السبت، 23 أبريل، 2011

مبادرة عاجلة لحقن دماء جميع الليبيين ، إقتراحات إلى المجلس الوطني الإنتقالي

 
أولا
عليكم إبلاغ حلف الناتو على القيام بتوزيع المناشير عن طريق الطائرات على المدن المغيبة على حقيقة ما يقوم به الطاغية وأعوانه وكذلك توزيع مناشير على كتائب الطاغية القذافي الأمنية لمطالبتهم بالإستسلام  وتقديم حقائق للكثير من المغرر بهم.
 
تانيا
نظرا للظروف الصعبة لخروج المواطنين إلى الشوارع والتعبير عن رفضهم للطاغية وأولاده، نرجو تعميم منشور لكل المدن المحاصرة بالكتابة على الجدران بصورة مكثفة وبمشاركة الجميع، ويتم ذلك بكتابة حرف واحد
وهو "لا" والقصد منه هو لا للطاغية القذافي وأبنائه. كتابة هذا الحرف لا يأخذ أكثر من تانية واحدة وبمقدور الجميع المشاركة في الليل أو النهار وسيربك أعوان النظام بإذن الله،  ويتم تعميم إسلوب الرفض لنظام الطاغية على الفضائيات العالمية.
 
تالثا
تشجيع مدينة طرابلس على الإستمرار في العصيان المدني وعدم السماح لأبنائهم وبناتهم للذهاب إلى المدارس وعدم مزاولة الموضفين لأعمالهم وعدم الرضوخ لأساليب التهديد من قبل اللجان الثورية وإستمرار التضامن مع إخوانهم في مصراتة والجبل الغربي وبقية المدن الثائرة.
 
رابعا
تنبيه الأسر التي تم إختطاف أبنائها من قبل الكتائب الأمنية على التنسيق بصورة جماعية والمطالبة بإخلاء سبيل أبنائهم فورا حتى لا تتكرر مأساه سجن بوسليم.
 
خامسا
على المجلس الإنتقالي تكثيف الجهود لوحدة الصف، فلقد علمنا أخيرا أن كثيرا من المدن التي كنا نعتقد أنها متخاذلة أنتفضت من أول يوم للثورة ونظرا للضروف الصعبة التي يمر بها هؤلاء لم يتمكنوا من الخروج فيما بعد ولكن علمنا أن الكثير من ثوار هذه المدن ألتحقوا بالثوار في مصراتة والزنتان وغيرها ومنهم من قدم الغداء والدواء والملجأ لإخوانه، ولهذا يجب أن نتحد ونبتعد عن أساليب شق الصفوف وأن نضاعف الجهود حتى النصر بإذن الله.
 
أخيرا
من واجب كل ليبي وطني المساهمة في تعميم هذا المنشور على نطاق واسع ونطالب المواقع الليبية التي لا زالت متقوقعة على نفسها تناسي أحقادها والمساهمة الفعالة في نشر كل ما يخدم قضيتنا العادلة وتصعيد الحرب الإعلامية  على الطاغية وأبنائه.
 
ليبيا وحدة وطنية، لا شرقية ولا غربية
 
حركة بصيص الأمل
22 إبريل 2011


****************
مبادرة عاجلة لحقن دماء جميع الليبيين
 
أيها الشعب الليبي البطل
 
في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ ليبيا، نترحم على شهدائنا الأبرار ونسأل الله العزيز القدير أن يتغمدهم برحمته ويلهم ألهم ودويهم جميل الصبر والسلوان.
 
وإذ نحن نستعد بإذن الله لبدل النفس في سبيل تحرير ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه ومرتزقته الأجانب، نتقدم إليكم جميعا بهذه المبادرة والنابعة من صميم القلب المتألم لإنهدار دماء الليبيين من قبل ليبيين وأفارقة مرتزقة بأوامر من إنسان لا يملك ضمير ولا حتى ذرة إيمان، والله إن القلب ليحزن والعين لتدمع، ولهذا نتقدم إليكم بهذه المبادرة ونأمل من الله تعالى أن يتقبلها كل ليبي لديه ذرة من الإيمان ورحمة في قلبه وفي أسرع وقت، لأن الطاغية القذافي وأبنائه المجرمين لن يتراجعوا أبدا عن قتل كل الليبيين وحتى أعوانهم لأنهم عائلة مريضة ومغرورة ومتكبرة ولن يرضوا إلا أن تكون ليبيا وثروتها لهم فقط.
 
أيها الشعب الأصيل
 
نناشدكم جميعا مهما كانت توجهاتكم وانتماءاتكم و أفكاركم وسواء كنتم  سلبيين أو من كتائب الطاغية الأمنية السافكة لدماء أبناء الوطن أو من اللجان الثورية المساهمة في إبقاء الطاغية في السلطة وقتل وإختطاف الألاف من خيرة شباب ليبيا، عليكم جميعا ان تقفوا وقفة تأمل--- وقبل فوات  الأوان لمراجعة مراهناتكم الخاسرة وتغيير مواقفكم الخانعة  والوقوف مع أهل الحق، أهل ثورة 17 فبراير لتخليص ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه الذين كلفوا ليبيا عشرات ألالاف من الشهداء والجرحى الشرفاء وعشرات الألاف من الموتى من كتائب القذافي الأمنية وإختطاف وتشريد  وترويع مئات الألاف من المدنيين الأبرياء وتعذيبهم لا لشئ إلا أنهم قالو للطاغية وأبنائه  لا لسفك الدماء.
 
ولهذا نهيب بكل ليبي أصيل مهما كان تورطه مع الطاغية وبكل إنسان لديه ذرة من الإيمان ولديه ضمير حي أن يتخذ القرار الشجاع والفوري للوقوف مع الثوار ضد الطاغية القذافي وعائلته المجرمة.
 
يا أيتها الكتائب الأمنية، يا أعضاء اللجان الثورية، يا سفراء الطاغية والطلبة في الخارج المنحازين للطاغية ضد شعبكم، هاهو المجرم موسى كوسا هرب من دائرتكم وهو ينعم الأن بلجوء سياسي فى الدوحة وتخلى عن الطاغية، وها هي الدول الغربية تبحث عن ملجأ للقذافي وأبنائه ليهربوا بجلدهم ويتركوكم تحت رحمة عدالة الشعب الليبي لتحاسبوا على كل الجرائم التى إرتكبتموها بإسم الطاغية وأبنائه.
 
هذه هى فرصتكم لتنحازوا إلى شعبكم  وتمسحوا العار الذي جلبتوه لأهلكم ووطنكم بعد أن غرر بكم الصهيوني الطاغية القذافي وأبنائه وأستخدمكم وسيلة للدعاية والكذب ووسيلة لدمار ليبيا وقتل أبناء وطنكم فأغتنموا هذه الفرصة  قبل فوات الأوان.
 
أيرضيكم أن تصدقوا إذاعة القنفود وتشاهدوا العاهرة هالة المصراتي وهي تسرد الأكاذيب والتي لا يصدقها حتى الطفل وتنصتوا للمشعود يوسف شاكير الذي ليس له ملة ولا دين؟
 
أين هي غيرتكم وإبنة ليبيا العفيفة إيمان العبيدي تغتصب من قبل عبدة الطاغوت وبدلا من أن تنتفضوا لنصرة إبنتكم، تستمروا في مناصرة الطاغوت؟
 
أين هى غيرتكم على وطنكم وأنتم تشاهدون المرتزقة الأفارقة يذبحون إخوتكم الليبيين ويغتصبون حرائر ليبيا ويدمرون ليبيا بأوامرمن القذافي وتواطأ منكم؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم توجهون الأسلحة المحرمة  دوليا على  أبنائكم  وإخوتكم الليبيين؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم تقتلون الأطفال وتشردون النساء وتعثون في الأرض الفساد؟
 
أين أهاليكم؟ أليس لهم عليكم بسلطان؟  لماذا لا يردعوكم ويرجعوكم إلى الحق لتعلموا أنكم على الباطل، مصيركم سوف يكون جهنم وبئس المصير.
 
أفيقوا من غفوتكم  وهلوستكم  قبل أن ينهي الطاغية  وأبنائه شعبكم، ثم يكون الدور عليكم.
 
والله لا رجعة بعد اليوم في قرار الشعب الليبي لإنهاء حكم الطاغية القذافي وأبنائه  وذلك بإلقاء القبض عليهم أو قتلهم  جميعا  وهذا مطلب  شعبي  ومشروع  ونراه قريبا بإذن الله.
 
ولتعلموا جيدا وحتى لا تأخذكم العزة بالنفس إن الشعب الليبي مصمم وبعزيمة لا تتزعزع على القضاء على القذافي وأبنائه حتى ولو كلف هذا دفع المليا رات من الدولارات ودفع الملايين من الشهداء.
 
نقول لكم إفتحوا مخازن الأسلحة للثوار، وأنهوا إرهابكم للمدن المحاصرة، وأطلقوا سراح الأبرياء، وأقتلوا المرتزقة، ووجهوا أسلحتكم إلى السفاح القذافي وأبنائه وعبيده الخانعين.
 
 الوقت جدا قصير، فأغتنموا هذه الفرصة لتعلنوا ولاءكم للوطن وحب الوطن الذى يتسع للجميع  وتزحفوا نحو باب العزيزية وليكن يوم النصر بإذن الله، حقنا للدماء.
 
 ليبيا وحدة وطنية، لا شرقية ولا غربية
 
الله أكبر
حركة بصيص الأمل
19 إبريل 2011

مبادرة عاجلة لحقن دماء جميع الليبيين
 
أيها الشعب الليبي البطل
 
في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ ليبيا، نترحم على شهدائنا الأبرار ونسأل الله العزيز القدير أن يتغمدهم برحمته ويلهم ألهم ودويهم جميل الصبر والسلوان.
 
وإذ نحن نستعد بإذن الله لبدل النفس في سبيل تحرير ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه ومرتزقته الأجانب، نتقدم إليكم جميعا بهذه المبادرة والنابعة من صميم القلب المتألم لإنهدار دماء الليبيين من قبل ليبيين وأفارقة مرتزقة بأوامر من إنسان لا يملك ضمير ولا حتى ذرة إيمان، والله إن القلب ليحزن والعين لتدمع، ولهذا نتقدم إليكم بهذه المبادرة ونأمل من الله تعالى أن يتقبلها كل ليبي لديه ذرة من الإيمان ورحمة في قلبه وفي أسرع وقت، لأن الطاغية القذافي وأبنائه المجرمين لن يتراجعوا أبدا عن قتل كل الليبيين وحتى أعوانهم لأنهم عائلة مريضة ومغرورة ومتكبرة ولن يرضوا إلا أن تكون ليبيا وثروتها لهم فقط.
 
أيها الشعب الأصيل
 
نناشدكم جميعا مهما كانت توجهاتكم وانتماءاتكم و أفكاركم وسواء كنتم  سلبيين أو من كتائب الطاغية الأمنية السافكة لدماء أبناء الوطن أو من اللجان الثورية المساهمة في إبقاء الطاغية في السلطة وقتل وإختطاف الألاف من خيرة شباب ليبيا، عليكم جميعا ان تقفوا وقفة تأمل--- وقبل فوات  الأوان لمراجعة مراهناتكم الخاسرة وتغيير مواقفكم الخانعة  والوقوف مع أهل الحق، أهل ثورة 17 فبراير لتخليص ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه الذين كلفوا ليبيا عشرات ألالاف من الشهداء والجرحى الشرفاء وعشرات الألاف من الموتى من كتائب القذافي الأمنية وإختطاف وتشريد  وترويع مئات الألاف من المدنيين الأبرياء وتعذيبهم لا لشئ إلا أنهم قالو للطاغية وأبنائه  لا لسفك الدماء.
 
ولهذا نهيب بكل ليبي أصيل مهما كان تورطه مع الطاغية وبكل إنسان لديه ذرة من الإيمان ولديه ضمير حي أن يتخذ القرار الشجاع والفوري للوقوف مع الثوار ضد الطاغية القذافي وعائلته المجرمة.
 
يا أيتها الكتائب الأمنية، يا أعضاء اللجان الثورية، يا سفراء الطاغية والطلبة في الخارج المنحازين للطاغية ضد شعبكم، هاهو المجرم موسى كوسا هرب من دائرتكم وهو ينعم الأن بلجوء سياسي فى الدوحة وتخلى عن الطاغية، وها هي الدول الغربية تبحث عن ملجأ للقذافي وأبنائه ليهربوا بجلدهم ويتركوكم تحت رحمة عدالة الشعب الليبي لتحاسبوا على كل الجرائم التى إرتكبتموها بإسم الطاغية وأبنائه.
 
هذه هى فرصتكم لتنحازوا إلى شعبكم  وتمسحوا العار الذي جلبتوه لأهلكم ووطنكم بعد أن غرر بكم الصهيوني الطاغية القذافي وأبنائه وأستخدمكم وسيلة للدعاية والكذب ووسيلة لدمار ليبيا وقتل أبناء وطنكم فأغتنموا هذه الفرصة  قبل فوات الأوان.
 
أيرضيكم أن تصدقوا إذاعة القنفود وتشاهدوا العاهرة هالة المصراتي وهي تسرد الأكاذيب والتي لا يصدقها حتى الطفل وتنصتوا للمشعود يوسف شاكير الذي ليس له ملة ولا دين؟
 
أين هي غيرتكم وإبنة ليبيا العفيفة إيمان العبيدي تغتصب من قبل عبدة الطاغوت وبدلا من أن تنتفضوا لنصرة إبنتكم، تستمروا في مناصرة الطاغوت؟
 
أين هى غيرتكم على وطنكم وأنتم تشاهدون المرتزقة الأفارقة يذبحون إخوتكم الليبيين ويغتصبون حرائر ليبيا ويدمرون ليبيا بأوامرمن القذافي وتواطأ منكم؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم توجهون الأسلحة المحرمة  دوليا على  أبنائكم  وإخوتكم الليبيين؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم تقتلون الأطفال وتشردون النساء وتعثون في الأرض الفساد؟
 
أين أهاليكم؟ أليس لهم عليكم بسلطان؟  لماذا لا يردعوكم ويرجعوكم إلى الحق لتعلموا أنكم على الباطل، مصيركم سوف يكون جهنم وبئس المصير.
 
أفيقوا من غفوتكم  وهلوستكم  قبل أن ينهي الطاغية  وأبنائه شعبكم، ثم يكون الدور عليكم.
 
والله لا رجعة بعد اليوم في قرار الشعب الليبي لإنهاء حكم الطاغية القذافي وأبنائه  وذلك بإلقاء القبض عليهم أو قتلهم  جميعا  وهذا مطلب  شعبي  ومشروع  ونراه قريبا بإذن الله.
 
ولتعلموا جيدا وحتى لا تأخذكم العزة بالنفس إن الشعب الليبي مصمم وبعزيمة لا تتزعزع على القضاء على القذافي وأبنائه حتى ولو كلف هذا دفع المليا رات من الدولارات ودفع الملايين من الشهداء.
 
نقول لكم إفتحوا مخازن الأسلحة للثوار، وأنهوا إرهابكم للمدن المحاصرة، وأطلقوا سراح الأبرياء، وأقتلوا المرتزقة، ووجهوا أسلحتكم إلى السفاح القذافي وأبنائه وعبيده الخانعين.
 
 الوقت جدا قصير، فأغتنموا هذه الفرصة لتعلنوا ولاءكم للوطن وحب الوطن الذى يتسع للجميع  وتزحفوا نحو باب العزيزية وليكن يوم النصر بإذن الله، حقنا للدماء.
 
 ليبيا وحدة وطنية، لا شرقية ولا غربية
 
الله أكبر
حركة بصيص الأمل
19 إبريل 2011

مبادرة عاجلة لحقن دماء جميع الليبيين
أيها الشعب الليبي البطل
في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ ليبيا، نترحم على شهدائنا الأبرار ونسأل الله العزيز القدير أن يتغمدهم برحمته ويلهم ألهم ودويهم جميل الصبر والسلوان.
وإذ نحن نستعد بإذن الله لبدل النفس في سبيل تحرير ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه ومرتزقته الأجانب، نتقدم إليكم جميعا بهذه المبادرة والنابعة من صميم القلب المتألم لإنهدار دماء الليبيين من قبل ليبيين وأفارقة مرتزقة بأوامر من إنسان لا يملك ضمير ولا حتى ذرة إيمان، والله إن القلب ليحزن والعين لتدمع، ولهذا نتقدم إليكم بهذه المبادرة ونأمل من الله تعالى أن يتقبلها كل ليبي لديه ذرة من الإيمان ورحمة في قلبه وفي أسرع وقت، لأن الطاغية القذافي وأبنائه المجرمين لن يتراجعوا أبدا عن قتل كل الليبيين وحتى أعوانهم لأنهم عائلة مريضة ومغرورة ومتكبرة ولن يرضوا إلا أن تكون ليبيا وثروتها لهم فقط.

أيها الشعب الأصيل
نناشدكم جميعا مهما كانت توجهاتكم وانتماءاتكم و أفكاركم وسواء كنتم  سلبيين أو من كتائب الطاغية الأمنية السافكة لدماء أبناء الوطن أو من اللجان الثورية المساهمة في إبقاء الطاغية في السلطة وقتل وإختطاف الألاف من خيرة شباب ليبيا، عليكم جميعا ان تقفوا وقفة تأمل--- وقبل فوات  الأوان لمراجعة مراهناتكم الخاسرة وتغيير مواقفكم الخانعة  والوقوف مع أهل الحق، أهل ثورة 17 فبراير لتخليص ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه الذين كلفوا ليبيا عشرات ألالاف من الشهداء والجرحى الشرفاء وعشرات الألاف من الموتى من كتائب القذافي الأمنية وإختطاف وتشريد  وترويع مئات الألاف من المدنيين الأبرياء وتعذيبهم لا لشئ إلا أنهم قالو للطاغية وأبنائه  لا لسفك الدماء.
ولهذا نهيب بكل ليبي أصيل مهما كان تورطه مع الطاغية وبكل إنسان لديه ذرة من الإيمان ولديه ضمير حي أن يتخذ القرار الشجاع والفوري للوقوف مع الثوار ضد الطاغية القذافي وعائلته المجرمة.
يا أيتها الكتائب الأمنية، يا أعضاء اللجان الثورية، يا سفراء الطاغية والطلبة في الخارج المنحازين للطاغية ضد شعبكم، هاهو المجرم موسى كوسا هرب من دائرتكم وهو ينعم الأن بلجوء سياسي فى الدوحة وتخلى عن الطاغية، وها هي الدول الغربية تبحث عن ملجأ للقذافي وأبنائه ليهربوا بجلدهم ويتركوكم تحت رحمة عدالة الشعب الليبي لتحاسبوا على كل الجرائم التى إرتكبتموها بإسم الطاغية وأبنائه.
هذه هى فرصتكم لتنحازوا إلى شعبكم  وتمسحوا العار الذي جلبتوه لأهلكم ووطنكم بعد أن غرر بكم الصهيوني الطاغية القذافي وأبنائه وأستخدمكم وسيلة للدعاية والكذب ووسيلة لدمار ليبيا وقتل أبناء وطنكم فأغتنموا هذه الفرصة  قبل فوات الأوان.
أيرضيكم أن تصدقوا إذاعة القنفود وتشاهدوا العاهرة هالة المصراتي وهي تسرد الأكاذيب والتي لا يصدقها حتى الطفل وتنصتوا للمشعود يوسف شاكير الذي ليس له ملة ولا دين؟
أين هي غيرتكم وإبنة ليبيا العفيفة إيمان العبيدي تغتصب من قبل عبدة الطاغوت وبدلا من أن تنتفضوا لنصرة إبنتكم، تستمروا في مناصرة الطاغوت؟
أين هى غيرتكم على وطنكم وأنتم تشاهدون المرتزقة الأفارقة يذبحون إخوتكم الليبيين ويغتصبون حرائر ليبيا ويدمرون ليبيا بأوامرمن القذافي وتواطأ منكم؟
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم توجهون الأسلحة المحرمة  دوليا على  أبنائكم  وإخوتكم الليبيين؟
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم تقتلون الأطفال وتشردون النساء وتعثون في الأرض الفساد؟
أين أهاليكم؟ أليس لهم عليكم بسلطان؟  لماذا لا يردعوكم ويرجعوكم إلى الحق لتعلموا أنكم على الباطل، مصيركم سوف يكون جهنم وبئس المصير.
أفيقوا من غفوتكم  وهلوستكم  قبل أن ينهي الطاغية  وأبنائه شعبكم، ثم يكون الدور عليكم.
والله لا رجعة بعد اليوم في قرار الشعب الليبي لإنهاء حكم الطاغية القذافي وأبنائه  وذلك بإلقاء القبض عليهم أو قتلهم  جميعا  وهذا مطلب  شعبي  ومشروع  ونراه قريبا بإذن الله.
ولتعلموا جيدا وحتى لا تأخذكم العزة بالنفس إن الشعب الليبي مصمم وبعزيمة لا تتزعزع على القضاء على القذافي وأبنائه حتى ولو كلف هذا دفع المليا رات من الدولارات ودفع الملايين من الشهداء.
نقول لكم إفتحوا مخازن الأسلحة للثوار، وأنهوا إرهابكم للمدن المحاصرة، وأطلقوا سراح الأبرياء، وأقتلوا المرتزقة، ووجهوا أسلحتكم إلى السفاح القذافي وأبنائه وعبيده الخانعين.
الوقت جدا قصير، فأغتنموا هذه الفرصة لتعلنوا ولاءكم للوطن وحب الوطن الذى يتسع للجميع  وتزحفوا نحو باب العزيزية وليكن يوم النصر بإذن الله، حقنا للدماء.
 ليبيا وحدة وطنية، لا شرقية ولا غربية
الله أكبر
حركة بصيص الأمل
19 إبريل 2011
Libyaforlibyans2008@yahoo.com



مبادرة عاجلة لحقن دماء جميع الليبيين
 
أيها الشعب الليبي البطل
 
في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ ليبيا، نترحم على شهدائنا الأبرار ونسأل الله العزيز القدير أن يتغمدهم برحمته ويلهم ألهم ودويهم جميل الصبر والسلوان.
 
وإذ نحن نستعد بإذن الله لبدل النفس في سبيل تحرير ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه ومرتزقته الأجانب، نتقدم إليكم جميعا بهذه المبادرة والنابعة من صميم القلب المتألم لإنهدار دماء الليبيين من قبل ليبيين وأفارقة مرتزقة بأوامر من إنسان لا يملك ضمير ولا حتى ذرة إيمان، والله إن القلب ليحزن والعين لتدمع، ولهذا نتقدم إليكم بهذه المبادرة ونأمل من الله تعالى أن يتقبلها كل ليبي لديه ذرة من الإيمان ورحمة في قلبه وفي أسرع وقت، لأن الطاغية القذافي وأبنائه المجرمين لن يتراجعوا أبدا عن قتل كل الليبيين وحتى أعوانهم لأنهم عائلة مريضة ومغرورة ومتكبرة ولن يرضوا إلا أن تكون ليبيا وثروتها لهم فقط.
 
أيها الشعب الأصيل
 
نناشدكم جميعا مهما كانت توجهاتكم وانتماءاتكم و أفكاركم وسواء كنتم  سلبيين أو من كتائب الطاغية الأمنية السافكة لدماء أبناء الوطن أو من اللجان الثورية المساهمة في إبقاء الطاغية في السلطة وقتل وإختطاف الألاف من خيرة شباب ليبيا، عليكم جميعا ان تقفوا وقفة تأمل--- وقبل فوات  الأوان لمراجعة مراهناتكم الخاسرة وتغيير مواقفكم الخانعة  والوقوف مع أهل الحق، أهل ثورة 17 فبراير لتخليص ليبيا من الطاغية القذافي وأبنائه الذين كلفوا ليبيا عشرات ألالاف من الشهداء والجرحى الشرفاء وعشرات الألاف من الموتى من كتائب القذافي الأمنية وإختطاف وتشريد  وترويع مئات الألاف من المدنيين الأبرياء وتعذيبهم لا لشئ إلا أنهم قالو للطاغية وأبنائه  لا لسفك الدماء.
 
ولهذا نهيب بكل ليبي أصيل مهما كان تورطه مع الطاغية وبكل إنسان لديه ذرة من الإيمان ولديه ضمير حي أن يتخذ القرار الشجاع والفوري للوقوف مع الثوار ضد الطاغية القذافي وعائلته المجرمة.
 
يا أيتها الكتائب الأمنية، يا أعضاء اللجان الثورية، يا سفراء الطاغية والطلبة في الخارج المنحازين للطاغية ضد شعبكم، هاهو المجرم موسى كوسا هرب من دائرتكم وهو ينعم الأن بلجوء سياسي فى الدوحة وتخلى عن الطاغية، وها هي الدول الغربية تبحث عن ملجأ للقذافي وأبنائه ليهربوا بجلدهم ويتركوكم تحت رحمة عدالة الشعب الليبي لتحاسبوا على كل الجرائم التى إرتكبتموها بإسم الطاغية وأبنائه.
 
هذه هى فرصتكم لتنحازوا إلى شعبكم  وتمسحوا العار الذي جلبتوه لأهلكم ووطنكم بعد أن غرر بكم الصهيوني الطاغية القذافي وأبنائه وأستخدمكم وسيلة للدعاية والكذب ووسيلة لدمار ليبيا وقتل أبناء وطنكم فأغتنموا هذه الفرصة  قبل فوات الأوان.
 
أيرضيكم أن تصدقوا إذاعة القنفود وتشاهدوا العاهرة هالة المصراتي وهي تسرد الأكاذيب والتي لا يصدقها حتى الطفل وتنصتوا للمشعود يوسف شاكير الذي ليس له ملة ولا دين؟
 
أين هي غيرتكم وإبنة ليبيا العفيفة إيمان العبيدي تغتصب من قبل عبدة الطاغوت وبدلا من أن تنتفضوا لنصرة إبنتكم، تستمروا في مناصرة الطاغوت؟
 
أين هى غيرتكم على وطنكم وأنتم تشاهدون المرتزقة الأفارقة يذبحون إخوتكم الليبيين ويغتصبون حرائر ليبيا ويدمرون ليبيا بأوامرمن القذافي وتواطأ منكم؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم توجهون الأسلحة المحرمة  دوليا على  أبنائكم  وإخوتكم الليبيين؟
 
أين هي غيرتكم على وطنكم وأنتم تقتلون الأطفال وتشردون النساء وتعثون في الأرض الفساد؟
 
أين أهاليكم؟ أليس لهم عليكم بسلطان؟  لماذا لا يردعوكم ويرجعوكم إلى الحق لتعلموا أنكم على الباطل، مصيركم سوف يكون جهنم وبئس المصير.
 
أفيقوا من غفوتكم  وهلوستكم  قبل أن ينهي الطاغية  وأبنائه شعبكم، ثم يكون الدور عليكم.
 
والله لا رجعة بعد اليوم في قرار الشعب الليبي لإنهاء حكم الطاغية القذافي وأبنائه  وذلك بإلقاء القبض عليهم أو قتلهم  جميعا  وهذا مطلب  شعبي  ومشروع  ونراه قريبا بإذن الله.
 
ولتعلموا جيدا وحتى لا تأخذكم العزة بالنفس إن الشعب الليبي مصمم وبعزيمة لا تتزعزع على القضاء على القذافي وأبنائه حتى ولو كلف هذا دفع المليا رات من الدولارات ودفع الملايين من الشهداء.
 
نقول لكم إفتحوا مخازن الأسلحة للثوار، وأنهوا إرهابكم للمدن المحاصرة، وأطلقوا سراح الأبرياء، وأقتلوا المرتزقة، ووجهوا أسلحتكم إلى السفاح القذافي وأبنائه وعبيده الخانعين.
 
 الوقت جدا قصير، فأغتنموا هذه الفرصة لتعلنوا ولاءكم للوطن وحب الوطن الذى يتسع للجميع  وتزحفوا نحو باب العزيزية وليكن يوم النصر بإذن الله، حقنا للدماء.
 
 ليبيا وحدة وطنية، لا شرقية ولا غربية
 
الله أكبر
حركة بصيص الأمل
19 إبريل 2011
Libyaforlibyans2008@yahoo.com

هناك 3 تعليقات:

  1. اين غيرتكم عندم طلبتم الطائرات لضرب طرابلس وأين غيرتكم عندما تلهتون وراء جلب القوات البرية من اجل من هل من اجل ليبيا او من اجل الكراسي واجهاض ثورة شبابنا. والتى بدات تدوب وراء الفنادق والبدل الفاخرة أني اكره هذا الطاغية وابناءه وازلامه ولكن سادافع عن وطني من المستعمر الذي تريدونه ولن يحكمني أمثالكم ورحمة من الله على الشهداء الأبرار من ابناء ثورة فبراير ولعنة اللًه عليك ياعبدالجليل والقدافي معك لانه جلب المرتزقة وانت جلبت الاستعمار وعاشت ليبيا حرة.

    ردحذف
  2. موضوعكم طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول لل......

    ردحذف
  3. بالله اللي قاعد يتكلم علي ان اعضاء المجلس هم من كانوا وراء التدخل اقول له انت واحد بلعوط ومن انصار اشكالون والله الفرنسيس والطليان وكل اوروبا ارحم من عبيد افريقيا الجهال المرضى بالايدز والجزائرية المرتزقة والبيلاروس وخليك عاد من الاسرائليين بالله واطي علي بعايرك واسكت

    ردحذف