الأحد، 27 مارس، 2011

من رسائل القراء : حملة التوقيعات‏




أصحاب المصالح المشتركة مع المجرم القذافي يحاولون أن يقوموا بإفشال مجهودات الأمم المتحدة التي تحمي المدنيين في ليبيا وذلك من خلال بث  الدعايات الكاذبة بأن الليبيين يعارضون الضربات الموجهة للقذافي وهذا غير صحيح. لذا ساهم معنا في حملة التوقيعات الموجهة للأمم المتحدة للإستمرار في حماية المدنيين الليبيين وفي دعم المجلس الوطني الإنتقالي المؤقت كممثل وحيد لكل الليبيين.

http://www.ipetitions.com/petition/thanksun/


We, the Libyan people, want to thank the United Nation for helping the Libyans by attacking the criminal Qaddafi's air defenses.
During the last three weeks; Qaddafi killed more than 8000 Libyans by sending African mercenaries and Serbian pilots to attack Libyans. 
The Libyan demonstrated peacefully in Benghazi on Feb. 15. People protested asking for democracy, freedom, and human rights. However, things turned bad when Qaddafi's security forces opened fire on them and killed 200 people in one day.
We want you to continue support the Libyan revolution until Qaddafi steps down. Please support the Libyan National Transitional Temporary Council as the only representative of all Libyans.
Finally we are very thankful to the UN, USA, France, UK, Denmark, and Qatar for protecting the Libyan civilians. And whoever helps Libyan people during this difficult time. 

نحن ، الشعب الليبي، نشكر الأمم المتحدة لمساعدة الليبيين من خلال مهاجمة الدفاعات الجوية للمجرم القذافي
خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، قتل القذافي أكثر من 8000 من الليبيين بإرسال المرتزقة الأفارقة والطيارين الصرب للهجوم على الليبيين
وكانت بنغازي قد تظاهرت سلمياً في 15 فبراير. احتج الناس يطالبون بالديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان. ومع ذلك، تحولت الأمور السيئة عندما قامت قوات أمن القذافي بإطلاق النار عشوائياً على المتظاهرين السلميين فقتلوا 200 شخص في يوم واحد
نريد من الأمم المتحدة ان تستمر في حماية المدنيين ودعم الثورة الليبية حتى سقوط القذافي. ونأمل منكم دعم المجلس الوطني الانتقالي المؤقت باعتباره الممثل الوحيد لجميع الليبيين
وأخيرا فإننا ممتنون جدا للأمم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة والدنمارك، وقطر لحمايتهم المدنيين الليبية. ونشكر كل من يساعد الشعب الليبي خلال هذا الوقت العصيب

هناك تعليق واحد:

  1. نعم لحماية المدنيين من نيران القذافي وكتائبه والمرتزقة

    ردحذف