السبت، 2 أبريل، 2011

العالم مابعد القذافي‏


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عانت كثيرا من الدول من المشاكل الطائفية وذلك بسبب دعم القذافي(اشكالون) لهذه الحروب مثلا جنوب السودان إن اول من دعم جنوب السودان علي الانقسام هو القذافي (اشكالون)  بمدهم بالمال والسلاح والمدة الفائتة كان قائد قوات التمرد مقيم في ليبيا ومشكلة قفصة التونسية والجيش الايرلندي ومشاكل مالي وموروتانيا والساقية الحمراء وغيرها الكثير
وعندما نري الثوار وهم يقبضون علي المرتزقة فنجد أغلبهم  هم تلك المجموعات الي كان القذافي يمولها في السابق ويتضح من ذلك إن هذا التمويل انه غايه في نفس القذافي(اشكالون) وان شاء الله بعد رحيل القذافي(اشكالون) سوف يعود الاستقرار الي كثير من الدول ومن كل هذا نستنتج ان هذا الشخص ليس من اصل عربي ولا مسلم (لان العرق دساس )(ماعمر الدم اولي اميه )
(النالوتي )

هناك 3 تعليقات:

  1. والله يااشكالون فعلا اسم علي مسمى لاشكل ولالون اتفووووا علي هالشكل وحتي بومنيار مالاقي ماايدير جاب لنا الهم الله يرحمه وخلاص

    ردحذف
  2. والله لا ادري ان كان سوف يعود السلام بعد رحيله لان للاسف الشديد الدين يقتلون الثوار في مصراته والبريقة والمدن الاخري معضمهم ليبين. الامر لايتعلق بالقردافي فقط.هناك الكتير من الليبين الدين ماتو في هده المعركةعلي يد ليبين وهدا لاينسي لان القردافي رحل.

    ردحذف
  3. ربط إجرام القذافي بكونه يهودياً أمر في منتهى التفاهة و الإفلاس الفكري و أن تسوق "العرق دساس" لإصباغ غلاف ديني على هذه التفاهات أمر مرفوض دينياً. لتعلم أن من العرب و من قريش و بنو هاشم بالذات عانت الإنساينة من أشد الناس كفراً ، و على فرضية أن القذافي يهودي فعلاً ، فهو قليلاً ما يقدم على تنفيذ الجرائم البشعة بيده ، و الواقع أن أبشع الجرائم التي تحسب على نظام القذافي قام بها أفراد ليبيون عرب و من قبائل و جهات ليبيا المختلفة بما فيها مصراتة و الزاوية اللتان تعرضتا و ما زالتا تعانيان من أبشع الجرائم ضد الإنسانية و هاتان المدينتان تعرفان هؤلاء المجرمون بالإسم فما معنى أن نقول "ان العرق دساس" في موقف كهذا ؟؟ ثم كيف يكون العرق دساس و يرجو الرسول صلى الله عليه و سلم أن يكون من ذرية أهل الطائف الذين آذوه من يوحد الله و يعمل الصالحات ، و كيف يكون العرق دساس و يقيم الرسول من ذرية كفار قريش دولة. و أعظم من ذلك و أشد ، كيف يكون العرق دساس و يتزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم من إبنة أشد اليهود عداوة له حيي ابن الأخطب. هذا إضافة لقوله "قولي لهن أبي موسى و عمي هارون " أو كما قال.

    نرجو منكم الإرتقاء عن التفاهات و سفاسف الأمور ، كون القذافي يهودياً أو ملحداً أو مسلماً ، أو كون اسمه معمر أو اشكالون لا يغير شئ من بشاعة جرائمه.

    ردحذف