السبت، 17 سبتمبر، 2011

الدكتور ابراهيم قويدر : التوافق مهم ومن اجله نقول !!!!


من منطلق الحرص والحب للوطن ولثورة الشباب الفتي والشعب العظيم، ومن خلال قراءات متعددة لما يدور على الساحة الليبيه هذه الايام اقول: وبصوت عالى أوقفوا كل ما يؤدى للفتنه والانقسام بين صفوف الثوار توحدوا، تراصوا، التفوا، حول ثواركم ناصروهم.... من اجل القضاء على الخلايا السريه وعصابات القذافى التى لازالت تتواجد فى بعض من مدننا وقرانا الليبيه الحبيبه . 
أدعوكم ان تراعوا أن ثوارنا لازالوا يناضلون ويستشهدون ويقدمون الغالى والنفيس من اجل ليبيا الغاليه.... وبلاش حديث وانتقادات ..وانما علينا التوحد وان نعبر عن رأينا بكل الاحترام والتقدير وان لا نرقى بذلك الى مستوى الخلاف ولا نجز بشعبنا العظيم لكى يناصر رأيا ضد رأى أخر المهم ان نخرج لليبيا الحرة ولا نخرج لافراد لنخرج لبرنامج، لتوجه: هو ليبيا الحرة ليبيا الديمقراطيه.. ليبيا العدل والمساوة... هذه الاطروحات العظيمة التى ثار الشعب من اجلها ويسعى المجلس الانتقالى لتنفيذها . 

نسمع الكثير من الاراء المتعددة حول تشكيل المكتب التنفيذى الجديد وما يدور حول المختارين او المقترحين من هنا ومن هناك ومن خلال حرصى الوطنى على الثورة وعلى ليبيا وعلى ناسنا فى كل انحاء ليبيا اقدم مقترحا توافقيا ليس فيه لى فيه لا ناقة ولا جمل الا ان نوفق بين كل الاراء ومقترحى هو : 

أن يتولى الاستاذ الفاضل مصطفى عبد الجليل خلال الثمانية الاشهر القادمة وبعد التحرير الكامل بالاضافة الى كونه رئيسا للمجلس الوطنى الانتقالى مهام رئيس المكتب التنفيذى ايضا 

ويعاونه عدد أثنان نواب للمكتب التنفيذى الاول نائب رئيس المكتب التنفيذى للشئون الخارجيه الاستاذ الدكتور محمود جبريل والثانى نائب رئيس المكتب التنفيذى للشئون المحليه واقترح لهذه المهمة عالم التخطيط الاجتماعى الاستاذ الدكتور مصطفى التير 

على ان يتم اختيار عدد لا يزيد عن 12 عضوا للمكتب من خيرة شباب ليبيا فى كافة التخصصات الخدميه والاقتصاديه والاجتماعيه وهناك الكثير من الخبرات الليبيه النظيفة اليد القادرة على العطاء باخلاص ووطنيه ولم يرتبطون باى نشاط فكرى او تنفيذى قيادى مع القذافى وأى من أبنائه . 

هناك شخصيات ليبيه قادرة للعطاء وتقديم الجهد بل حتى التضحيه بكل شىء من اجل بلادنا وعلينا ان نسعى لهم لانهم ليسوا متسلقون ولن يتقدموا بانفسهم او يحاولوا التقرب من المجلس والثوار ولكن الناس تعرفهم عليه ادعوا جميع اصحاب الرأى ان يقدموا البيانات والمعلومات لمساعدة المجلس فى الاختيار المناسب ليس فى المكتب التنفيذى فقط بل فى فروع المكتب فى الاقاليم لانها مهمة كنواة لحكم لن يعود للمركزيه باى حال من الاحوال . 

سيداتى سادتى اقدم هذا المقترح التوافقى وليس لى فيه الا المصلحة العليا للبلاد وليعذرنى السيد المستشار عبدالجليل لانى بذلك سازيده مسؤليه عن التى لديه ولكن هذا قدره فكل الليبيين أحبوه وبالتالى يثقون فيه .. والامر لا يتعدى الثمانية اشهر الى ان ينتخب المؤتمر الوطنى ويشكل الحكومة المؤقته التى ستشرف على اعداد الدستور والانتخابات التشريعيه والرئاسيه وفقا لما سينص عليه الدستور الذى سيعتمده الليبيون باستفتاء شفاف باشراف الامم المتحدة والمنظمات المحليه والاقليميه. 

وقد يكون للبعض رأى مخالف لرأيى هذا لكنه اجتهاد اذا وفقت فيه سيكون لى فيه أجران وأذا لم أوفق فسيكون لى فيه أجر واحد . 

والله ولى التوفيق 

18\9\2011 



هناك تعليق واحد: