الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

محمد عمر الشيباني : رباعيات الثورة




            
ألم     تر     كيف      طردنا      الكَرى
وليلاً         ثقيلاً        سَجى       أدهرا

لسبعٍ     وعشرٍ      له       قد      خلتْ                              
وجدناهُ               فبرايرَ           الآخرَ 

لمحناهُ       حُلماً        بليلِ      العصور
فأقبل       صُبحاً       سميعاً        يرى

يُزحزحُ       عنّا        ركامَ       الدهورِ
ليخبرَ       عنا         جميعَ        الورى

            ******************

ألم      ترَ     كيف     استجابَ     القدر
وبدَّد         يأساً        صباحٌ        أغر

مكثنا      عقوداً         نروحُ      ونغدو
وفي   السرِّ   بوحٌ     وفي  البوحِ    سِر

نَمدُّ      العيونَ        تِجاهَ      الوميضِ
فخلف     الوميضِ     هناك       الشَّرر

ونَطرُقُ     سِرّاً      بيوتَ        السماءِ
فردَّ       البشيرُ        استجابَ      القدر

          ****************

ألمْ     ترَ    كيف      صدقنا    الخطابَ
وصُغنا      سؤالاً       جوابُهُ       غابَ

لطيفاً      بسيطاً        بريءَ      النوايا
كَسُؤلِ       اليتيمٍ          ولياً       أنابَ

فنحنُ     اليتامى        نريدُ      اهتماما
نريدُ      الوليَّ        يقيمُ        الصَّوابا

نريدهُ        يسعى      لأجلنا       يشقى
نريدهُ        منَّا         يزيدُ        اقترابا

            *****************

ألمْ      ترَ     كيف      أبونا       أجابَ
أبونا       استبدَّ          وغلَّق        بابا

وقبل     الكلامِ       أهالَ      الرصاصَ
وشرَّعَ         قتلاً        لنا        وعقابا

سألنا       لماذا      الرصاصُ     يُدوّي
فردَّوا        علينا       نصدّ       انقلابا

صُدِمنا       أسِفنا       صمَتنا      وقفنا
ذُهلنا      حزِنّـأ       وحِرنا        جوابا

             ****************

رصاصٌ    رصاصٌ      غزيرٌ     كبيرٌ
له     ألفُ    شكلٍ      ولونٌ        مُثيرٌ

جنازيرُ       سَدَّتْ       دروبَ     البلادِ
فزِعنا      هرَبنا        وماتَ       الكثيرُ

سألنا        وجدنا        لساناً      غريباً
وما   في    الجسومِ    نُهىً   أو   ضميرٌ

أهذا     جزاءٌ       لنا       يا       أبانا
أهذا       كِفاءٌ       لنا       يا      حَقيرٌ

            ****************

ألمْ        ترَ     كيف      بدا     المستبدُّ
وكيف     الزعيمُ      المخازي       يَعُدُّ

وكيف    الذي    يَدَّعي     المجدَ      قدْ
غدا      كلُّ      عارٍ      إليهِ        يُردُّ

فدهراً        عَرَفناهُ       يُهلكُ      حرثاً
ويقتلُ     نفـساً      لها      القتلُ      حَدُّ

وها      قد     رأيناهُ     يُشعلُ     حرباً
ليقمعَ     شعباُ      لهُ      منهُ       عهدُ

            *************

ألمْ      تر   كيف    الذي    كان    يوما
مليكَ     الملوكِ      بدا     الآن    قزما

جفاهُ       القريبُ        قلاهُ      الحبيبُ
وصار     المعاونُ       نِدّاً      وخِصما

تُرى    ما   الذي    قد    جناهُ    الزعيمُ
ليُقذفَ      خلفَ       الظهورِ    ويُرمى

لأنَّ    الزعيمَ     رمى      كلَّ      عهدٍ
وعُرْفٍ     ودينٍ       وضيَّعَ       قومـا

             *************

ألمْ       تر     كيف     الزمانُ     يدورُ
وتخلو    القلاعُ       وتخلو      القصورُ

ويُصبحُ     جًرذاً    عظيمُ     الضواري
لهُ     بعد      تلك     القصورِ    جحورُ

طريدٌ     تضيقُ       عليهِ       الدُّروبُ
وهذي     البراري      وتلكَ      البحورُ

وأضحى   الذي    أدمنَ   العيشَ  صفواً
تحيطُ      المنايا        به       والشرورُ

             **************

ألمْ      ترَ     كيف     تحطمَ      حِصنٌ
حصينٌ       منيعٌ        كأنهُ       سِجنٌ

فبابُ     العزيزيةِ       اليومَ     أضحتْ
جوانبُهُ             الشامخاتُ          تئنُّ 

جوانبُ       كانت      طوالَ      العقودِ 
صنوفَ     الحروبِ      علينا       تشُنُّ

سراديبُ      فيهِ      بعمقِ      الجروحِ
فسادٌ       هناك        وظلمٌ        وغبنٌ

            *************

ألم     ترَ    كيف     الشعوبُ       تثورُ
وكيف     الدِّما    في    العروقِ    تمورُ

وكيف    امتدادُ   الأسى     في   القلوبِ
تقاطرَ        منهُ       الأبيُّ       الغيورُ

ففاضتْ     بهمْ      واسعاتُ    الدُّروبِ
وضاقتْ     بهمْ       للطغاةِ      صدورُ

هناك     تعرَّى      الخسيسُ      الدَّعيُّ
أثيمُ       النوايا      الكذوبُ      الغَرورُ

             ***************

هناك      رأينا       العقيدَ        المريدا
رأيناهُ       يحشو      الصدورَ     حديدا

رأينا      الجريحَ       يموتُ       بُبطءٍ
وقد      يقطعونَ       الذئابُ     الوريدا

وقد     يجعلونَ     الجريحَ        كطـُعمٍ
ليجلِبَ      صيداً      وذِبحاً        جديدا

فسعرُ      القتيلِ       يفوقُ       الجريحَ
وإشفاءُ      جُرحٍ      يُغيظُ        العقيدا

               *************

بقوتٍ        لنا        يشتري       قاتلينا
ويعلنُ      حرباً       ضروساً      علينا

ويهتِكُ     عِرضاً       ويقتلُ        نفساً
وينشرُ        كلَّ        الرذائلِ       فينا

ويسألُ      مستنكراً        مَنْ      نكونُ
ونحنُ      الذين      صبرنا       السِّنينا

ونحنُ       الذين        عقدنا      العهودَ
لنجعلَ        منكَ       الأذلَّ      المَهينا

              *************

ألمْ       ترَ     كيف     هَوَتْ    تُرَّهاتُ
بحجمِ        الجبالِ       لها        تَبِعاتُ

بها       شرَّعَ      المجرمونَ     الحرامَ
وصارتْ      حلالاً      لهمْ      موبقاتُ

حواها     كتابٌ    حَوى     كلَّ      نُكرٍ
وإنْ        قدَّسوهُ        هوىً      إمَّعاتُ

تمادوْا       وكانوا       بطانةَ       سوءٍ
لأسوءِ      راعٍ        رأتهُ         الحياةُ   
 
           *************

ألا      حقَّرَ      اللهُ       جُندَ      النِّظامِ
ومنْ     جرَّعونا      صنوفَ      السّقامِ

ومنْ       ألقمونا      طوالَ       العقودِ
تفاهاتِ       طاغٍ       سخيفِ    المرامِ

بأبخسِ    سعرٍ     رضوا   أنْ    يكونوا
عبيدا       لطاغٍ       صريعِ     الفِصامِ

فلما        نفضنا         هوانَ     السنينِ
أذاقونا        بأساً        ومُرَّ       انتقامِ

            **************

عجيبٌ      عجيبٌ       غريبٌ      بحقٍّ
ترى     مَنْ     يُسَرُّ     ويزهو     برِقٍّ

لأسفهِ       شخصٍ      يُمرِّغُ      وجهاً
ويُضفي       عليهِ      المديحَ     ويُلقي

يُجاريهِ       فعلاً       قبيحاُ       وقولاً
وينصرُ     ظلماً      ويُزري       بحقٍّ

لأجله         يُغري      أناساً     ويُغوي
لأجلِ       الزعيمِ        يُبِرُّ       ويُشقي

              *************

ألا      ما      أمرَّ      لنا      ماضيات
ودهرٌ      بطولهِ        سادَ       الطغاة

هُمُ       الأغنياءُ        هُمُ       الأثرياءُ
وسقْطُ       المتاعِ       لنا       والفُتات

همُ        الوجهاءُ         همُ       النبلاءُ
همُ       القابضونَ      ونحنُ      الجُباة

همُ       الراكبونَ       ظهورَ    المطايا
ونحنُ     العراةُ       ونحنُ        الحُفاة

               *************

بحقِّ     الإلهِ       المجيبِ        القريبِ
وحقِّ      الشهيدِ      البريءِ     الحبيبِ

وحقِّ       الثكالى     وحقِّ       اليتامى
وحقِّ   دَمٍ    قد    جرى    في  الدُّروبِ

بلادي       ستزهو     بلادي      ستعلو
وشعبي     سيغدو     كريمَ      الشعوبِ

وكلُّ      الفصولِ       ستبدو     بلادي
ربيعاً       مُقيماً       بوادٍ       خصيبِ

                ************

دفعنا        الثمينَ      دفعنا       السنينا
فقدنا        الحبيبَ      العزيزَ      علينا

نريدُ      الحياةَ      لنا    محضَ    حقٍّ
وليستْ      جميلاً     وفضلاً       ودَيْنا

نريدُ        العدالةَ       عيشاً      وحًكماً
فلا    الفقرُ    يَبقى   ولا   الظلمُ     فينا

سئمنا        مللنا        كرِهنا       مقَتنا
وصايةَ         فردٍ       سفيهٍ       علينا

              ***************

تُرى     مَنْ      يَردُّ     لنا     الأربعينا
وعمراً       فقدنا      وحُلماً       رهينا
         
تُرى      مَنْ     يُقاضي     ثقافةَ    راعٍ
أشاعَ       التخلفَ      والجهلَ       فينا

تُرى     مَنْ      يُقوِّمُ     أخلاقَ    جيلٍ
ويُصلحُ      أجياشاً     مِنَ      الفاسدينَ  

إزاحةُ        طاغٍ        ومَنْ       أيَّدوهُ
أراها       كِفاءً        وكسباً        ثمينا

                 ***********

تنحَّ        توارى       سئمناكَ        هيّا
ولا     تُبقِ      ممّا       جلبتهُ       شيّا

وتلك      العصا     و(الزريبةُ)     خذها
وحرِّق        كتاباً        حشوتَهُ      غيَّأ

فلستَ        أبانا       ولستَ        أخانا
ومَنْ     ذا     يؤاخى   الظلومَ     الشقِّيّا

وما      أمُّنا       ليبيا      يا       دعيُّ
رضتْ     ذات      يومٍ    تكونُ     بَغيّا

           **************

إلى    كلِّ      مَنْ    لا    يزالُ     يرى
بعينٍ       عليها        بقايا        الكرى

ويحسَبُ        أنَّ        العقيدَ       وليَّا
لأمرِ        البلادِ         فلنْ        يُعذرَ

وليُّكَ     هذا     أخي       قد      طغى
وأخضرُهُ         قد       غدا      أحمرا

وكلُّ      الدماءِ     التي     قد     جرتْ
تأملْ      تجدهُ         لها       المصدرا

              ************

ألمْ     ترَ     كيف      يروغُ    الكذوبُ
سفيهُ       الزمانِ      العقيدُ     الغريبُ

يقولُ       بمكرِ         الثعالبِ       هيّا
تعالوا       إليَّ        فإني        الحبيبُ

وإن       الصليبَ       عدوُّ      الجميعِ
خبيثُ       النوايا        بعيدٌ      غريبٌ

مُروهمْ      بوقفِ        القتالِ      وإنّي
صدوقٌ    فمنْ     ذا      إليَّ      يئوبُ

              ************

تُرى     مَنْ     يُصدِّقُ    هذا     العقيدَا
وذئبا     يرى     القتلَ     فعلاً    مجيدا

سَلوا   شهرَ   أبريلَ    عن   يومِ    ذَبحٍ
وكمْ     قطَّعَ     الذئبُ     فيهِ     وريدا

وفي     (بو  سليمٍ)     هناك      الذئابُ
أقامتْ     طقوساً        تشيبُ     الوليدا

مئاتُ      الرؤوسِ     قرابينَ     صُفَّتْ
أمام       العقيدِ          ليغدو      سعيدا

              *************

ألمْ     ترَ     كيف    انحطاطُ   الخطابِ
وسقطُ      الكلامِ     وفُحشُ      السِّبابِ

وترديدُ        زورٍ       لنصرةِ      ظلمٍ
وبيعٍ         لدينٍ       بسعرِ      الترابِ

إذاعاتُ       ظلتْ      طوالَ      العقودِ
لساناً       وبوقاً       سقيمَ      الخطابِ

وسوقاً      يجيءُ       الوضيعُ     إليها
يَمُدُّ        اللسانَ        ككلِّ      الكلابِ

                 *************

إليها      جميعاً       فشُدّوا       الرِّحالا
وحُجّوا     رجالاً      ونُحّوا       النِّعالا

ثَراكِ      بلادي      طَهورُ      الصلاةِ
لطهرِ     دمٍ      في     صعيدكِ    سالا

لكلِّ       شهيدٍ          هناك        مقامٌ
ومحرابُ     ذكرٍ      يضجُّ       ابتهالا

ومنبرُ      نورٍ      عليه         فطوفوا
وحيّوا     الأشاوسَ     حيّوا     الرجال

               *************

محمد عمر الشيباني
  aa10zz100@yahoo.com
Libyanspring.blogspot.com

               



                  

 








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق