الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

من سيسبق وينقذ مصراته!؟



أرجوكم يا منارة الحق أن تنشروا مقالتي هذه فهي من أضعف الايمان فلا تحرمونا أجر من يقرأ فلعلها تقع عليها أعين من كان له قلب. 

أقول:

تذكرت وفي لحظة سافرت فيها دون جواز سفرٍ إلى مكة المكرمة.. تذكرت كيف أن أئمة الكفر في قريش هم الذين أنجدوا بني هاشم وفكوا الحصار عنهم وقرروا تمزيق وثيقة مقاطعتهم وقالوا لا عِشنا إن نحن هنئنا بحياة وأهلنا في شعاب الوديان يقتلهم الجوع ويحاصرهم الألم !



تحركت النخوة عند هؤلاء وهم مشركون وتعاطفوا مع من جاء ليهد أصنامهم وما ألفوا عليه آبائهم من الباطل وعبادة الاصنام

وبعد هذه الرحلة القصيرة الى مكة وشعابها عدتُّ مسرعا او عاد قلبي بالاحرى الى موطنه في هذه الايام

عدت الى مصراته . وما أدراك ما مصراته!؟

سألت هل سنشهد انحرافاً أخلاقياً لم يحدث في كل العصور ويفك الحصار عن مصراته قوات النصارى والملحدين وجيران مصراته يتفجرون!؟ هل سيكتب التاريخ يا ترى أن الألمان والإنجليز والفرنسيين من نصارى ويهود سيفكون الحصار عن اهلنا في مصراته وجيرانهم من الموحدون يتفجرون !؟ 

هل سيتكرر مشهد الزحف على بنغازي ويمن علينا الغرب من جديد في مصراته والزاوية وجبل نفوسة والزنتان أم أننا سنفيق من سباتنا وننصر اهلنا واخواننا واخواتنا!؟

أم أننا سنشهد تصحيحاً للمسار ونرى هبَّة اخواننا في المدن المجاورة وعلى رأسهم عرين الاسود في ترهونة وبني وليد وما جاروهما من قراها وبرها وربوعها !؟ هل سيلتحم اهلنا جيشاً ومدنيين في زليتن باهلنا في مصراته ويكيفكفوا دموع النساء والاطفال أم ستسبقهم ميركل وديفد كاميرون وساركوزي مرة أخرى !؟

هل ستستيقظ الأسود أم أن نومها سيطول الى وقت قد يفون فيه الآوان ويتساوى فيه النوم مع اليقظة بل حتى مع الحياة والموت!؟

هل سنشهد تحول نسور "الفاتح" لتصبح نسوراً للحق!؟
هل ستتحول الوية القذافي إلى ألوية حق وتكبير وتهليل!؟

هل سيتحول الهلال الذي يحاصر مصراته إلى هلال من نور ونار ليحرر مصراته واهلها ولتلتحم الزاوية بالجبل الغربي وليلتقي الجميع على كلمة التوحيد على مشارف طرابلس مهللين مكبرين !؟ هل سيتعانق الأخوة ونمسح زلاتنا بدموعنا ونحتسي شاي الحرية في ساحة الشهداء في وسط طرابلس قريباً!؟

هل ستنتفض مدن الوسط لتنقذ ليبيا من التدخل البري والذي سيدخلنا في متاهات يُعرف أولها ولا يعرف آخرها!؟

هبَّ أئمة الكفر في قريش لنصرة أبناء عمومتهم فهل سنرى هبَّة أناس يصبحون ويمسون على لا اله الا الله محمدا رسول الله لنصرتنا!؟

هل سنشهد في الساعات القادمة ثورة في وسط ليبيا تقسم ظهر معمر وتوحد ليبيا وتعجل بالنصر!؟ نعم اقول "لنعجل بالنصر" ليقيني انه قادم لا محالة حتى وإن تأخر ولكننا نريد ان يشارك فيه الجميع ليكون حلواً كاملاً غير منقصوص !

وأما الجواب لسؤالي في عنواني أعلاه فهو أن الله عز وجل سيفك الحصار عن مصراته فنسال الله أن يعمل اهلنا في وسط ليبيا عملاً وأسباباً تجعل الاقدار تضعهم في هذه المرتبة فينالوا شرف النصرة والا يخذلوا إخوانهم فيبتلينا الله بجنود من وراء البحار ليدنسوا ارضنا بعد أن رضينا مجبرين بتدنيسهم لبحرنا وسمائنا !

هبوا يا أشبال ليبيا .. يا أحفاد المجاهدين .. هبوا واعلموا ان معمر الان ينتقم من الليبيين ولن يكون له مكان في ليبيا .. 

معمر إلى زوال وسيبقى الليبيون على هذه الارض إلى أن يرثها الله ومن عليها

هبوا لنصرة إخوانكم والثورة تجُبُّ ما قبلها

دعوا عنكم تصفية الحسابات الصغيرة وصفوا حساباتكم الكبيرة مع معمر وجنوده
افيقوا واعلموا أن عدونا المشترك هو معمر فلنرد كيده الى نحره ولنتوحد في وجهه
اعلموا ان العهود لا تعطى لقاتل ولهاتك أعراض
فانقضوا عهدكم معه .. هذا المخلوث لا عهد له. ومن زج بكم في الحرب الى جانبه قد قبض ثمن حربكم هذه
العهد عهد الله
العهد عهد الله
قوموا على الظلم والطغيان
تعلمون أن ثورة الليبيين لم تكن من أجل سلطة ولا من أجل حكم كما حدث في محاولات الانقلابات السابقة !!

لم يتوحد الشعب الليبي فيما سبق مع اي حركة أو محاولة حدثت في ليبيا في غرب او جنوب او شرق ليبيا بهدف الاستيلاء على السلطة 
ولكنهم اليوم يتوحدون في ثورة شعبية لا تريد حكماً عسكرياً ولم يثوروا بتخطيط ضباط يطمعون في الكرسي ولا بعملاء من الخارج ولا من الداخل
الثورة بدأتها نساء بنغازي قبل رجالها !
بدأها شيوخ الزونتان ورجال واطفال الزاوية
ثورة تريد حرية وكرامة كباقي شعوب الارض

انفضوا عنكم الاعذار اتي يزودكم بها شياطين الانس والجن وهبوا لنصرى إخوانكم وليكن لكم شرف النصرة في هذه الساعات الاخيرة من الصراع قبل ان تختلط الاوراق

انصروا إخوانكم
أطفالنا ونسائنا وشيوخنا مشردين في جبال ووديان نفوسة
تنتهك الحرمات كل يوم في مدننا الامنة الوادعة واسالوا زوارة والزاوية ومصراته
حرائر ليبيا يفترشن الارصفة والطرقات
المنازل تحولت الى مقابر
السجون تغص بالاطفال قبل الرجال والنساء
تهدم المساجد وتحرق المخابز ويقتل الرجال اما بالرصاص او بافتكاك حرماتهم أمام أنظارهم

الرجال يقهرون في ليبيا فيموت الواحد منهم الف مرة ولا يموت !
لنقف جميعنا ولنعمل عملاً نقابل به وجه الله يوم الحساب
من منَّا يطيق حمل أوزار فوق أوزاره!؟
من منا يطيق مقابلة وجه الله وهو مدافع منافح عن طاغية تبرأت من الشياطين!؟

ثوروا على أنفسكم وعلى شياطين الجن والإنس
طهروا وسط ليبيا من كتائب الأفارقة وإن أصرَّ قادتكم ومشائخكم على مناصرة الطغيان فتبرؤوا منهم حتى ولو كانوا آبائكم أو ابنائكم أو إخوانكم أو من عشيرتكم

اعلموا أننا في دنيا قد نُفلت فيها من الحساب ولكن غداً سنكون في دارٍ فيها حساب دون عمل ولا حجج ولا مبررات

يقول تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ*وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّأُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ


والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

خوكم أحمد العبيدي

هناك 3 تعليقات:

  1. اخت الاحرار) والله صدقت كم نتمني ان تهب كل ليبيا هبة رجل واحد وتنجلي الغشاوة عن عيون اهلنا ويستيقظ ضمير باقي شبابنا لنصرة اخوتهم والدفاع عن عرضهم ودمائم التي تسيل كل يوم.

    ردحذف
  2. لا فض فوك يااخونا احمد..لقد نطقت بالحق المبين

    ردحذف
  3. نسأل الله العلي العظيم أن يستفيقوا أسود ورفلة وترهونه و زليتن وينكم أنقذوا أخوتكم بواسل مصراته فأنتم من يحسم المعركة لإسقاط الطاغية وينكم يا هلنا في بني وليد و ترهونه وزليتن و مسلاته... وينكم يا هل الفزعه ورفااااااااله وترهونهههههههه الوطن يناديكم فالوطن فوق معمرالطاغية و فوق الجميع لماذا كل هذا لأجعل ان يبقى في السلطة و الله ما يحلم بيها ... عاشت ليبيا حرة و النصر لأبناء ليبيا الأحرار

    ردحذف