الأحد، 14 أغسطس، 2011

إبراهيم بوجلاوي : بين عهدين


بين عهدين 
أمـا من مـخبر عنا رجالا..              مضوا لـلـقاء ربهم عجالى
سقوا كأس المنون لكل باغ..              وألبسهم إلههم جـــــــــلالا
أمـا من مخــبر عـنا بـأنـا..                تشتت شملنا والكفر صالا
بأن الأرض بعـناها بـذل..               كذا أعراضنا صارت حلالا
يتيه شبابنا في سكر عشق..              وسكــر جهالة فيــهم تعــالا
وهاموا في الألى عادوا جهارا..          ولا يـألـونـهـم أبـدا خـبـالا
هو الإسلام يشكو جيل خنث..            لـكل سـفـالة شــد الـرحـالا
هو التاريخ في صفحات مجد..          لحـكـام تــقـيـــأ ألـــف لا لا   
هم الأنذال_ويح البر_سادوا..          فلم نبصر سوى السوأى مآلا
فيا سر الضمير كفـاك بوحا..          فإن لصوتـكم فـيـنا اشـتــعـالا
ويا عرق الفداء كفاك نبضا..          أخـال الـعـز في قومي خيـالا
ويا حكـام نـكسـتـنا تـمـادوا..           فـكـفر قـولـنا نـبغي انـتـقـالا 
................***..............***...............***...........     
أجابت تونس الخضراء فعلا..        طغاة العـصر ما فهموا مـقـالا
كذا أرض الكنانة وانتبهنا..             فـفـاضت مقلة لـلـقـدس فــالا
دم الأجداد في فتيان قومي..            رأى سجـنـا جسـومهم فسالا
سألت الأرض ما فعلوا فأنت..         ألست الأم هل ركبوا ضلالا
فكان جوابها يا ويـل غــر..             يرى من جبنه الذل اعتدالا
أنا أم الخليقة مذ براها..                 إله الحق قد  رمت القـتـالا
وإن تعجب فواعجبا لصدر..            أحال كتيبة الطاغي رمالا
ولكن ايها الليبي مهلا..                  فإن دماءكم تحكي محالا
تحدث عن عقود اليتم قهرا..            وعن آهات آلاف الثكالى
وعن ظلم الطفولة إذ غشاها..           بعوز مناعة ذاقت وبالا
وفي بوسليم أسر البر قسرا..            ومجزرة فطال الذل طالا   
وكم من يافع طلق المحيا..               كبدر تمام إذ لاقى اغتيالا
فثوروا أيها الأشراف ثـوروا..         فإن الحر ما عدم الفعالا
وواعجبا لشعب مات صبرا..            وأشعل ثورة فغدا مثالا
       
قصيدة:إبراهيم بوجلاوي

         ..................................................
                   ................................

 نشرت في المنارة الورقية العدد 8




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق