فصيل تعرض للتشويه والحرب الإعلامية
·       نمد أيدينا للجميع فالوطن أغلى من أي مكاسب ولا نرض عن الوطن بديلا
·       نحن شركاء في عملية الاصلاح مع الكثيرين الخييرين من بني الوطن
·       نحن نعتقد أن التوعية والتثقيف من أهم درجات عملية الإصلاح



نبذة تعريفية للسؤول الجديد  :

م/أحمد عبدالله السوقي من مواليد 1965/7/8 م بمدينة مسلاتة - هندسة إلكترونية - اب ل 8 ابناء - التحق بالعمل بالشركة الليبية للحديد والصلب سنة 1990 - تم اعتقاله 8 سنوات من سنة 1998ضمن الاعتقالات التي طالت الجماعة وافرج عنة سنة 2006 م  - شارك في ثورة 17 فبراير بمدينة مصراتة وكان عضوا مؤسسا لائتلاف ثورة 17 فبراير بمصراتة - عضو المكتب التربوي بالجماعة سنة 97م ورئيس قسم نشر الدعوة سابقا وعضو مجلس  شورى، أمينا عاما للجماعة ثم مسئولا عاما يوم السبت 3 اكتوبر 2015م.
=======================
كيف تمت عملية اختيارك لقيادة ؟
تمت العملية بالانتخابات الحرة النزيهة وفق لائحة الجماعة التي تنص على اختيار لجنة تشرف على الإنتخابات في المؤتمر وتقدم الترشيحات في ذات المؤتمر وفق معايير تنظمها اللائحة ثم تجرى انتخابات مباشرة وتتم المفاضلة بين من توفرت بهم الشروط. ونحن في الاخوان لا نتزاحم على هذه المواقع فهي مسئولية وأمانة.
===========================
ماهي اهم أولويات قيادة الاخوان الجديدة ، و خاصة أن بيان المؤتمر العاشر وافق على توجه لتطوير الجماعة في اطار التصويب و المراجعة لعمل الجماعة ؟
أولويات الجماعة تكمن في التركيز على العمل التربوي الداخلي التكويني وكذلك العمل الدعوي والعمل العام وخدمة المجتمع، حيث أننا نعتبر أن انشغال أفرادنا بالعمل السياسي على حساب العمل العام  والدعوي خلال السنوات الماضية هو وضع طارئ فرضته اوضاع السياسية وظروف الثورة.
أما ما يتعلق بالمراجعات والتصحيحات فإن الجماعة تؤمن بأن كل جسم حيوي لابد أن تكون له وقفة جادة مع الذات ومحطات تقييمية تصحيحية تستلهمها من التجربة السابقة والفهم الدقيق للمرحلة ووسائل وطرق العمل المفتوح واحتياجاته وكذلك من خلال استشراف الآتي بحيث يكون العمل وفق نظرة واقعية تراعي الخصوصية وتدرك دقة المرحلة وخطورتها أخذا في الاعتبار نصح الناصحين وتسديد الغيورين الذين نكن لهم كل تقدير واحترام فنحن نقبل النصح ونكبره بأي شكل جاء وعلى أي وضع بدى، وبابنا مفتوح وسيظل مفتوحا للجميع للإخوان وغير اخوان لتقديم النقد والنصح والمقترحات والتي سنستقبلها بصدر رحب وبكل احترام وتقدير٫ ونحن نفرق بين الناقد الحريص وبين من يوجه لنا التهم الكاذبة بدون دليل بهدف صناعة الفتن والتحريض والتشويه.
==========================
ماهي رؤيتكم لمساهمة الجماعة في عمليات الإصلاح الاجتماعي و التربوي للمجتمع الليبي في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها ليبيا.
نحن شركاء في عملية الاصلاح مع الكثيرين الخييرين من بني الوطن وندرك أن عملية الإصلاح معقدة بسبب الرواسب الثقافية التي كانت نتيجة لحقبة الاستبداد التي مرت على البلاد فأحدثت خللا في المنظومة الفكرية والتربوية والتعليمية، واستهداف البشر هو استهداف لأهم مكون ومورد من موارد الدولة، فبوعي الانسان تنهض الامم وبدونه تزول. وبذلك يجب آن يكون الدور تكاملينا بين الجهاز الرسمي والمجتمعي، ونحن نعتقد أن التوعية والتثقيف هو من أهم درجات عملية الإصلاح وأن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة هو سبيل ذلك ومنتهاه - والجماعة لن تدخر جهدا في سبيل تنمية الوعي العام ومحاربة الظواهر الهدامة التي تعصف بالانسان فتقوض النهوض وتصد عن التقدم والرقي.
==========================
الخصومة السياسية أصبحت على أشدها بعيد الثورة ، و كان للاخوان منها نصيب كبير كيف ستتعاملون مع هذه الخصومة و خاصة أن كل ما يحدث بليبيا من مشاكل تعلق بالاخوان المسلمين .
الإخوان المسلمون هم أكثر فصيل أو جماعة تعرضت للتشويه والحرب الإعلامية ابتداء من زمن القذافي مرورا بالمراحل الانتقالية المختلفة بعد الثورة وشنت حملة إعلامية تحريضية لتشويه الجماعة ومنتسبيها واسست قنوات مرئية ومسموعة للنيل منها ومن رجالاتها، وكل ما تم نشره بحق الجماعة من اتهامات هو محض افتراء لا يستند إلى أدلة، وللأسف لا يطالب بهذه الأدلة أو يعبئ بها المشاهد أو المستمع أو القارئ - وفي ظل عدم تفعيل القوانين أصبح الافتراء والكذب على الجماعة وسيلة لنيل المناصب والحظوة والترحيب لدى البعض.
نعترف أيضا بأن سبب ذلك هو تأخر الجماعة بالتعريف بنفسها وعدم اهتمامها بشكل مناسب بدحض كثير من الشبهات وتفنيد كل تلك الإدعاءات والاتهامات.
أما عن كيف سنتعامل مع ذلك : أقول بالعفو والتسامح عن من أساء لنا ما لم يرتكب جرما يحرمه الشرع ويدينه القانون،  ومع هذا فإن الجماعة تقوم بتوثيق تلك الاتهامات لتقديمها للعدالة في الوقت المناسب، ونعتقد أن الامم لا تبنى على الكراهية والكذب والنيل من الآخر بل بالتوافق والشراكة، ونمد أيدينا للجميع لنبني هذا الوطن وننقذه من براثن التقسيم أو الاحتلال أو الدمار.
=============================


الجزء الثاني من اللقاء يتناول :
·       كيف يقييم الاخوان المسلمين اداء حزب العدالة والبناء؟
·       هل سيكون للاخوان في ليبيا حزب خاص بهم في المرحلة القادمة؟
·       ما هو تقييم جماعة الاخوان لمسودة الدستور التي تم نشرها من قبل الهيأة التأسيسية؟
·       ما هو موقف الاخوان الليبيين من التدخل الاجنبي وكيف سيتعاملون معه اذا حدث؟
·       كيف ينظرالاخوان في ليبيا إلى نتائج جولات الحوار الليبي، وما موقفهم من حكومة التوافق الوطني المقترحة من قبل مبعوث الامم المتحدة وكيف سيتعاملون معها في حالة اقرارها
·       كيف يرى الاخوان للاوضاع في بنغازي وما هو الموقف من خليفة حفتر وما يعرف بعملية "الكرامة"
·       كيف يقييم اخوان ليبيا الاوضاع في مدينة سرت وما هو موقفهم من تنظيم الدولة
·       كيف يقيمون أداء المؤتمر الوطني العام و برلمان طبرق و حكومتيهما؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق