الجمعة، 1 أبريل، 2011

نداء إلى الأخوة شمام المسئول الإعلامى و المتحدثين على المرئيات.. مع ملاحظة لأخى فتحى بن خليفة‏

كتابات كثيرة جيدة , فمثلا و ليس حصرا أتفق مع كثير مما يرد  من نصح من الأخ عبد الحكيم الغريانى و عبدو الليبى  و غيرهم و لكن للأسف , و كما ذكرت فى كتابات سابقة  , لا المجلس الوطنى و لا غيره هناك
يستطيع  قرءات مقالاتنا بسبب إنعدام الشبكة العنكبوتية و عليه  لا تصل اقتراحات و نصائح مهمة إلى وجهتها و تضيع هباء. و لهذا السبب أشدد  على ضرورة البحث عن وسيلة لتأكيد وصول  الأراء  إلى مسئولى الأعلام كالسيد محمود شمام و الأخوة المتحدثين على القنوات المرئية لأنتقاء المهم و من ثم العمل على إيصاله لوجهته

 و أعيد طلبى على ضرورة الأختصار و التركيز على الأولويات التى  يفرضها الوضع الميدانى الحالى. 

نتمنى من المجلس الوطنى التركيز الجيد على تصريحاته فمن المهم  جدا  أن تكون واضحة و مترجمة جيدا ,  فاليوم و بعد المؤتمر الصحفى  فى وجود مبعوث الأمم المتحدة ,  الترجمة على قنوات أجنبية  ذكرت أن المجلس يوافق على وقف إطلاق النار إذا خرجت قوات القذافى من المدن. (أنتهى)  فى حين أن تصريح رئيس المجلس كان يرمى إلى أن خروج كتائب القذافى من المدن  ستمكن مواطنيها من التعبير عن إرادتهم بحرية .. ولحسن الحظ تحدث السيد جمعة القماطى إلى سكاى نيوز (بعد الرابعة و النصف بتوقيت بريطانيا)  و أوضح الأمور جيدا, ولا يسعنى إلا  أن أدعوا الله أن   يحفظ السيد القماطى  , و أحييه على مداخلاته الجيدة, أمده الله بكامل الصحة و أكثر من أمثاله  .

و نصيحتنا للمجلس الوطنى أن يكون صارما فى القرارات المصيرية و التى لا مجال للتساهل فيها,  كتنظيم القتال , حيث نستغرب كثيرا حين يذكر أحد المقاتلين المتخصصين أن شباب الثوار يتقدمون على الجبهة و يسببون فى الكثير من الإرباك لأفراد الجيش الثورى, بل احيانا تضيع فرص قتالية لصالحهم,  كلنا  نثمن حماس الثوار و حبهم للوطن و لكن الأمر الأن جدى و خطير و يحتاج إلى تخطيط  مركز و إدارة جيدة, فعلى المجلس العسكرى إيجاد دور إيجابى و مسئول لهولاء  الثوار الشباب تحت الأمرة العسكرية, و عليهم الحفاظ على  الذخيرة  و عدم هدرها فى غير القتال فى ظل ظرف اللا تسليح الحالى.

و أخيرا لى ملاحظة أخيرة لأخى فتحى بن خليفة , إننى  أتفهم جيدا ما ورد فى رسالتك الأخيرة و هى واضحة.

 http://www.libya-watanona.com/adab/fbkalifa/fb310311a.htm.

وأكاد أجزم أخى فى الوطن لأن أقول لك لا داع لهكذا تخوف , فأنت تعلم أن الليبيين بطبيعتهم يميلون لعدم التركيز و الأرتجالية  و هو  نتاج لأربعون عاما  من العيش فى ظل الفوضى  العارمة  للأسف  الشديد, ربما هم  أشاروا إلى اللغة التى  يتكلمها  جميع الليبيين بدون أن يأتى فى بالهم أى شىء أخر.   و إذا ما تمكنت بالأتصال بالمجلس فسترى صحة ما أقول. و أنا  كذلك متأكد  أنك توافقنى عندما أجزم  أننا الليبيين بطبيعتنا متحابين و لا توجد بيننا  أى حساسيات .. أنا أصولى من مصراتة و عشت فى بنغازى , أقرب أصدقاء لى ربما يكونون خمسة ( لدى اصحاب كثر, و لكننى هنا أتحدث عن أصدقاء أصدقاء) من هولاء الخمسة  أثنين من زوارة و قد حافظنا على علاقتنا الحميمة التى تعود إلى  أيام الدراسة بالخارجو أى  من 39   سنة ,  حينها كانوا يتحدثون فى ما بينهم أحيانا بالأمازيغية  فنشتمهم هزارا أن لا  تذموننا فيقولون  لنا  ( كنا أنقرموا فيكم بس) ثم نضحك على هذه الأمور هزارا .  ولا بأس أن تستفسر عن أى تصريحات و لكن أقترح أن تأتى  عن طريق من يمثل هذه المنطقة الأبية من بلادنا فى المجلس الوطنى, و هكذا نفوت الفرصة على من همهم الأصطياد فى الماء العكر و هم كثر.

و فقنا الله جميعا أخوة متحابين فى خدمة بلادنا العزيزة لمستقبل أفضل.

فتحى إبراهيم

هناك تعليقان (2):

  1. كما اضيف ملاحظة اعتبرها خطيرة:

    لقد سمعت للتو صحفي من قناة الجزيرة "عبدالعظيم ...." في لقاء له مع السيد مصطفى عبدالجليل في المقدمة يقول: في بنغازي عاصمة الشرق الليبي
    ولم يرد عليه السيد مصطفى عبدالجليل ... وانا منزعج جدا من هذه الكلمة ومن سير الاحداث
    كأنه اعداد لتقسيم البلاد
    فيجب على الاخوة الاعلاميين الانتباه لذلك والتركيز على ان طرابلس هي عاصمة ليبيا ولن نرضى بالتقسيم ابدا، وخصوصا اذا اخطأ صحفي امام احد كبار رجال المجلس

    ردحذف
  2. نداء إلى الإخوة في ليبيا الجديدة

    _ اعتبار ثورة 17 فيفري ولادة جديدة لهذا الوطن العريق و رفع التحدي لبناء دولة عظيمة في حجم ليبيا و تاريخها المجيد.
    _ الارتكاز على الأصالة و الهوية و التجذّر للمساهمة في الحضارة الإنسانية باقتدار و نديةّ.
    _ المحافظة على مقومات الدين الإسلامي السمحة و القطع مع إمكانيات توظيف المعتقد للسياسة والهيمنة.
    _ الاعتماد على الذات و الموارد الطبيعية الوطنية للوصول إلى الاكتفاء الذاتي و التحضير لما بعد البترول بالاستثمار في التعليم و المعرفة و البحث العلمي.
    _ اعتبار موارد النفط رافد للتنمية لأن مدا خيل الفلاحة و الصيد البحري و السياحة كافية لتنشيط الاقتصاد الليبي.
    _ بناء اقتصاد حرّ يعتمد على الإنتاج و التجارة العادلة و يبتعد على المشاريع الاستعراضية الملوثة و المسقطة.
    _ الاستفادة القصوى من ما يمكن استصلاحه من العهد السابق و ذلك على مستوى الإنجازات و أصحاب الخبرات و التجربة. _ القطع مع عقلية التواكل و الرخاء و الخضوع للأحداث باسترجاع قيمة الإنسان و قيمة العمل و الانضباط في كل شؤون الحياة العامة و الخاصة .
    _ تفكيك تأثيرات و وقع الجهة و القبيلة و العرق على العلاقات البينّية و تحويلها إلى نسيج اجتماعي متماسك و ثقافي متفاعل و متوازن.
    _ إعفاء المجتمع الليبي من هيمنة النظريات السياسية و التركيز على المدنّية و الحريّة و التضامن.
    _ اعتبار المصالحة الوطنية مبدأ أساسي في ليبيا الحرية مع محاسبة المورّطين وفق القانون و العدالة دون اللجوء إلى الثأر و تصفية الحسابات ألتي لا تنتهي لا قدر الله.
    _ الحرص على التخلص، من هنا فصاعدا، من عقد الأسبقية و الأولوية و الأحقية في مابينكم، بعناوين العرق و الجهة و القبيلة و حتى النضالية، لكي لا تتكون من جديد تصنيفات تعطل مسيرة ليبيا الحضارة و الإنسانية.
    _ القسم و الوعد على الشرف بالقطع مع الماضي و كل ما يبرر العنف و الكراهية بين الشعوب و اعتماد قيم الإسلام السمحة و الحضارة المحلية في ذلك.
    _ الاستثمار في البعدين المغاربي و العربي و الاستئناس بالتآلف التاريخي الرائع و الناجح مع الشعب التونسي.
    _ استبدال التعبئة الثورية التقليدية بثورة ثقافية حقيقة تزرع الفن و الإبداع و سعادة الإنسان.

    محسن لهيذب 11/09/2011
    ذاكرة البحر و الإنسان جرجيس

    ردحذف