الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

تضامن مع يفرن


يفرن عروس الكاف يازايرها 

يسرك هواها ويعجبك منظرها

يفرن بلاد فلاحة 


...

بلاد التين والزيتون والتفاحة

وفيها مناظر يجلبوا السوّاحة 

جبال شامخة مضّبطات شجرها

تقول أم ضمّت ولدها مرتاحة 

بكل عطفها وحنانها ونظرها

جبال عالية وحنونة 

ترضّع شجرها في الجذب وتصونه

من كل حرّ وريح عاصف عونة 

مهما عليها هب ما حيرها

وتشهد بهذا شجرة الزيتونة 

ثلاثين قرن وكامشة موكرها


يفرن هواها هايل

وسكانها من ليبيا الأوائل

على وطنهم لا حد فيهم حايل

...

في عركة الهاني كان تتصورها

هافوا شباب وشيب فوق ضوايل

نار شاعلة بيطفّوا لهيب شررها

مع خوتهم زي الغدير السايل

ضربوا العدو ضربات يتفكرها

سكانها بتباته

نفوسة وبعض صنهاجة وزناتة

اللي شيّدوا فيما مضى صبراتة

منها مشوا بعد الزمان غدرها

عليهم هجم الروم بقواته

وجملة شمال أفريقيا كسرها

قديم عهدها يفرنا

من قبل رومة وقبل قرطاجنة

منين في جبل تيريت سكنو هلنا

وفي تامديت وغارها وصبرها

هناك تعليق واحد:

  1. الله ينصراهل يفرن ويحفظهم من كل شر, اهل الكرم والنخوة.

    ردحذف