السبت، 25 يونيو، 2011

محمد الشيباني : مَنْ يُفسِّر لي هذا الحلم ؟



لا أدّعي أنني من أصحاب الرؤى، ولا من أصحاب الأحلام الواعدة، ذلك أنني أحلم كثيرا، في يقظتي ونومي معا، حتى أنني لا أكاد أتبين الفاصل بين أحلام يقظتي التي لم أحقق أيا منها، وأحلام نومي التي تلون شطر عمري بكآبتها  ومرارتها.
لا أستطيع تصوّر مدى سعادتي، لو كانت أحلام نومي الكثيرة على حال غير الحال التي هي عليه، من إيغال مفرط في الجدية، يرقى إلى مستوى المعاناة، وربما الألم والحزن.
أجل، فبدل أن تعوِّضني أحلام نومي الكثيرة المتكررة عن خسارتي الناشئة عن عدم تحقق أحلام يقظتي، ومساعدتي على تلبية حاجات نفسي على بساطتها وتواضعها، ولو في عالم الأحلام، وجدتُ أحلامي الليلية تفعل العكس تماما، وتوغل بي في سرداب الحرمان والإحباط الطويل الممتد مدى العمر.
ولأن أحلام نومي، أو قل كوابيسه، دائما جادة، فكثيرا ما يكون بطل هذه الكوابيس شخصيات ذات شأن.
وبالطبع فقد كان من بين تلك الشخصيات زعيمي وولي أمري الإجباري، والذي استلمني وأنا أودع سني الصبا الجميلة، وأستقبل سنوات الشباب الحالمة، ووضعني في إغماءة قسرية مستديمة استهلكت سنوات الشباب والكهولة جميعها،  وأسلمتني إلى مرحلة الشيخوخة.
رئيسي المزمن هو قوام كوابيسى النهارية المرعبة، وهو نفسه غول كوابيسي  الليليه الثقيلة السوداء.
لا يوجد شك لدي في أن السبب وراء انخراطي في نوبة الأحلام الليلية والنهارية غير المحققة، هو معمر القذافي، وأتباعه ومؤيدوه السفهاء الأغرار الذين حولوا كل مساحة وعي وإدراك على أرض ليبيا، إلى ساحة رعب وخوف ومعاناة.
ولأن الكابوس النهاري قد يتحول إلى كابوس ليلي، ولأنني لم أكن لأتصور القذافي في يقظتي إلا وأنا خائف منه، فإن القذافي لم يتراءى لي في الحلم إلا  مخيفا كعادته، أو على أقل تقدير غير مرحَّب به من جانبي.
قبل حدوث ما حدث من أحداث جسام في هذا العام 2011، رأيت القذافي في نومي، وهو يطلب مني كتابة عبارة" بسم الله. الله أكبر" على فكه الأيسر السفلي.


وكعادة أضغاث أحلامي، لم يوصلني حلمي هذا إلى نهاية، وذهب شبح القذافي بسرعة كما جاء، ليتركني بعد يقظتي مشدودا ومتشوقا إلى تفسير هذا الحلم، وذلك رغما عن تعودي عدم الربط بين ما أحلم به، وما سوف أراه في واقع حالي.
كدت أنسى ذلك الحلم، كما نسيت الكثير من سابقيه، لولا الذي حدث من أحداث جسام خلال الفترة اللاحقة لذلك الحلم، والتي كان آخرها هذه الحرب التي أشعلها القذافي في بلادنا.    
أجل القذافي طلب مني أن أكتب على فكه السفلي الأيسر ما نردده الآن من بسملة وتكبير. القذافي السلطان يطلب من فرد من رعيته نقش البسملة والتكبير على عظام فكه.
ولكن لماذا يطلب، القذافي، كتابة ذلك على فكه السفلي المتحرك المهم، ولماذا الأيسر؟
وهل يهتم القذافي نفسه بهذا الحلم، وهو من عُرف عنه اهتمامه بالميتافيزيقا، ويحاول الاستفادة منه ، وربما يقرأ فيه نهايته، فيرعوي ويكفَّ عن ذبحنا بدون بسملة ولا تكبير؟
ثم لماذا يطلب مني فعل ذلك، وأنا لم يسبق لي ذبح دجاجة؟
القذافي قال لي اكتب.
قال لي بسملْ، ثم كبِّر.  
وها أنا ذا أكتب:
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء.
الله أكبر فوق كل كبير.
محمد الشيبانيaa10zz100@yahoo.comLibyanspring.blogspot.com    

هناك 3 تعليقات:

  1. بشاره في روءيا الاستاذ محمد عمر الشيباني
    الحمد لله و الصلاه علي رسول الله,
    قال النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا"

    رغم انه لم يكن لي شرف معرفتك عن قرب ولكن لا يساورني ادني شك في انك رجل صادق الحديث. و اما ما سميته حلما فاني ارجوا من الله ان تكون روءيا صادقه و بشاره بالفرج لانها موجزه و جليه و لم تنساها بسهوله كغيرها من الاحلام التي تكون عاده طويله و مشتته و تتسم بالضبابيه.

    نص الروءيا:
    " قبل حدوث ما حدث من أحداث جسام في هذا العام 2011، رأيت القذافي في نومي، وهو يطلب مني كتابة عبارة" بسم الله. الله أكبر" على فكه الأيسر السفلي"

    التفسير باذن الله:
    هو ان نهايه القذافي ستكون بقتله غرب او جنوب غرب طرابس و يكون لاهلنا في مدينتك الزوايه يد في ذلك.

    لانه سيحاول الهرب جنوبا و لكنه كما في الروءيه طرح علي يمينه اي غربا. اما كيف يقتل فربما يكون ذبحا و ذلك ليس مستبعدا اذا وقع في يد من انتهك عرضه و شرد و قتل اهله و سلب ماله . و الله اعلم

    عبد القادر البرعصي

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    اعتقدان تفسير التسمية ( بسم الله الله اكبر ) هي الذبح اي ان نهايته ستكون ذبحا كالشاة

    ردحذف
  3. السلام عليكم

    انا حلمت بالقدافي اول ايام التورة وكان جسده كانه النقانق (مرقاز) وكنت اعضه باسناني فيقطرمنه الدم كما يقطر من النقانق

    مازلت هده الحلمة في داكرتي الى اليوم

    ردحذف