الجمعة، 20 مايو، 2011

شعر د.علي عبدالمطلب الهوني : لـــــيـــــبــــــيـــــا و الـــمـــــســـــــخ



لـــــيـــــبــــــيـــــا و الـــمـــــســـــــخ

شعر د.علي عبدالمطلب الهوني
مدينة الصبار
مدينة يحفها النخيل كأنها مزار
مدينة قد سطرت
كفاحها بأحرف من نار
مدينة يؤمها الكبار والصغار
حــــاكــــمـــهــــــــا
يغضب من لاشئ
يبطش بأي شئ
لأنه جبار
وعقله في صغره كحافر الحمار
وغضب الحمار مرة
فاتباع من ضبع له مخالباً
وسرق من فيلة ميتة
نيوبها الكبار

واتخذ من جيفة الصقر له منقار
يا له من حمار
وقال في سريرته
لن يعرفوا
بأنني حمار
فطلب الجميع
لخطبة مهترئة قديمة
ليس لها من قيمة
بالليل والنهار
وارتعب الجمهور
من ذلك المسخ الذي أمامهم
كأنه عفريتة البحار
وحين بدأ خطابه المليون
أدركه الخرف
تساقطت مخالبه
نيوبه و سقط المنقار
فهتف الجمهور
ليسقط الحمار
وقال بعضهم معلقا
من رضي الحمار حاكما عليـــه
فإنه الحمار.....إنه الحمار
لذا تنادى شعبنا
الكبار و الصغار
وأعلن الجميع بأنهم ثوار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق