الجمعة، 28 أغسطس، 2015

زلزال قوي بالمتوسط قد يؤدي لنتائج مدمرة في ليبيا وإيطاليا واليونان

قال علماء إن زلزالًا في البحر المتوسط بقوة 7 درجات قد ينجم عنه موجات مد عاتية "تسونامي" مدمرة تجتاح الشواطئ المطلة على البحر، وتعرض 130 مليون شخص للخطر.


وأوضح العلماء، بحسب الدراسة التي نشرت في دورية "علوم المحيطات" العلمية، أنه إذا وقع الزلزال في جزيرة صقلية الإيطالية أو جزيرة كريت اليونانية، فإن التسونامي سيؤثر بشكل كبير على كل من إيطاليا واليونان وليبيا.

وتوصل العلماء إلى هذه النتائج من خلال دراسة اعتمدت على إجراء محاكاة للزلزال على أجهزة الكمبيوتر، ووجدوا أن المناطق المنخفضة، وحتى تلك التي يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار فوق سطح البحر، ستكون عرضة لموجات تسونامي، وستغرق أجزاء من جزيرة كريت.

وتتعرض منطقة البحر المتوسط إلى تسونامي مرة في كل قرن بالمتوسط، وفي عام 1908، قتل آلاف الناس عندما ضرب زلزال بقوة 7 درجات، مدينة ميسينا الإيطالية، وتسبب بأمواج تسونامي بارتفاع 10 أمتار.

وشهدت جزيرة كريت دمارًا مماثلًا في العام 365 بعد الميلاد، عندما ضرب زلزال سواحل الجزيرة وتسبب بتسونامي دمر معظم المدن في الجزيرة، والعديد من المدن في إيطاليا واليونان ومصر، حيث قتل 5 آلاف نسمة في مدينة الاسكندرية.

وقال الأستاذ بجامعة بولونيا الإيطالية والمسئول الأول عن دراسة المحاكاة أخيل سامراس: "تاريخيًا.. تم تسجيل أحداث أكثر ضخامة بخصوص قوة الزلازل وآثارها.. نحن نريد أن نعرف كيف ستتأثر المدن الساحلية بالتسونامي في منطقة نشطة زلزاليًا وشهدت موجات تسونامي في الماضي".

وكالات

هناك تعليق واحد: