الاثنين، 14 مارس، 2011

علي عمر التكبالي : الصورة البيضاء والنيجاتيف الأسود


الصورة البيضاء والنيجاتيف الأسود

علي عمر التكبالي

     في خضم الأحداث المتسارعة والأيقاع الحثيت لخطوات الثورة الليبية على حكم الطاغية وجيش الأحتلال القذافي وجدنا أنفسنا منقادين لمقارعته بالقوة العسكرية التي فرضها علينا.  لقد بدا في كثير من الأحيان وكأننا تخلينا عن هدف الثورة الشعبية وحراكها المعتمد على الفرد الناقم على نظام غاشم فرض سيطرته على الجماهير عنوة لمدة تفوق الأربعين سنة.  

                                     
     ورغم خوفي من منحى النظام الهمجي وتعامله الوحشي مع الجماهير، الذي من المفترض أنه يمثلها، إلا أنني أؤمن بشدة أن هذا النظام لن يسقط إلا بأرادة الشعب وحركته السلمية.                                            
                                                                         
     هناك جنود مجهولون يتحركون وراء الأضواء ويتشاورون فيما بينهم عن الطريقة المثلى لتحرير البلاد من هذا الطاغية الذي تربع فوق صدرونا وكال شعبنا العذاب والهوان، ولا زال يرفض الخروج من بين ظهرانينا.   

     الأقتراح الذي تبناه معظم من شارك في الحوار عبر الهاتف أو شبكة الأتصالات الدولية أو أي وسيلة متاحة هو مواجهة هذا النظام الهمجي بقوة الجماهير.. بمعنى أننا لن نسمح لأنفسنا بأن ننقاد وراء خطته في تصويرنا كجماعة مسلحة تتنافس على غنيمة مدينة أو فقدان أخرى.      

     الجميع متفقون على أن المجلس الوطني الذي أجمعنا على الأنضواء تحت لوائه،  قد أحرز نجاحات دبلوماسية وتنظيمية باهرة، إلا أننا نراه يندفع نحو الشرك الذي نصبه لنا حاكم ليبيا المتسلط الذي يريدنا أن نبدو كمجموعة مسلحة تبغي الأستيلاء على السلطة.                              

     هذه المقالة المقتضبة هي نداء من الأخوة المتحاورين لحث سيادة المستشار رئيس المجلس الوطني المؤقر للدعوة عبر وسائل الأعلام العالمية إلى مسيرة مليونية تتجه من بنغازي مثلا إلى سرت، ومن الغرب إلى نفس نقطة الألتقاء.                                                         

     إن زحف ملايين المدنيين أمام عدسات المصورين سوف يخطف من الطاغية زمام المبادرة العسكرية ويحيله أمام العالم إلى سفاح وقاتل ويزيد صورته عتمة وبشاعة، ويظهر الجانب السلمي لثورتنا الظافرة.                                         
     نقدر جيدا أن مثل هذه الخطوة يجب أن تأتي بعد إرهاصات وتحركات إقليمية كثيفة تظهر فيها الجماهير إستعدادها للتلاحم مع بعضها البعض في مسيرة أخيرة تندفع إلى نقطة الملتقى، مدينة سرت، تطالب بإسقاط النظام في عقر داره.                                                                     
                      

     هذا لا يجعلنا نتخلى عن الأستعداد العسكري الذي نرى بأن لا مندوحة منه في مثل حالة بلادنا، ولكننا نرى أن تكون طلائعنا الأمامية جماهير تخرج في مظاهرة سلمية تعتمد على كثافتها ومناداتها المدوية بسقوط النظام المتعفن.                                                                   
                   
                                  
                                                                                       

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق