الأربعاء، 30 مارس، 2011

سكرتير عام الحلف الأطلسي يدعو إلى حل سياسي في ليبيا ( ترجمة خالد محمد جهيمة )



سكرتير عام الحلف الأطلسي يدعو إلى حل سياسي في ليبيا

جي كيريفيل
الاكسبرس
ترجمة  خالد محمد جهيمة

يرى السكرتير العام للحلف الأطلسي عدم  قدرة لتدخل العسكري وحده على حل الأزمة الليبية, ويصرح بعدم قدرته على التنبؤ بالمدة  التي يمكن أن تستغرقها العمليات العسكرية في هذا البلد.


لقد حث, في نهاية مؤتمر لندن حول ليبيا, جميع الأطراف المعنية على إيجاد حل سياسي للصراع, في أسرع وقت ممكن  كما صرح لوكالة رويتر قائلا : " إنني آمل حقيقة أن نرى حلا سياسيا للمشاكل في ليبيا, في أسرع وقت ممكن. إذ إن من الواضح أن الحل العسكري لن يتمكن وحده من حل هذه المشاكل"

"إننا متواجدون هناك؛ لحماية المدنيين من الهجمات, لكن لا يمكن الاستغناء عن عملية سياسية؛ لإيجاد حل دائم للصراع؛ لذا أطلب, بحرص, من كل الأطراف المعنية البحث عن مثل هذه الحلول السياسية, بسرعة"
كما رفض راسموسين  انتقادات مدير الدبلوماسية الروسية, سيرجي لافروف, الذي ذهب إلى أن المهمة الغربية تعد تدخلا مباشرا في حرب أهلية, ولا علاقة لها بالقرار ألأممي رقم 1973.
"نحن نقود عملياتنا في امتثال صارم  لقرار مجلس الأمن الدولي., الذي  يجيز اتخاذ كل الإجراءات الضرورية  لحماية المدنيين, وإننا نكرس أنفسنا لذلك, أي لحماية السكان المدنيين" وقد أشار إلى أن ذلك يعني المدنيين من المعسكرين
" هذا يعني,أنه لا بد من ملاحظة, أن نظام القدافي هو الذي استهدف شعبه بطريقة منتظمة, وهو ما يمكن, كما صرح بذلك مجلس الأمن الدولي, أن يُعد جريمة ضد الإنسانية؛ لذا فقد قرر المجتمع الدولي العمل"
لقد قال مسؤولون عسكريون إن التحالف قدر ثلاثة أشهر من العمليات العسكرية في ليبيا تقريبا, لكن ذلك كله يتوقف على
قرارات الأمم المتحدة.
كما قبل الناتو, يوم الأحد, قيادة العمليات العسكرية, التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية, وفرنسا, وبريطانيا, حتى الآن, والتي ينبغي أن تعمل بكل طاقتها منذ يوم الخميس المقبل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق