الجمعة، 3 يونيو، 2011

استطلاع : اللجنة التيسيريه بالشؤون الاجتماعية والعمل بنغازي



 المنارة - اوريدة عبد الله ابوحليقة
شُكلت لجنة تيسيريه  بالشؤون الاجتماعية  والعمل  ببنغازي مع إطلالة ثورة السابع عشر من شهر فبراير المنصرم وقد شرعت هذه اللجنة ألتيسيريه بالعمل لخدمة المواطنين بالعمل التطوعي حيث تبدأ مباشرة أعمالهم من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة العاشرة مساءً فلاحظنا أنهم  يعملون بكل جد وإنسانية وسعة صدر
بالتعامل مع جميع المواطنين  على الرغم أنهم شرعوا بعملهم التطوعي على أنقاض إدارة فوضوية ارتجالية هشة    حيث هؤلاء المتطوعون يعملون  في محاولة لهم  في أثناء تأدية  عملهم التطوعي المجهد لمعالجة ما يمكن معالجته لخدمة هذا الوطن ,  ولأهمية هذا الموضوع أجرينا استطلاعنا  المصور  فبدأنا  بالأخت الفاضلة / مبروكة بسيكري عضو لجنة  الشؤون الاجتماعية والعمل بالمجلس المحلي لتيسير مدينة بنغازي .
مبروكة بسيكري
مما  تتكون هذه اللجنة ؟
هذه اللجنة تكونت منذ بداية ثورة 17فبراير  وذلك عندما تم تكوين المجلس  الوطني الانتقالي حيث كون هذا المجلس مجلس محلي  ضم مختلف قطاعات المجتمع من  الصحة والتعليم والشؤون الاجتماعية والعدل والأمن العام والإعلام والمرافق والبيئة والمصارف والأوقاف وتم تكليف الأستاذ ونيس الدرسي منسق لجنة الشؤون الاجتماعية و العمل بمدينة بنغازي  وتم تكوين لجنة من خمسة  أعضاء نعمل سوياً  وذلك  لتيسير عمل  مدينة بنغازي  و كونا من خلال هذه اللجنة منتدى الحكماء ومقره في الاتحاد المنتجين سابقاً .
حيث  أن منتدى الحكماء يضم  مجموعة من الخبراء وقيادات المجتمع من مدينة بنغازي ومهمة هذا المنتدى هو حل المشاكل بداخل هذه المدينة الأسرية التي حدثت مؤخراً وهذه المشاكل ناتجة عن ترسبات سابقة من النظام السابق ولكننا نحاول   تجاوز اغلب هذه المشاكل ونحن كقطاع للشؤون الاجتماعية  والعمل  فقد ضُم قطاع القوى العاملة إلى الشؤون الاجتماعية  بما في ذلك  مؤسسات الرعاية الاجتماعية وقطاع صندوق التقاعد والتضامن والمعاش الأساسي ومراكز تأهيل المعاقين
ما دورك كعضو باللجنة ألتيسيريه للشؤون الاجتماعية ؟
نقوم بمتابعة القطاع بجميع مؤسساته ونعمل على حل مشاكل المواطنين ومساعدة الأرامل والمطلقات وحل مشاكل  الموظفين بالشركات والتقاعد والمعاش الأساسي و العمل  كما  نحاول على تيسير أمورهم ومتابعة دور الرعاية الاجتماعية و  مراكز لمتعددي الإعاقة  ونقوم بمساعدة تسكين النازحين وتوفير الإغاثة لهم وحل مشاكلهم بالتعاون مع الهيأة الليبية للإغاثة ومؤسسات المجتمع المدني   .
هل توجد صعوبات في بداية عملك ؟
نعم حيث في أي عمل توجد صعوبات وذلك نتيجة لوجود الفساد الإداري في الماضي حيث أن الأمانة السابقة كانت للأسف غير كفؤ في إدارة عملها حيث يوجد فساد إداري مستشري سواء في إدارة الشؤون الاجتماعية أو في القوى العاملة أو في الصندوق التقاعد أو في التضامن الاجتماعي .
أين تم تسكين النازحين ؟
يوجد مجموعة من  النازحين من اجدابيا وبشر والبريقة ورأس الأنوف  ومصراته  حيث تم تسكينهم في مواقع عدة منها  : مواقع شركات , ومعاهد, وبيوت المعلمين ,وبيوت الجامعة ,والقرية السياحية , وبودزيرة  ومدارس وذلك بالتعاون مع جمعيات المجتمع المدني ,والأوقاف
 .
كم بلغ عدد النازحين إلى مدينة بنغازي ؟
بلغ عدد النازحين بمدينة بنغازي وذلك وفق الإحصائية إلى مائة وخمسين ألف نازح ، مائة ألف نازح في بنغازي وأما البقية من النازحين بعدد خمسين ألف نازح تم توزيعهم على بقية  المنطقة الشرقية كالمرج والبيضاء ودرنة وطبرق .
.
ماذا بخصوص المرتبات ؟
في المدة الماضية لا توجد سيولة مالية  في المصارف ولكن الآن تم حل هذه المشكلة وذلك بتوفير مبالغ بحيث يسحب المواطنين مرتباتهم حيث صرفت مرتبات المقلصين  لشهر واحد  تقريباً وذلك بصرف مائتين دينار شهريا بالتعاون  مع بعض المصارف .
ماذا عن دور الباحث  الاجتماعي في المساهمة  في تيسير هذه اللجنة ؟
قمنا بتكليف بعض من  الباحثات الاجتماعيات يقومن بإعداد بحوث اجتماعية سواء في مواقع التسكين للنازحين أو للجرحى واسر الشهداء حيث يقومن بزيارات ميدانية للمستشفيات وعممنا على جميع مواقع التسكين بحيث لا يسمح بتدخل أي جمعية خيرية في البحوث الاجتماعية إلا المكلفات من الشؤون الاجتماعية بطريقة رسمية ..

فرج الجروشي
 ثم التقينا بالأستاذ الفاضل / فرج الجروشي عضو باللجنة ألتيسيريه في الشؤون الاجتماعية بمدينة بنغازي  ففي البداية نترحم على الشهداء ليبيا الأحرار جميعاً ونقف تحية  إجلال  لكل قطرة دم نزلت من الجرحى الليبيين دفاعاً على  أرضنا الحرة بالنسبة لعمل الشؤون الإدارية فإنني متطوع في هذه اللجنة ومن ضمن الأعمال التي قمنا بها مع سائر اللجنة  بالكامل  هي زيارة اسر الشهداء وكذلك زيارة الجرحى بالمستشفيات كالجلاء ومركز بنغازي الطبي ومستشفى الهوا ري  لرفع الروح المعنوية لديهم  هذا بالإضافة إلى زيارة الثوار حتى وصولهم إلى الوادي الأحمر وانتهزنا  هذه الفرصة وقمنا بزيارة الأسر الأربعة  التي بقت في المدينة السكنية في راس لانوف ,بالإضافة إلى الأعمال الكثيرة التي منها مساعدة النازحين وإيجاد مواقع سكنية لهم وإعداد كشوفات لعدد أفراد الأسر وإحالتها إلى لجنة الإغاثة  وكذلك مساعدة  بعض المحتاجين  .
بالإضافة  قمنا  بزيارة أسر التي  تقطن في  منطقة سيدي خليفة حيث استشهد منها خمس شهداء  لهذه الأسر  وأجرينا لقاء معهم , كما أن هذه الثورة أبرزت الجانب الإنساني لليبيين  حدث ظهور ترابط اجتماعي  اسري  وطيد كقبيلة واحدة هي ليبيا  فالقبيلة هي عبارة عن مظلة اجتماعية ليس لها علاقة بالجانب السياسي .
فثورة 17 فبراير جعلت الشعب الليبي يد واحدة  في وجه الطاغية  على الرغم من  هذه  الظروف التي  يقوم بها  بقتل الشعب الليبي .
حيث تأسست مجموعة من  الجمعيات الخيرية العديد ة فنقوم حالياً في طرح العملية التنظيمية لها حتى تأخذ مجالها وتُسير عملها  فكل جمعية مختصة بعمل محدد   وهو عمل تطوعي  ونعمل على تنفيذ إجراءاتها السريعة لها .

عبدالله نشاد
كما التقينا بالأخ/ عبد الله نشاد النازح من مدينة اجدابيا   الذي قال لنا : اعمل معلم عام في إدارة التعليم في اجدابيا قبل أن يبدأ القصف  الأول في اجدابيا بالطيران وفي نفس اليوم في الساعة الثامنة صباحاً  خرجت  بأسرتي المتكونة من ثمانية أفراد من اجدابيا إلى القاهرة بمصر في بيت أختي المتزوجة وبقيت لمدة خمس عشرة يوماً بمصر ثم جئت إلى بنغازي  بمنطقة قنفودة في بيت نسيبي زوج أختي وهو في نفس الوقت ابن عمي ومازلت مقيم ببنغازي .
هل تأخذ في إغاثة ؟
أخذت إغاثة مرة واحدة فقط من مسجد ذلك عندما كنت اصلي صلاة العصر فسمعت بوجود إغاثة
استطلاع  وتصوير / اوريدة عبد الله ابوحليقة







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق