الخميس، 29 سبتمبر، 2011

احتجاجات في جامعة بنغازي : لا "للفاسدين"من اللجان الثورية ورجال الأمن


يستمر أعضاء هيأة التدريس وطلبة وموظفي جامعة بنغازي أمام مقر الإدارة العامة للجامعة بداية من الخميس الماضي في تنظيم وقفاتهم الاحتجاجية للمطالبة بطرد من أسموهم"الفاسدين"من اللجان الثورية ورجال الأمن الذين كانوا يوالون في سنوات سابقة نظام القذافي.

وكان عدد من اللجان الثورية في الجامعة  قد قاموا خلال أيام السادس عشر والسابع عشر من شهر فبراير الماضي بتخصيص حافلات الجامعة لنقل المرتزقة ومرتادي القبعات الصفراء ممن استعملوا العنف في مواجهة المتظاهرين لقمعهم في مدينة بنغازي.

شارك في هذا الاعتصام عدد من أعضاء هيأة التدريس بالجامعة إلى جانب أعداد كبيرة من طلبة الليسانس والبكالوريوس ومجموعة من طلبة الدراسات العليا وعدد من موظفي الموظفين ، حيث نادى المعتصمون في هذا الاعتصام بطرد عدد من أعضاء هيأة التدريس من الجان الثورية منهم من كان يترأس في سنوات سابقة ما يسمى بفريق العمل الثوري بالجامعة ومنهم"محمد الذويب"الذي عينته الإدارة الحالية للجامعة مسؤولا عن تطوير المناهج.

وأكد الطلبة المعتصمون من خلال شعاراتهم التي رفعوها"أنهم مستعدون وجاهزون للمواجهة إذا كان من يدير الجامعة الآن يريد تكرير مجزرة السابع من إبريل.مضيفين أنهم"يحمون ظهور الثوار الموجودين في الجبهات هنا في الجامعة ولن يسمحوا للمتسلقين أبداً بانتهاز الفرص".

يشار إلى أن مجلس إدارة تسيير الجامعة التي يرأسه الدكتور"أبوبكر شريعة"وهو من المحسوبين على الإدارة السابقة للسابع عشر من فبراير لم تحقق حتى الآن أيا من مطالب المعتصمين فيما عدا تغيير اسم الجامعة من قاريونس إلى بنغازي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق