الاثنين، 7 مارس، 2011

مصطفى رزق : قتل العقيد معمر



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على  رسول الله.الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ثم أما بعد.
إخوانى فى المجلس الإنتقالى, إخوانى فى خنادق المقاومة, إخوانى فى كل الجبهات الداخلية والخارجية:
عن عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها..رواه مسلم.

إنتم الآن تعيشون الجهاد الحقيقى فى سبيل الله,أنتم الآن تعيشون وتتمثلون البطولات التى طالما سمعتموها وقرأتموها عن الأبطال الأوائل,أنتم الآن تكتبون التاريخ,أنتم الآن تبعثوننا بعد الموات,أنتم الآن بعد رحمة الله سبحانه وتعالى: أملنا ورجائنا فى الحرية التى طالما تأملنها وارتجيناها.
يا إخوانى المجاهدين فى كل الثغور: إنى أشهد الله وأشهدكم على حبى لكم,إنى أشهد الله وأشهدكم على تقديرى وإعتزازى بكم,فالآن والآن فقط فهمت ما كان يقوله المصريون بالأمس:نحن الآن نفتخر أن نقول بأننا  مصريون,وها نحن نردد ها أيضا:نحن الآن نفتخر أن نقول بأننا ليبيون.
أتدرون لماذا الآن والآن فقط؟!
لأن الإثنان والأربعون عاما:العمر الضائع من حياة ليبيا  الحبيبة,كانت وصمة عار على جبهة كل ليبى ,ولكنكم الآن تمحون هذه الوصمة, وتطبعون على جباه الليبيين الأحرار:
- الولاء لله وحده ثم للوطن.
- العيش بعزة وحرية وكرامة, أو الموت  دون ذالك.
أحبابى الكرام:
 ليلاونهارا  نتابع الأحداث فى بلادنا الحبيبة ليبيا وكان لنا مع بعض هذه الأحداث بعض هذه الوقفات:
-          تشكل المجلس الإنتقالى والذى نبارك إنتقاليته بنا بعد إسقاط القزم الجبان المستعين بالمرتزقة الأفرقان إلى ضفاف الحرية واليمقراطية وإلى دولة الدستور والمؤسسات وإلى فاعليات المجتمع المدنى.
-          تسرب أنباء عن مقتل عبدالله البوسليمى عديل معمر ومفجر هذه الثورة المباركة بإعدامه لألف ومائتين وسبعون زهرة من زهورنا الغالية النفيسة,فبعدا له وسحقا ,ولابكاء عليه لا من الأرض ولا من ساكنيها,وما تسرب: أن القذافى قتله فى باب العزيزية بعد رجوعه يجر أذيال الهزيمة من بنغازى,وهذا ليس بغريب على معمر اليهودى,فهو من يوم يومه جبان وخسيس وغدار  وسهل عليه بيع أفراده بأبخس الأثمان,ولاأظنكم نسيتم تبرئه من أسراه فى حرب تشاد.
-          إستقالة أحمد قذاف الدم المحمل بخمس مليارات دولار بعد إخفاقه  فى إقناع قبائل أولاد على بإرسال مرتزقة لقتال الشعب الليبى,وإستقالة قذاف الدم تدل على الدراية التامة من ذالك الأخير لنفسية معمر اليهودى الدموية  وخوفه من بطشه به.
-          أنباء سربتها إحدى القنوات الإسرائلية عن زيارة لسيف الإنتقام إبن معمر اليهودى لإسرائيل لمدة ست ساعات ,وقابل ليبرمان وطلب مساعدته ضد الغرب وأيضا الإستعانه بالخبرة الإسرائلية فى إخماد الإنتفاضة,وهذا يدل على عمالة هذا الفاجر والذى لا يتورع عن فعل أى شىء يبقيه جاثما على صدور الليبيين.
-          فتوى الشيخ القرضاوى بضرورة قتل معمر اليهودى, قاتل الأولاد  ومسفه الأجداد ومفسد البلاد ,وعند هذه أريد أن اتوقف كثيرا وأريد من كل إخوانى  على كل الأصعدة أن يرددوا هذه الفتوى وغيرها من غيره من المشائخ  والذين إستباحوا الخروج على معمر اليهودى, وعلى رأسهم الشيخ البطل صادق الغريانى وعلى الصلابى وونيس الفسى وسالم الشيخى والقرنى واللحيدان,وأقول لكل ليبى مسلم:والله الذى لا إله غيره إنك لن تزيد ولن تنقص من عمرك شيئا, وليس لك بعد الموت إلا الجنة أو النار,فلا تكن شقيا وتبيع آخرتك بدنيا غيرك,يامن تصلك كلماتى  وتستطيع أن تصل إلى ذالك القزم الجبان المستعين بالمرتزقة الأفرقان:لا أظنك لا زلت فى شك فى عمالة معمر اليهودى وقد  شهد عليه بذالك أصدقائه قبل أعدائه,يا من تصلك كلماتى وتستطيع أن تصل إلى ذالك القزم الجبان المستعين بالمرتزقة الأفرقان:هى موته واحدة ,فجعلها فى سبيل الله,واحقن دماء إخوانك والتى تسال كل يو م بغير حق,إترك العز والفخار لأهلك وذويك,وفز بالجنة وبحورها,فليس بعد الموت إلا الجنة أو النار.


هناك تعليق واحد:

  1. دمت نبراسا للحق يامجاهد الحق ضد سلطان جائر ...
    فسبق وان قلت كلمتك يوم كان الليبيون يخافون ظلهم 1986
    زميلك الشاهد
    تحياتي من بون

    ردحذف