الجمعة، 27 مايو، 2011

قصيدة لـ سليمان تربح : شعلة الحرية



أهدى هذ ه القصيدة الى روح محمد بوعزيزى و شعب تونس العظيم والى شهداء ميدان التحرير فى مصر الحبيبه والى الشهداء أحفاد المختار والسعداوى فى ليبيا الواحد ة- اللذين سقطوا ويسقطون ونحن نتكلم  اليكم جميعا.
يا عزيزى بو عزيزى
يا عزيز الأمة المقهورة..المنهوبة..المغدورة..المنكوبة..
الثكلى ببطش الحاكمين..غدروها فى بنيها
قتلوهم ،  روعوهم  فى السجون
بين خطف ،  بين تعذ يب ،  واذلال  مشين 
ضد عرف  الد ين   والأخلاق ...ليسوا عابئين
عائثين...فاسدين...مفسدين...مجرمين ...سارقين
من خليج  لمحيط  روعوا  الشعب  الأمين
جوعوه  وأخافوه  على مر السنين

سبقوا  الأعداء  فى الظلم  وفى البطش  المهين
لم يضاهيهم  بتاتا  شطط  المستعمرين 
حرموا  الرأى  اللذى  لا يقبلوه 
وأحلوا  عرض  من فاهوا  به  أو ناقشوه 
سجناء  الرأى  فى  أوطاننا  عاشوا  وماتوا
فى دهاليز  الردى  لا  يفقهون 
قد نسوا  أنفسهم  ، ونسوا  أسماءهم ...ورويد ا  قد نساهم  فى المدى  حتى  ذويهم
حق تفكير ووعي  غير موجود  بأرض  القمع  ساعه
غير مسموح  لشعب  أو جماعه 
فقط  التسبيح  بأسم  الحاكم  المطلق  دوما ...دائما  سمعا  وطاعه 
                                     
                                      *****************
يا عزيزى  بو عزيزى
حينما  داس  على  عزتك  المثلى  حذاء  الفاسدين
حينما  ألهب  فيك  الظلم  نار  الغاضبين 
حينما  أشعلت  فى القلب  فتيلا  للكرامه  ...
عندها  ألقيت  عودا  من  ثقاب  فوق  جسم  مشبع  بالكاروسين
فغدا  الجسم  على  التو  منارا  للعيون 
شعلة  الحرية ...المسلوبه ..العطشى...لنبع  الظا مئين 
أشعلت  فى تونس  الخضرا  لهيب  الغاضبين.. .تقشع  الليل  الطويل
صحت  الدنيا  على  فجر  جميل ...
طرد  العاتى وأشباح  الظلا م  الفاسد ين 
وأضيئت  فى ربى  الخضراء  آلاف  الشموع 
فرحا  بالحب  والأشراق  فى صبح  الربيع 
لا  لجور  الأمس ...لا للقمع ...لا للجبناء...
لا لأظلام  الليالى  لا لمصاصى  الدماء ...
                                         
                                      *****************
وسريعا  ضائت  الشعله  فى أرض  الكنانه 
رفعتها  أذرع  الشبان  فى الميدان....تسطع
بددت  ظلمة  احقاب  وظلما  قد تربع...فوق  أنفاس  بلاد لخلاص  تتطلع...
وهوى  فرعون  مصر .........تحت  اصرار  مدوى   .....
من ملايين  لشعب  جعل  العدل  أختيارا
وضحاياه  زهورا  تبذل  النفس  فخارا...وصداقا  من دماء ..وفداء  لا يجا رى.....
شعلة  تبعث  نورا  ساطعا  لن  يتوارى...........
                                    ***********************
وببنغازى  الجسوره....علم  الأحرار  هزته  نسوره...
وسمت  شعلة  ثوار  بلادى.....فى سماء  دامس  الليل  تنيره ...
ظلمة  طا لت ....وظلم  لم  تر  الد نيا  نظيره......
قد  تمادى  الطاغيه...صارا  سفاحا  بلا  عقل  ومبدأ....
مثل "نيرون" و"هوولاكو" ...وأسوأ....
وعدو  أخرق  يغتال  شعبه...لا يرى  حدا  لشيئ ...لا..ولا يعرف  ربه....
يقتل  العزل  و الأطفال  و النسوه  عنوة...بسلاح  غير  عادى
وأعادى  من شتات  الأرض  والمرتزقه 
وهو  لا يجرؤ  أن يرمى  حجاره...نحو  اسرائيل  أو أية  غاره...
أسد  ضد  العوائل  وجبان  يختفى تحت الخنادق...عندما يضرب  طائل.
                                     
                                    *********************
وقف العزل  كا لبنيان  ضد الغاصبيين...فى بني غازى  الأبيه...  صامدين
رفرفت  أعلامهم  فى  الشرق  تزهو...
فى مدى  الآفاق  ألوان  الحنين ..
وبمصراته  الجريحه  ثلة  للميامين...قطعوا  العهد  الأمين..
أن يفوزوا  أو يموتوا...وبقوا  حصنا  حصين....
فى حدود  الغرب  و الزنتان  والأرض  الأبيه  صمد  الأحرار فى  تلك  الجبا ل الأبد يه ....
رغم تدمير  بأرجاء  كثيره....رغم ارهاب  و ترويع  العشيره....
رغم جرم   واغتصاب  و نذالات  حقيره ...
فأنا  أشهد هذا  الليل  يمضى....ويطل  الفجر  براقا  بنور  و بومض ...
وجميع  العالم  الحر يصفق...علم الأحرار  فى اللآفاق  يخفق ....
وجميع  العالم  الحر  يحى  ويبارك.....ثورة  الأحرار  والنصر  المبارك ....
هذه  الثورة  فى التاريخ  تبقى...فخر  أجيال  الى  الأمجاد  ترقى .....

                                   ***********************
يا عزيزى  بو عزيزى
أسترح  فى عالم  الأرواح  رمزا.....
وخلودا  مع  آلاف  الضحايا  الشهداء .....من  ربى  تونس ...و مصر...وليبيا...واليمن...
وكذا  البحرين  فيها  شهداء  دفعوا  غالى  الثمن ...
وربى  حمص  وجلق ....بدم  الثوار  تشرق...
صحوة  الدفع  الغريزى ....نحو شطآن  الأمل ...
ملأتنا  بافتخار  و أعتزاز..........
يا عزيزى .....
                     
                                                                  سليمان  تربح ( أبو كريم )
                                                               القاهره---مايو 2011-05-23


   
   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق