الأربعاء، 1 يونيو، 2011

بقلم : محمد العرفي : اللامبالاة



اللامبالاة 
لك أن نشير بأصبعك وتهاجم ..
وتلعق بذور الصمت ..
وحيدا    تلازم  حجمك الطبيعي ..
يحوطك الفراغ  والانكسار
لك أن تقوم وتجلس ..
وتنش  الذباب   من وجهك البليد ..  
ماذا صنع العقيد ؟
في سيرة السفك ..  لا يحلو  الندم
ماذا سطّر العقيد ؟

في سيرة الخراب  .. يقوم الصنم
بحثا عن اللؤم .. كما يبدو  ..
يلغي "العقيد "   فكرة التنحي ..
ويحتكم ..
 لجلسة طارئة مع   الشيطان ..
أشر علي ..
سارع  "العقيد"  و قدم  القربان ..
تفاجأ الشيطان .. وصاح " كفى صبيان "  !
صفعني الزمن .. يا شيطان  ..
وسلط علي  جيش شبان ..
يجرونَ نعشي .. في كل مكان
 وصرت اختبئ في الحفر كالجرذان
هذا ملح التحرر  .. يسلخ  جسدي  ..
وهذه  بسمة الشهداء ..  تسحق مبدئي..
في  صورة   اللامبالاة ..
تنكشف  خيبات  "العقيد "
وحده .. ينعت رسالة الجحيم ..
يرددها الشيطان الرجيم :
  لك المجد الذي ملكته ..
  لا أرى  المجد في خيمتك  .. ولا  حسنة  في سيرتك
  يحلو  لك الجلوس  والانتظار ..
 حدق  بإمعان ..
 وذق طعم الساعة ..
 بِتَّ تبرد ..والشعب يغلي  ..
 دعني  امضي .. دعني امضي  .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق