الخميس، 14 أبريل، 2011

القوات الليبية تشن هجوما صاروخيا على مصراتة


بيروت (رويترز) - قالت المعارضة الليبية المسلحة ان هجوما صاروخيا على منطقة سكنية بمدينة مصراتة أسفر عن مقتل 23 مدنيا يوم الخميس محذرة من قيام القوات الحكومية "بمذبحة" وشيكة ما لم يكثف حلف شمال الاطلسي غاراته هناك.


وقال متحدث باسم المعارضة ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي تتعمد استهداف المدنيين. وأفادت تقارير بأن معظم القتلى من النساء والاطفال فضلا عن ثلاثة عمال مصريين كانوا في انتظار اجلائهم.

وقال متحدث باسم المعارضة يدعى عبد السلام بالهاتف لرويترز من مصراتة "مذبحة... ستجري هنا اذا لم يتدخل حلف شمال الاطلسي بقوة."

ومن الصعب التحقق من صحة التقارير الواردة من غرب ليبيا من مصادر مستقلة بسبب القيود المفروضة على الصحفيين.

ودعت فرنسا وبريطانيا اللتان تقودان غارات التحالف الجوية على قوات القذافي الاعضاء الاخرين بحلف شمال الاطلسي للمساعدة في تكثيف عمليات الحلف.

ويقول المعارضون الذين يدافعون عن مصراتة اخر معاقلهم الرئيسية في غرب ليبيا والتي كانت مسرحا لقتال عنيف في الاسابيع الاخيرة انهم يشعرون بالقلق لغياب استراتيجية عسكرية واضحة للاطاحة بالقذافي.

وأطلقت القوات الحكومية وابلا من الصواريخ روسية الصنع على منطقة قصر احمد بمصراتة والواقعة قرب الميناء الذي يسيطر عليه المعارضون عند الفجر وقالت المعارضة ان القصف استمر في وسط المدينة.

وقال متحدث باسم المعارضة عرف نفسه باسم جمال سالم بالهاتف لرويترز "ارتفع عدد القتلى الى 23 وأصيب العشرات. القتلى مدنيون ومعظمهم من النساء والاطفال. نعلم الان أن ثلاثة مصريين على الاقل قتلوا في الهجوم."

وأسفر القتال يوم الاربعاء عن سقوط خمسة قتلى مدنيين واصابة العشرات وفقا لما ذكره المعارضون.

ويقول المسؤولون الليبيون انهم يقاتلون ميليشيات مسلحة لها صلات بتنظيم القاعدة وعازمة على تدمير ليبيا.

ويقول معارضون ان القصف اليوم حال دون رسو سفينة قطرية وان السفينة مازالت في انتظار دخول الميناء. ولم يتضح ما الذي تحمله.

وتحاصر القوات الحكومية مصراتة منذ اكثر من ستة اسابيع بعد أن انتفضت المدينة وعدة مدن أخرى في منتصف فبراير شباط ضد حكم القذافي الممتد منذ أربعة عقود.

وحذرت جماعات اغاثة وجماعات حقوقية دولية من تنامي الازمة الانسانية في ثالث اكبر مدينة بليبيا. وقال معارضون ان الوضع يتدهور يوما بعد يوم.

وقال عبد السلام "لا يوجد حليب للرضع وهناك ايضا نقص حاد في الاغذية والادوية. الناس لا يستطيعون الخروج لشراء ما يحتاجونه خوفا من القناصة والقذائف."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق