الاثنين، 23 مايو، 2011

ترجمة : خالد محمد جهيمة : طائرات هيلكوبتر فرنسية في سماء ليبيا



لوفيجارو
إيزابيل لاسير   Isabelle Lasserre
ترجمة : خالد محمد جهيمة  Jhima Kaled

كتف حلف شمال الأطلسي هجماته, من أجل الوصول إلى "النقطة الفاصلة" التي تعجل بسقوط  نظام معمر القذافي
ستشترك الطائرات الموجودة على متن الحاملة "رعد" في المعارك. قفزة إستراتيجية مهمة

تستخدم فرنسا لأول مرة, مع دخول  الصراع الليبي  شهره الثالث,  في العمليات العسكرية طائرات هليكوبتر من نوع ألات Alat, الطيران الخفيف للقوات البرية. لقد غادرت بي بي سي  ( سفينة الحماية, والقيادة ) تونير, بحسب المعلومات التي تحصلت عليها اللوفيغارو, في سرية, ميناء طولون  في 17 مايو مساء, متوجهة نحو السواحل الليبية. يمكن لهذه السفينة الحربية, المتعددة المهام, والتي تعد الأخت الصغيرة للميسترال, واسطةِ عقد البحرية الفرنسية بعد حاملة الطائرات شارل ديجول, أن تنقل هيئة أركان محمولة,  وقواتٍ , ومدرعاتٍ, وطائراتِ هليكوبتر أيضا. لم  تُبلغ هيئه الأركان, رسميا, بعدُ عن الدور الذي ستقوم به البي بي سي في ليبيا. لكن  بإمكان اللوفيغارو أن تؤكد حملَها اثنتي عشرة طائرة هيلوكبتر من نوع  ألتا  على ظهرها.

لقد أشار قادة عسكريون, منذ بداية العملية الدولية ضد قوات القذافي, إلى أنه لا يمكن  الانتصار في حرب عن طريق القصف الجوي فقط. ازداد هذا القانون من قوانين الحرب الحديثة, وضوحا بتشابك القوات هناك, وباستخدام  قوات القذافي, التي تضع دباباتها في وسط مناطق مأهولة بالسكان,  سياراتٍ مدنية. لقد أجابت هيئة الأركان الفرنسية عن السؤال الذي وجهته لها صحيفة لوفيغارو, والمتعلق بإمكانية استخدام طائرات هيلوكبتر لقصف بعض الأهداف التي يصعب إدراكها  بالطائرات الحربية دون الوقوع في مخاطر الأضرار الجانبية, بقولها إنه لا يمكن التفكير في استخدام قوات جوية ـ برية دون أن يكون هناك وجود عسكري على الأرض, وهو ما استبعدته كل الدول المشاركة في العملية.
تحقيق الانتصار قبل شهر يونيو
يُعَلِّق مصدرٌ قريب من الملف بأن " استخدام  طائرات هيلوكبتر الحاملة  تونير , يُعد وسيلة للاقتراب من الأرض", مما يرفع من فرص تحقيق نصر سريع. بدأت القوات الخاصة الفرنسية تعمل في ليبيا, منذ بداية الصراع , من أجل تحديد الأهداف , وقيادة طياري التحالف إليها , عن طريق أجهزة رؤية ليزرية. كما يمكن, بحسب ما أسر به مصدر قريب من الملف,  زيادةُ عددها, لتقوم  بتحديد الأهداف, وقيادة  طائرات هيلوكبتر الحاملة تونير.
تمثل هذه المرحلة الجديدة في الحرب تغييرا في إستراتيجية التحالف بقيادة حلف شمال الأطلسي؛ فقد ألمح عدد من المسؤولين العسكريين الأوروبيين حديثا إلى ضرورة توسيع الحلف  حقل أهدافه.
أما على الأرض, فإن الوضع جامد؛ فالثوار يتقدمون بصعوبة, كما أن الدول المشاركة في التحالف ترى ضرورة تحقيق انتصار قبل نهاية شهر يوليو, حيث يبدأ شهر رمضان, وتبدأ الحرارة الشديدة التي قد تزيد من صعوبة مبادرات الثوار العسكرية, وتجعلها محفوفة بالمخاطر. كما أن على الحكومة  في فرنسا, بحسب قانون جديد, أن تحصل على موافقة البرلمان؛ لتمديد أي عملية عسكرية خارجية  تزيد عن أربعة أشهر. وهو, بالنسبة للحالة الليبية, 19 يونيو.
كثف حلف شمال الأطلسي  ضرباتِه, من أجل الوصول إلى  "النقطة الفاصلة" التي تسرع  بسقوط النظام.؛ فقد أغرق ثمانيَ سفن حربية ليبية يوم الجمعة بالقرب من موانئ  طرابلس, والخمس, وسرت, كما قام بقصف مواقع قريبة من  مجمع العقيد القذافي السكني. أما طائرات الهيلوكبتر الفرنسية, فقد تبدأ المشاركة في العمليات في الأيام القادمة.

الوصف: http://www.lefigaro.fr/icones/coeur-.gif

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم عجل خلاصنا من القذافي الطاغية

    ردحذف
  2. وسنحتفل قريبا في ليبيا.... لكم التحية علي الموقع المتميز
    www.hiwaar.com

    ردحذف