الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

أ.د علي عبدالمطلب الهوني ( عجيب عجيب ...حجار المراحيض يظهر طهرا ! )


جاء الحق (الثورة) وزهق الباطل (حكم الطاغية)ان حكم الطاغية كان زهوقا.
الحمد لله انتصر الثوار وهزمت الفئة الباغية وليس عجيبا أن تكون جذور الثورة قد تشابكت واعانت بعضها بعضا فهي موجودة نفوس وقلوب الليبيين قبل اندلاعها ببنغازي .ولكن العجيب أن يتحول رموز النظام السابق و حوارييه و وزراؤه وسفراؤه فجأة إلي ثوار حقيقيين بعدما خلعوا جلد النظام السابق ولبسوا جلد الثورة لقد كانوا منذ ساعات من تغيير جلودهم يؤمنون بحكم الفرد المستبد ويدافعون عن أطروحاته وبرامجه السياسية والاجتماعية وحتي الفكرية بل إن بعضهم يلثم يد الطاغية ليكون الاثير لديه وهم في ذلك يؤيدونه بالقول والعمل في تنفيذ برامجه و كأنهم آلات صماء بكماء تنفذ ما يملى عليها لان الطاغية لا يعتد بأحد منهم ولايجعل لاحد منهم قيمة فكان يكفي أن يؤمي لاحدهم بهزة من راسه أو بحركة من أصبعه أو رمشة بعينه لينفذ ماهو مطلوب منهم ولا يقول قائل منهم أو يدعي أي منهم أنه كان مفروضا عليه المنصب ( وزير او سفير او اي منصب سيادي اخر) لأن بيوتهم و مزا رعهم تخبر بأن ما من احد منهم عين من قبل الطاغية في متل هذه الأعمال إلا اكتظ بيته بالمباركين و بالذبائح و الولائم .

فكيف تحول هؤلاء بضربة ساحر من احد أزلام القذافي إلي احد رموز الثورة  و زعمائها فأمن بالديمقراطية و الوطنية   وابتسم أمام الكاميرات وتشدق في الميكروفونات واطلق لسانه في الاذاعات .
فمن الملام يا ترى علي ذلك؟
ارجو الإجابة عن هذا السوال
ثم لماذا لايكتب لنا هؤلاء سيرهم الذاتية بكل ما لها وعليها ويضعونها على شبكة الانترنت حتي يتم التعليق عليها من قبل جماهير الشعب الليبي ؟
ومن العجيب أن احد هؤلاء تمادى حتي أنه أراد أن يضع علي راس الجيش الليبي احد ازلام القذافي وقادته .
أين هم أساتذة الجامعات المناضلون في جامعاتنا الليبية وغيرهم من ذوي الخبرات الواسعة في  عضوية المجلس الانتقالي ؟
 وأين هم أيضا في المجلس التنفيذي؟
 ثم أليس المجلس الانتقالي هو من وضع لزمرة القذافي السرج علي ظهورنا واجلسهم علينا ؟ ارجو الاجابة .
وعلينا أن نقول للمجلس الانتقالي إن ماتفعله في حق الليبيين بهذه التعيينات خطأ أم أننا مازلنا نخاف أن نقول للصيد في وجهه  فمك ابخر؟     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق