الجمعة، 19 أغسطس، 2011

د/ الخطاب الماي المزداوي : معلقة الثورة الليبية ‏

معلقة الثورة الليبية
في السابع عشر من فبراير
كذبتك أمك
1ـ كذبتكَ أمّكَ إذ دعتكَ مُعَمِّــــرَا           بلْ أنتَ إشكالونُ جئتَ مُدَمِّـــرا
2ـ جاءتْ بكَ الأقدارُ ساعة غفلةٍ            في ليلةٍ ســـوداءَ مــنْ سبتمبرَ
3ـ أخرَبتَ ما شَـادَ البُناة ُبموطنٍ            بِـِكْـــــر ٍتفتـَّحَ للحياةِ وأزهـَــرَا
4 ـ وملكتَ خيراتِ البلادِ ونِفطََها           وغدوتَ في ذاكَ النعيم مُبَعْثِرَا
5ـ وبنيتَ للحقراءِ دَولـــــــةَ غابةٍ           بينَ الأنامِ ، وكنتَ فيها الأحْقرَا
6ـ وغدا بنو الوطنِ الكرامُ ربائبًا           والسافلونَ غدَوا أعـزَّ وأوفـرا
         7ـ وجَعَلتَ منْ حُكْمِ الرّعَاعِ خُرَافة ً          وزعمـتَ أنكَ قـَــدْ أتيتَ مُنظرَا
8ـ وكتمتَ أنفاسَ العبــادِ  بعصبةٍ           من كلِّ أحمقَ قد بـدا متهـوِّرا
9ـ حكمــوا البلاد بجهلهم فتخلفت           وتوارثوها صاغرًا عن أصغرَ
10ـ وظللت تُحْرِقُ كلَّ عودٍ أخضرٍ          ورأيتَ في لونِ الرمادِ الأخضرا
         11ـ أحللت للناس الحرامَ من الربـا           ومنعتَ بيعًا في البلاد ومتجرًا
         12ـ وأتيتَ منْ سَفهِ الكلامِ عجــائبًا          ودَعَــاكَ تُجّارُ الكلام مُفكــِّــــرا
13ـ ونصبتَ في طولِ البلادِ مشانقاً          للطالبينَ كرامــــــــة وتحــرُّرا
          14ـ وسرقت أحلام الشباب بمنهج         وزرعت في الأطفالِ موتاً أحْمَرَا   
          15ـ وقتلتَ بل قتَّلتَ شعبًا صابـــرًا          تلك العقودَ الحالكاتِ لما جــرى
          16ـ وكذبتَنا كلَّ الوعودِ ولـــم تفِ           يوما بوعدٍ، بل عُرفتَ مُقصِّـرا
          17ـ ما كنت يوما صادقا في قالــةٍ            كَــلا،ولا كُنتَ الأمينَ كَمَا ترَى
          18ـ مَا عادَ يُسمعُ قولكمْ وخطابُكمْ           إذ صرتَ عندَ الليبيينََ مُثــرثِــرَا
          19ـ إنا مللنا صوتكُـــمْ وهراءَكـــم           إذ صَارَ صوتك كالحميـر وأنكَـرا  
         20ـ من أنتمُ؟ ناديتَ يومَ خروجنا          لنحطـِّـمَ الأغـــلالَ فيه ونثــــأرا
21ـ وتقولُ من أنتمْ وتعلـَــمُ إننـــا        إنْ شمَّرَتْ عن سَاقِِها أُسُدُ الشرَى
22ـ نحنُ بنو شرقِ البلادِ وغربها          وشمالِها وجنوبِها لن نـُقهـَـــــرا
23ـ نحن بنو الأمِّ الرؤوم وأهلُهــا          أعنى بني غازي المكارم والقِرى
24ـ منها الشرارة أومضت فاستبشرتْ      بالنصر إذ جادَ الغمامُ وأمطـــــرَا
25ـ وروتْ بسيلٍ من دمــاءِ شبيبــــةٍ       ضحَّتْ بأغلى ما يُصَان وأطهــرا
26ـ نحن بنو البيضاءِ يومَ تحرَّكتْ          لتدُكَّ بيتَك يا لَعَيْنُ وتفخَـــــــرَا
27ـ وتقولَ للجلادِ لنْ تقـــوَى على          قهرالشعوبِ ولنْ تكونََ الأقدَرَا
         28ـ نحن بنو شحاتَ والمرجِ التـــي         خرجتْ لتدعوََ بالخلاصِ وتجْأَرََ
          29ـ نحن بطبرقَ صامــــدون وكلنـا         كالطودِ يأبى أنْ يُسَامَ ويُدْحــَرَا     
30ـ نحنُ بنــو أجدابيـــــا إذ أعلنتْ         ألاَّ تلكُؤَ لا رُجـُـــوعَ القهقــرى
31ـ روَّتْ ثراها بالدمــاءِ وأقسمتْ          ألاَّ تخـــورَ لبطشِكمْ أو تُكْسَََََََََََََََــرَا
32ـ نحن العَقيليون أبدعَ أهـلنـــــا          في الاعتقالِ، وسوف نبدع أكثرا
33ـ كم قدَّمَ الأجدادُ يومَ ندائهــــــا          واليومَ ندفعُ بالشبابِ ليَمْهـــــرَا
34ـ نحن الألى لا تنحني هامـــاتنا           إلا لمـــنْ خلــقَ العبــادَ وصوَّرا
35ـ لا يرجعُ المغوارُ غيــرَ مُكَللٍ           بالنصرِ أو أنْ يستميتَ فيُقبَـــرا
...................
36ـ نحنُ بنو الجبل ِالأشمِّ وأهلــُـه ُ         الصابرون على المظالم أعْصُرا
37ـ نحن بنو الزنتان يوم خروجها         وأتى الإمَامُ مُحَــــــرِّضًا ومُذكّرا
38ـ فتجاوب الفرسان عند سماعهم         متلاحميـــــن مُهللا ومُكبِّــــرَا
39ـ يتسابقون إلى الشهادة لن ترى       إلا هِزبـْـــرًا للقتــــــــالِ مُكشرا
          40ـ فسل الحمادة يوم أطبق جمعهم          مثل السوار على العداة ليثأرا
          41ـ وسل الجبال سفوحَها وقِنانـَهـا         كم سجلت مجدا هناك ومفخرا
          42ـ  سالتْ شعابٌ منْ دمائهمُ التـي          أضحى بها ذاك الترابُ مُعَطَّرا
................
43ـ نحن بنو الرجبانِ فينا لا تـرى        إلا كميَّاً في المعامـــعِ حَيْـــــدَرا
44ـ مستبسلا كالطود يُرخِصُ نفسَهُ        في اللهِ للوطنِ الحبيبِ محرِّرا
45ـ نحنُ النفوسيون تعلـــــمُ إننــا          لــن نستكينَ لِظلمِكُمْ أو نُدْبـِرا
46ـ من قَلعَةِ الجبلِ الأشمِّ ويَفْـــرَنٍ           أرواحنا يومَ التلاحــمِ تُشترَى
          47ـ صفيت يشهد عن رباطة جأشنا        شيبا وشبانا هنـــاك وأصغـــرا
          48 إنا ربحنا البيع يوم صمودنــــا          ببلوغنا فوق الكواكب مظهرا
49ـ فلنا الجنانُ العالياتُ ورِفقـــةٌ           بالصالحين وأن نـذوقَ الكوتـرا
..................
50ـ نحن بنو جادو وكـَـــمْ أجْدَادُنـا           جادوا، وكانوا بالمكارمِ أجــدرا
         51ـ إنا عشقنا تربهــا ورمالهـــــا           ونراه مسكا في الوجود وعنبرا
         52ـ  إنا لنرخصُ في التحرر أنفسا           ونـُريقُ شـــلالَ الدماءِ لتزهـرا
............
53ـ نحن بنو نالوتَ أو كابـــاوَ أو           طمزينَ عهدًا صادقاً ومُكَـــرَّرا
54ـ أن نستعيدَ الحقَّ فوقَ ترابنــا          أو أنْ نُزَفَّ إلى الجِنانِ ونُحْشَرا
55ـ إنْ كنتَ تجهلُ صَبْرَنا وجِلادَنا           فاسْألْ سُليْمَانَ الزعِيْمَ وعَسْكَرا
.............
         56ـ نحن بككلةِ الصمــــــودِ لقيتنا            ورأيت منـا ما رأيت ومـا تـرى
         57ـ دُحِرَتْ كتائبك الهزيلة عندمـا           نفــر الشباب وحقها أن تدْحَـرَا
.................
58ـ نَحْنُ بنو ذاتِ الرِّمالِ وَقدْ غَدَتْ        عَظمـــًا بحَلْقك خانقاً لنْ يُكسَـرا
59 ـ نحن بنو أم الرجـالِ وقدْ غَدَتْ         عَلـَمًا على مرّ الزمان ومَفخـَـرَا
60ـ مصراتةُُ النصرِِ المبينِِ وفعلـُها          سيظلُّ في علم الحروبِ مُقرَّرَا
61ـ نحن بنو رمضانَ يومَ عرفتنــا         تاريخـُنا في الخالدينَ مُسَطــَّــرَا
62ـ أين المـلاذ ُ ولا ملاذ َ لظالـم          فالشعب أجمعَ أنْ تموتَ وقــرَّرَا
.......................
        63ـ نحن بنو الأرض التي لا تنحني          يوما وتبقى في الشدائد أعْسَرا
         64ـ دحرتْكَ يومَ دخلتها متكبِّـــــــرًا          كـــمْ قدْ أدلّتْ ظالمًا متكبــِّــــرا
65ـ هي تلك زاويةُ الصمودِ وأهلُهـا         مهما تجاهـلَ ظالمٌ أو أنكَـــــــرَا
        66ـ ليس البطولـةُ أن تقطعَ مُصْحَفًا          أو أنْ تعــذبَ عالِمـــًا متدبِّــــرَا
67ـ ليس البطولةُ أن تهدِّمَ مسجـدًا          فــوق العبادِ وأنْ تكسِّرَ مِنبَــرَا
68ـ أوأن تزيل مقابــــرًا برفاتهــــا          أو أن تغيِّرَ مَعْلــمًا أو تنكِــــــرا
69ـ إن البطولة أن تموتَ مجاهدًا          في حومةِ الميدان أشعثَ أغبـرَا
 .......................
70ـ نحن الزواريُّونَ نقسِمُ أنَّنـــــا           سنقـدِّمُ الشهداءَ لنْ نتأخَـــــــرَا
        71ـ ونذودُ عنْ شرفِ البلادِ وعزِّها         ولنا الفخارُ به ِوأعظـمُ مَفخَـــرَا
72 ـ وسَيُهزمُ الطاغي الحقودُ بظلمِهِ      ونراه عن خوضِ المعاركِ مُدبرا
.......................
73ـ نحن طرابلسُ العصيَّة ما طغى           متجبّــــــــرٌ فيها وزادَ تجبـُّــرا
74ـ نحن بتاجـــــوراءَ نجمعُ شملنا        وبسوقِ جُمْعتِنا الشبابُ تجمهرا
75ـ نحن بفشلومِ الصمودِ وهَضْبة ٍ         وعــــرادةٍ وبقدَّحٍ لن نَُدْحَــــرا
76ـ نحن بنو جنزورَ يوم تقاطرت          والشـــارعُ الغربيِّ جاءَ مُكبِّـــرا
77ـ نحن بنو غشيرَ والهــاني لها          وأبو هــريدةَ للمعامع شمَّـــــرا
78ـ من ذا يجيرُك إّذ تلاحمَ جمعهم          كالسيل يقتلعُ الجذورَ مُطهِّــرا
......................
         79ـ نحن بنـو فزانَ رُغمَ حِصَارها          تدعـو بنصـــر للشباب مـؤزرا
80ـ وتقول إنَّ النصرَ صَبْرُ سويعةٍ         عندَ اللقاءِ وكانَ شعبي أصْبـَرَا
...................
81ـ نحنُ بنو الواحات في عليائهـــا         كالنخل تأبى أن تـُدَاسَ وتُحْقـَـرَا
         82ـ فبنو غدامسَ صامدونَ بأرضهم         لكتائبِ الطاغــــــوتِ مهما دُبِّرَا  
         83ـ والكُفرُة الفيحاءُ ترفضُ أن تـُرَى        يــومًا سبيَّة مجرم ٍ وتُدَمـَّـــــرَا
         84ـ أو أنْ يحاصـَـرَ أهلنا في زلــــةٍ         أو مُـرْزق ٍأو أن نهانَ ونـُحْجَرَا
....................
         85ـ نحنُ بنو تلكَ الجبالِ بمــــــزدة ٍ       لنْ تلقى منا طائشًا أو مُدْبــِـــرَا
         86ـ فترابُ قِبلتنا الأبيَّةِ لـــــمْ يكنْ         سهلَ المنال لمنْ طغى وتجبـَّــرا 
         87ـ أرواحُنا فـــــــوقَ الأكفِّ نزفها         حتى نرى كــلَّ التراب ِمحـــرَّرا  
         88ـ لم يُثننا منـك الوعيـــدُ فشبلنــا         كالليث يقتحم الحصون مزمجرا
..................
89ـ نحن بنو الشهداء في جندوبـة         وبنو الأصابعة الأكارم معشرا
             90ـ إنا مع الثوار يوم قدومهـــــــم          لن تلق منا في اللقاء مقصرا
 ..................
         91ـ نحن بنوغــريانَ رُغمَ حصارنـا         بكتائبِ الطغيـان لـــــنْ نتسترا
         92ـ سنظل نهتف بالحيـاة عزيـــــزة       ونظل نرفضُ أنْ نضام ونؤسَرا
         93ـ ونظل ندفع بالنفوس رخيصـــة        وتسيل من دمنـا الأباطح أنهرا
..................
         94ـ نحن بنو العربان ِيوم تجمَّعــتْ         كالسيل يقتحمُ السدودَ مكسـِّـرا
95ـ إنا عزمنا أن نمــــوتَ لأجلـها          كيما تعيشَ عزيـــــزة وتقـدَّرَا
         96ـ وتكـونَ لبيانا الحبيبة مَعْلمًــــا           للعدل بالعهد الجديــــد مبشـِّـرَا 
.................
          97ـ نحنُ بنو وَدَّانَ يومَ تحَــرَّكتْ            لتشدَّ أزرَ الصامــدينَ وتنصُرَا  
98ـ وتقدَّمَ الميسورَ من إمكانِهــا            علنـًا بوجـهِ الظالمينَ وتَجْهَرَا
99ـ لأشاوس ِالجبلِ الأشمِّ وأهلِنا           مِمَّنْ تفـــرَّق في البلادِ وهُجِّـرَا
......................
        100 ـ نحنُ رجالُ الخمسِِ وامْسَلاتة ٍ          مِمَّنْ تجهَّـــز للجهادِ وشمَّـــــرا
         101ـ هم يركبون الموت عند لقائهم          مهما تهدَّدَ ظالــــمٌ أو دمَّـــــــر     
        102ـ وتجاوب الأحرارُ من ترهونــة ٍ         ألا نعينَ الظالميـــــــــنَ وننصُرَ
        103ـ نحن بنو الداوونِ والطرشانِ لن         نرضى لباغ أن يكون المُظهَـرَا  
        104ـ نحن مع الثـوار مهما حاولـت           بعض الشرادم أن تخونَ وتغدِرَا
        105ـ لا لنْ نمالئَ ظالمـــــًا في غيِّه ِ           إَّن الممالئَ في غد ٍ لن يُعْــــذرا
...................
        106ـ نحن بنوالشيخ الــذي راياتـهُ             تعلو بذكر الله تخفقُ في الذرَى
        107ـ ذاكَ الوليُّ الصالحُ العَلـَمُ الـذيِ           ندعــــوه في كل البلادِ الأسمرا
        108ـ لنْ يَكتبَ التاريخُ أنا ننحنـــــي            للظلم أو بالمـال يومًا نـُشتـَرَى 
        109ـ لم يُغرنا قـــــــــولُ السفيه فإنهُ           قـَلـَبَ الحَقائقَ في البلادِ وزوَّرَا
  110ـ نحنُ مع الثــوار في مصراتـة ٍ           ومع أسودِ الشرق يومَ تــحرَّرا 
        111ـ نحنُ الذينَ تعطرتْ سَاحَاتنـَـــا            بدمِ الشهيد ِمضمِّخاً ذاكً الثـرَى 
        112ـ إنْ كانَ منا منْ يساندُ  مجرمـاً            سَفكَ الدِّمـاءَ فحقهُ أنْ يُقبــَــرَا
  ...................
  113ـ نحن بنو الأخيار من ورفلــــةٍ            في كل حيٍٍّ بالمدائن والقــــرى
        114ـ نحن ذوو القرُّومِ يومَ غدرتـــه            والجدكِ ممن وُسِّدوا ذاك الثرى
        115ـ لا لن نخونَ العهدَ مهما حاولتْ           فئة لتفتِنَ بيننـــــــا وتغــــــرِّرا
        116ـ لا لن نساومَ في دمـــاءِ شبيبةٍ            قتلوا وما كانَ السكوتُ مُبــرَّرَا
...................
         117ـ نحن بنو أبطـــــالِ ورشفانــة ٍ           الراكبينَ إلـى الحروب الأشقرا
         118ـ فسلِ السوانيَ إنْ جهلتَ جهادَنا          كنـا ولازلنــا ونبقــــى الأقـدرا
         119ـ  تأبى الأصالة أن نعينَ مدمِّــرًا          أو أنْ نخونَ بلادَنا أو نشتـرَى
         120ـ إن ضلَّ عن هذا السبيل منافق           متسلق فجــــــــزاؤه أن يُقبـَـرا
..................
        121ـ نحن بنـو تيجي الأسيرةِ عنوة ً           وشبابُ بدر لا ولـنْ نتأخــرَا
        122ـ فنفوسُنا البركانُ يغلي غاضبًا            لا بـــدَّ للبركــانِ أنْ يتفجـََّّـرا
        123ـ لم يُغرنا قولُ الطغاةِ ووعدُهـِمْ           لنْ نستمالَ لقولهم أو نـُجـْبَرَا
        124ـ مادامَ حكــــــمٌ للطغاة وإنْ بـــدا           للناظرين معـــــززا ومسوَّرا
        125ـ إنا مع الثـــــوار نرقب زحفهم          بالنصر قدْ وعــدَ الإلهُ وقــَّدرا
.....................
         126ـ نحن بنو ســــرتَ التي شوهتها         وجعلـت منها للخيانة موكـــــرا
         127ـ ما كنت يومـــا من أكارم أهلها           بــل كنت عن كل المكارم أبترا
         128ـ ما كنت منــَّـا غيـــــرَ أنك مفسدٌ         نشرَ الضغينة في القلوبِ وغيَّرا
         129ـ نحن مـع الثوار يــوم خروجهم          لكِنَّ بطشَك للتلاحمِ أخَّــــــــــرَا
......................
130ـ نَحْنُ ذوو الشهداءِ مِمَّنْ أُعدِمُوا        ظلمًا وكانوا بالتسامحِ أجْـــدَرَا
 131ـ أَنْ طالبُوا بالعيشِ فوقَ ترابهم         حُـــرًّا كريمًا زاهـــرًا متطـورا
 ......................
          132ـ نحن الألى خاضوا الحروبَ بأمركٌمْ    خلفَ الحدود ِوكنتَ فيها الأخسَرَا
        133ـ إذ ذاكَ كنَّا في المدارسِ صبية         نرنــــــــو لآت ٍ نبتغيهِ مُيَسَّــــرَا
    134ـ فدفعتنا للمـوت يـــــوم حرمتنا          عِلمًا وحوَّلْتَ المدارسَ عَسْكَــرَا       
         135ـ ودخلتَ حربًا لا مَصَالحَ تـُرتَجَى        منها، ولا كــانَ المصيرُ مُقـدَّرَا
        136ـ وتفرَّقَ الجيشُ الكسيرُ هزائمًا          ما بينَ صحراءِ الجنوبِ ونيْجَرَا 
        137ـ وكذبتَ للإعلام ِكذبة فاجــــــــر          وزعمتَ أنَّ الشعْبَ حَرْبَك قرَّرَا
138ـ وأضعتَ أوزو في المحاكمِ بَعْدَ مَا        أنكرتَ حَربَك والجيوشَ وحفترا
.......................
139ـ نحن الذيــن قتلتنا بمقولـــــــةٍ        خرقاءَ تقضي أنْ نصومَ لتفطرَا
140ـ نحن ذوو الأموال ممن صودرت        أموالهم، وغـدا الغني الأفقـــرا
         141ـ نحن الذين حجزت عن أملاكهم         قسرًا، وقـُتـِّـل بعضهم أو هُجِّرا
            142 ـ نحن  بنو الفقراء ممن زدتنا           فقـــرًا على فقـر ٍ بفكر ٍ أغبـرا
         143ـ نحن بنو الفقراء ممن لم نجــــدْ        ثمـنَ الرغيفِ، فقدْ بَدا مُتعسِّـرا
         144ـ نحن جميعا صامدون بوجهكــــم        نخطـــو إلى العلياء لن نتعثرا
 ......................
         145ـ نحن شبابُ التقنياتِ وعصرِهــا         متحضرون، ولم تكن متحضرا
         146ـ فالعصر عصر النتِّ يزحف مبهرا      وينير دربــًا للشعوب لتعبــــرا
         147ـ نحن شبابُ اليوتيوبَ وقــد غزا         تلك العوالمَ للحقائق مُظهـِــرَا
         148ـ نحن شباب الفيس يربط بيننــا         رغم البعاد على المدى وتوَيْتًرا
         149ـ ستظل عمرك في الضلالة سادرا        وتعيش بالفكر العقيم مخــــدرا
         150ـ ما عاد يخفى ما فعلت بأهلنــــا          فاليـوم يُنقلُ للأنـــام مُصَـــوَّرا
151 ـ فالهاتف الجــــوال يلعب دوره        في رصد أحداث البلاد لينشـرا
         152ـ إذ صارت الأرض الفسيحة قرية      والناس صاروا بالتقارب أجدرا
         153ـ جاز القطارُ خِيَامَكم وعِشارَكـمْ         فاطـْوِ الخيامَ ولا تكن متعنتــرَا
        154ـ ما عُدْتَ مِنْ هذا الزمان وأهلِه         فارحــل بنوقك والخيام مجرجرا
155ـ وارمِ العباءةَ والعِمامة وانطلق        فالموتُ آتٍ لــو رحيلُك أُخــِّـــرا
156ـ ارْحَلْ فكلُّ الشعبِ يهتفُ صادقـًا       إنَّ المُدمِّــــــرَ لا يكونُ معمِّـــرا
....................
157ـ مَنْ أنْتَ؟ ردَّ الشعبُ ملءَ حناجرٍ       أنتَ الدخيلُ وحُقَّ أن تتقهقــرا
158ـ مَنْ أنْتَ؟ أنتَ الفقرُ في أحيائنا        والبؤسُ والإقلالُ جئتَ مسيطِرا
159ـ مَنْ أنْتَ؟ أنتَ الجهلُ ضيَّع أمةً         لنعيشَ عهـــدًا مظلماً مُتحَجِّرا
160ـ مَنْ أنْتَ؟ أنتَ الداءُ يسري قاتلا        لا بـُــرءَ إلا أنْ تـُـــزالَ وتـُبترا
161 ـ مَنْ أنْتَ؟ أنتَ الموتُ يحصد أهلنا      لا سلــــمَ إلا أنْ تموتَ وتـُقبـَرا
162ـ مَنْ أنْتَ؟ يا صنمًا تألـَّهَ واهمًا         لابـُـدَّ للأصنــــامِ أنْ تتكســــــرا
163ـ مَنْ أنْتَ؟ يا خُبثـًا تجسَّدَ للورى        بشـــرًا، وكـــدَّر صفوهم فتكدَّرا
164ـ أنتَ العدو لكل شيخ صـــــادق           هــزَّ الجمــــوعَ بقولِهِ والمنبرا
165ـ أنتَ العــدو لكل أمٍّ  قد غـــدتْ            ثكلـــى و تدعو قادرًا متجبـرًا
166ـ أنتَ العــدو لكل طفل ٍ حالــــم ٍ         بغدٍ، فصــــــــارَ بيومِهِ متعثــرا
167ـ يا مِعـْـولاً شقَّ الصفوفَ بغدرهِ          وَأَسَالَ من دمِنا الزكيَّ الأنهُرا
168ـ ياقاتلَ السجناءِ  دونَ جنايـــةٍ          وتقــولُ كِذباً قد أتيتُ مُحـَــرِّرا
169ـ مائتان بعد الألف يوم قتلتهم          ماذا تقول وكان ربك أقــــــــدَرَا
170ـ يا أحقرَ الجبناء بل يا أجبنَ الــ         حقراءِ قدْ جاوزتَ أمرًا مُنكَــرا
        171ـ يا زارع الألغام وسط حقولنـــا         وسهولنــــا وبيوتنــا لن تظفـرا  
172ـ يا آمراً مرضى القلـوب وقائلا          للساقطين الزائفين المظهــــرًا
173ـ لا ترحموا شيخا ولا طفــلا ولا         أمًّا تضمُّ رضيعَها أنْ تؤسَــــرا
174ـ يا ساحرا خدع الجموع بقولــــه        ومشعودًا لا يرعوي أن يَسْحَرا
175ـ لا يُفلِحَنََّ الساحرون فجيشـــكمْ        وَهْـــــمٌ، وجَمْعُكُــمُ بَدَا مُتبعثِـرَا
176ـ قد كان جيشك في المعارك كلها        المهزومَ ضمَّ مُهَلوَسًا ومُخــدَّرا
         177ـ أَسْرُ العجائز للكتائب مَغنــــــمٌ         والاغتصابُ غدا السلاحَ الأحقرا   
        178ـ أمِنَ الشهامة أن يقودَ حرائـرًا          للسوء مرتزقٌ هناكَ ويُؤمَـــــرَا
        179ـ وتداس أعراض البيوت وحقها         ألا تـُهانَ ولا تـُمَسَّ ولا تـُـــرى 
        180ـ فالجاهلية تستحي من فعلكـــــم          لا تستباحُ نســاؤها أو تُــزْدَرَى
         181ـ حتى اليهود ترفعوا عنْ جُرْمِكُمْ         والملحـدونَ يَرَوْنَ فِعْلكَ مُنكَــرا
          182ـ لم يستبيحواالعِرضَ رُغمَ عدائهم       أو يفعلــوا ما تفعلون وما جَرَى
         183ـ لم يشهد التاريخ مثلك فاجــــــرًا         يُدعـــــو رئاءً للإلهِ  ويَفجُــــرَ
         184ـ أمَّ الجموعَ مرائيــــــًا ومخادعــًا        ومُضلـِّـــــلاً ومًًُُُشككًا ومًُكفـِّــــرا
          185ـ إني لأنصح أنْ تعيدَ صلاتــَــــها         يومًا وتدعو خالقاً أنْ يغفـِــــــرا
         186ـ يا سارقَ الأحلام منْ أجفانِنـــا         سيظلُّ حلمُ النصرِ حتى نُنْصَــــرا
         187ـ سيسجل التاريخ أنك مجـــــرمٌ         في حقِّ شعبٍ بالكــرامةِ أجـــدرَا  
        188ـ وستلعَنُ الأجيالُ عهدَكَ كلَّمـَـــــا        ذكِرَتْ صنوفُ الظلمِ بعدَك للوَرَى
    189ـ سندكُّ بيتك ساعة الحسم التي          ستكونُ في جيدِ الملاحمِ جوهرا
190ـ ونُعدُّ لليوم العظيم بقهركُــــــــمْ         لتذوقَ ما ذقنا الهَوَانَ وأكْثــــرَا
..................
191ـ دارت على الطاغي الدوائرُ إذ بدتْ       أيامُ دولتِهِ الحقيـــرةِ أقصــــــرا
192ـ إذ أقسمَ الثوارُ يومَ تحرَّكُـــــــوا        ألا نولـــــيَ للكتــائبِ أظهـُـــــرَا
193ـ إنا عقدنا العـــــزمََ دُونَ ترَدُّدٍ            أنْ نستردَّ الحقَّ أنْ نتحــــــــرَّرا
        194ـ ونفكَّ أسرَكِ ليبيا من ظالــــــم            ظلــمَ العباد وغـــادر ٍبل أغدرَا
195ـ إنَّ الخروج على الطغاة شجاعة ٌ          في وجه من ظلمَ العبادَ ودَمَّـرا
    196ـ بلْ عُدَّ من صدق الجهادِ صراحة ً    وبذا روى الشيخان عن خير الورى   
197ـ إنا سنبني دولــــــــــة ً مدنيَّة ً            فلقد سئمنا ضابطاً ومعســـــكرا
198ـ تتجمع الأطيافُ فيها باقــــــــــة ً         كالزهر يُعطي في التنوُّعِ منظرا
199 ـ الجيش فيها لــن يقاتــلَ شعبَهُ         يومـا لكي يَحيَا الزعيمُ ويُنصَرا
200ـ غاياتها نشرُ العدالــــــــة بيننـا         وبناءُ عهدٍ،  بالنجــــاحِ مبشـرا
201ـ ونقول ما قــــــال الحبيب لأهله         في فتح مكة حين عفوا أصدرا
202ـ ونلمّ شملا قد تفــــــــرَّقَ أمــرُهُ         وقضى العقـودَ الحالكاتِ مُبَعْثرَا
203ـ ونضمِّدُ الجُرحَ العميقَ بموطـن ٍ         يسمو على تلك الجراحِ لِيَعْبُرا 
204ـ ونقيمُ حُكمَ الله فيما بيننـــــــــا          وتكونُ أرضي للعدالةِ مِنبـَـــــرَا
205ـ بالعلــمِ والإيمــانِ نلحقُ بالأُلى         سبقوا وخطوا بالكواكبِ مَعبرا
206ـ وشبابُنا المأمولُ يزحفُ صاعدًا        لذرى الثريَّا تاركًا عَهْدَ الثــرى
207ـ والمالُ مالُ الله وُكـِّــــــــلَ أمرُهُ        لولاةِ أَمْــــــرٍ كي يُفيدَ ويُثمِـــرَ
208ـ لا أنْ يكونَ المالُ ملكَ عصابـة ٍ        وتكونَ لبيانا الحبيبةُ ُ مَتجَــــرَا
         209ـ بَذلَ الشبابُ دمَاءَهم مَهرًا لها          ونظلُّ ندفعُ كلَّ يـــــوم ٍأكثـــــرَا
210ـ روحي فداؤكِ ليبيا ما أشرقتْ          شمسٌ وما لاحَ القمَيْرُ ونــَــوَّرا
د/ الخطاب الماي المزداوي
17/07/2011م

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيك يااستاذ خطاب علي هذه القصيده الاكثر من رائعه ,متمنيين لك دوام الصحه و طول العمر و مزيدا من التألق.
    لكن اعتب عليك في نسيانك لمدينة درنه(عز المداين).
    من (طالبتك الدرناويه).

    ردحذف