السبت، 2 أبريل، 2011

سليم الرقعي : حول تسليح الثوار والتصريح بوقف إطلاق النار !؟


(1) تسليح جيش المجلس الوطني لا تسليح الثوار
أمر بودي تنبيه إخواني في المجلس الوطني إليه وهو أنهم إذا طالبوا بالتسليح فعليهم أن لا يطالبوا بتسليح "الثوار" بنص هذه العبارة !.. بل عليهم صياغة عبارة الطلب بشكل آخر وهو أنهم يطالبون بتسليح "القوات المسلحة ورجال الجيش الليبي المنظم " التابع للمجلس الوطني كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي ..
فهكذا ينبغي عرض المسألة لا عرضها كطلب تسليح الثوار لأن صيغة الثوار في وسائل الإعلام الغربية في الحالة الليبية تنحصر في المدنيين الذين يحملون السلاح ضد القذافي لذلك هم يشعرون بحرج وخوف من هذه المسألة كقولهم أنهم يخشون أن يقع السلاح في يد متطرفين أو أية حجة أخرى .. لذلك فطلب التسليح يكون على أساس تسليح الجيش النظامي التابع للمجلس الوطني لا تسليح المتطوعين الثوار!.. فصياغة الطلب بهذه الصيغة في وسائل الإعلام سيخدم قضية التسليح ويجعلها مقبولة في الشارع الغربي والعربي ولا يسبب حرج للدول التي ستشترون منها السلاح .
(2) تصريح المجلس الوطني حول وقف النار تصريح ينم عن ذكاء سياسي
لا أعتقد أن القذافي سيقبل بالفعل بوقف إطلاق النار وفق الشرطين اللذين وضعهما المجلس الوطني بحنكة وذكاء وهما :

أولا ً: سحب كافة قوات كتائب القذافي من المدن غير المحررة .
ثانيا ً: ترك الناس في هذه المدن بالخروج في مظاهرات للتعبير عن موقفهم  السياسي .

فالقذافي ليس "عبيط"  حتى يقبل بهذين الشرطين الخطيرين لأن النتيجة هي أن المدن ستخرج عن سيطرته إذا ترك الباب مفتوحا ً للناس للتعبير عن موقفهم منه ومن نظامه!.. لذا نجده بدل إيقاف النار  يدك مصراتة والزنتان بالنار كمحاولة أخيرة ويائسة للسيطرة عليهما!.. إن تصريح المجلس الوطني وإعلان موافقته على طلب الأمم المتحدة بضرورة إيقاف إطلاق النار ولكن بالشرطين المذكورين أعتبره من الذكاء السياسي ولو أعلن المجلس رفضه لقبول إطلاق النار فهذا لن يكون في صالحه سياسيا وإعلاميا لأنه سيبدو بصورة الطرف المتعنت المتشدد ويبدو القذافي في صورة الطرف المسالم الراغب في السلام !!.. يا سادتي اللعبة السياسية والخطاب الإعلامي له طريقته الذكية الخاصة وأعتقد أن الأخوة في المجلس "لعبوها صح"!.. فهم من ناحية وافقوا على طلب الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار ومن ناحية وضعوا للقذافي شرطين عادلين بالنسبة للقذافي شرطان تعجيزيان لن يستطيع القذافي الموافقة عليهما مع أنهما سيبدوان للعالم مطلبين معقولين وعادلين!.. وهذا ذكاء منهم  نشكرهم عليه .
سليم نصر الرقعي

هناك 6 تعليقات:

  1. انت عارف بأن الشروط ليست بالشكل الذي تظنه و انما كانت بما يسمى في العرف الليبي شروط النسيب الكاره. يعني بالمفهوم السياسي الذي تتكلم به انهم يريدو القذافي ان يرفض و هكذا فهمت الشروط.

    ردحذف
  2. نشكر الكاتب على التحيليل و الرأي الصائبين. فكلمة ثوار تعطي معني متمردين كما يشار اليهم في بعض وسائل الاعلام الغربية و قد يؤكد خوف الغرب من وقوع السلاح في ايدي غير آمنة حسب رأيهم. فالواقع يجب عدم أستخدام كلمة الثوار اطلاقا بل المتظاهرين او الليبين. لان هدة حرب بين اللبيبين و مرتزقة القدافي.

    ردحذف
  3. احسنت اخي سليم.. نقاط مهمة شكراً ع ابومحمد

    ردحذف
  4. That is true, I agree it was a clever point.

    ردحذف
  5. Nice commentary and a word of wisdom specially the first point shokran Ya Saleem Allah yansir Libya and protect ejdabiyah from this criminal

    ردحذف
  6. أن مثل هذه الملاحظات القيمة يجب أن تجد الشخص الملائم الذي يوصلها إلى الأخوة بالمجلس الإنتقالي. وأود أن أضيف إليها بأنه ضرورة أن يتم الغاء شئ أسمه الثوار وعدم السماح للأشخاص باللباس المدني والسيارات المدنية بالمشاركة في المعارك بل يجب أن يتم صرف ملابس عسكرية لكافة الأخوة المشاركين في المعارك بالإضافة إلى طلاء السيارات الخاصة بطلاء المركبات العسكرية .. كذلك التنبيه على الأخوة مراسلي الفضئيات بعدم محاورة أي جندي أو تحديد مكان العمليات .. فيجب أن يكون هناك شخص واحد مسئول عن التعليق على العمليات العسكرية على أن يكون ذلك في وقت محدد من كل يوم بحيث يعطي المعلومات اللازمة عن سير العمليات العسكرية ويكون شخصية تملأ العين بكل معنى الكلمة وبليغ وسريع البديهة (موش كيف ميلاد الفقهي) يوم مدني واليوم الثاني عفيد في الجيش الليبي !!! يامهزلتك ياقردافي .

    ردحذف