الخميس، 31 مارس، 2011

تحليل للاحداث الاخيرة في ليبيا‏


السلام عليكم

اخوتي الليبين هناك عدة احداث متلاحقة في الساحة الليبية تحتاج الى تحليل سياسي وعسكري جيد 

اولا مند عدة ايام خرجت الينا وزيرة الخارجية الامريكية وقالت ان هناك العديد من ازلام القدافي يسعون الى الهروب والفرار والبعض منهم يتصل لتأمين خروج  من ليبيا  والان يصل الينا ان موسى كوسا وزير خارجية النظام ورئيس استخبارته لمدة 15 عاما ينشق عن القدافي ويهرب الى لندن لو صح هدا الخبر فأنه هناك تفثث فعلا داخل الدائرة المقربة من القدافي لان شخص مثل كوسا يعرف الكثير عن القدافي وقائد استخبارته الخارجية لاكثر من عقد ونص من الزمن لا يمكن ان يهرب وينشق بهده السهولة هناك امرين لا تالث لهما اما ان كوسا مخترق من قبل الاستخبارات الامريكية مند زمن اي قبل الثورة وهي التي تعهدت بحمايته من النظام حاليا ومن محاكمة الثوار مستقبلا وانا شخصيا استبعد هدا الخيار ...او ان القدافي فاقد السيطرة على ليبيا فعليا ربما لمرض او انه لا يمكنه التحكم بزمام الامور او لهربه خارج طرابلس لانه لو كان يسيطر على الوضع لما فكر كوسا اصلا بالهرب وهو يعرف القدافي جيدا ويعرف انه سينتقم منه ولكن ربما لان كوسا لاحظ وعرف ان القدافي انتهى داخليا قبل المستوى الخارجي وهدا ما شجعه على اتخاد هده الخطوة وما يعزز هدا الطرح هو ما يحدث في المنطقة الشرقية لان لا يمكن لقائد او حاكم يدافع عن حكمه ان يطلق قواته لتقدم بدون غطاء جوي بعدم كانت متحصنة في الوادي الاحمر الدي يصعب اختراقه وتدميره صحيح ان القدافي لا يبالي او يهتم لحياة احد من شعبه حتى المقربين منه وجنوده ولكن ايضا بالتأكيد انه لن  يدفع بمن يدافع عنه لموت سهل على يد الحلفاء هدا يدل على ان التنظيم والقيادة غائبة عن الكتائب وان الامور عشوائية من ظباط ميدانين ... والشيئ الاخير نحن الليبين نريد نتائج فوريةا  ان الحصار الدولي الشامل على القدافي ونزع الشرعية الدولية عنه  والعمل العسكري يحتاج الى وقت لترى نتائجه كما نرى الان بعد اكثر من شهر على الانتفاضة بدء القدافي يئن تحت ضغط العقوبات مثل نقص الوقود والغداء في المناطق التي يسيطر عليها بينما المناطق المجررة افضل حال....اخيرا يوم بعد يوم يزداد الامر سوء للقدافي واعوانه بينما الثوار ينتزعون اعترافا دوليا جديد بهم واتمنى من المجلس الانتقالي ان ينسق الحركة ويكثر من المؤتمرات الصحفية ليظهر للعالم انه هو الممثل الشرعي للبلاد..

هناك 8 تعليقات:

  1. صح لسانك / الله على المنارة و ما تنشره / ثلج على قلوبنا المحترقة / لكم التحية و الاحترام / نصر الدين الطرابلسي / بأسم FAFA AHMED FAFA

    ردحذف
  2. اخي/
    اني اوافقك الرئ تماماً، بعد تأكيد خبر انشقاق كوسة عن النظام حتي ان كانت ظروف حروجة من ليبيا لتمثيل النظام في الخارج لقربه من المنظمات الاستخبارتية الخارجية، الا ان اتخاذه قرار الانشقاق عن النظام هو دليل واضح لضعف سيطرة نظام القذافي علي الامور الداخلية. و في الاخير فان انشقاقه عن النظام هو اضافة للموقف السياسي للثورة و يزيد يكسبها شرعية في المجتمع الدولي. و لكن ما يخيفنا هو الوضع العسكري و التقدم نحو العاصمة، ففي حين نري جالياً نجاح الجانب السياسي للثورة، نلاحظ جميعاً و بقلق التراجع العسكري علي الارض. الامر الذي قد يكون مخيفاً ان تتحصل الثورة علي الاعتراق السياسي دون تقدم في الميدان مما يثير الشكوك حول امكانه انفسام ليبيا الحبيبة.
    اننا نطالب بليبيا موحدة، ليبيا من السلوم الي راس جدير.
    اللهم انصرنا علي من طغي و ثبت اقدامنا علي الحق.

    ردحذف
  3. تحليل منطيقي وذو ابغاد مهمة.
    الرجاء تصحيح حرف الجيم الى حاء في الجملة (في المناطق التي يسيطر عليها بينما المناطق المجررة افضل حال)

    ردحذف
  4. القذافي انتهى والله انتهى وكتائبه ومسانديه علي جرائمه قاعدين ينبحوا ياواللا عليك بشر اغبياء

    ردحذف
  5. السلام عليكم,لله الامر من قبل ومن بعد وله العزة ولرسوله وللمؤمنين وان النصر مع الصبر وان مع العسر يسرافاللهم ان بك نستغيث ونصرتك نستعجل ورضوانك نرجو

    ردحذف
  6. اعتقد ان استقالة كوسا هي احد افلام القدافي ليتحرك كوسا بحرية في اوروبا لتوفير مايلزم القدافي او ربما لتوفير مكان مناسب للهرب

    ردحذف
  7. اعتقد ان العالم يريد شخص لديه كاريزمة معينة حتى يمكن التعامل معه وانا ارى ان الاستاذ مصطفى عبد الجليل لا يتمتع بهذه الخاصية ارجوا من المجلس الوطني استبداله بشخص آخر

    ردحذف
  8. فعلا اخى ان معاك فى نفس الراى لكن الحاج مصطفى عبدالجليل راجل طيب جدا وليس لدية اى جوانب سياسية ابد وان اعرفة كل المعرفة لا يمكن ان يكون رئيس ابدليس شخص سياسى انهو شخص طيب راجل لا يعرف هذى الموجة لكن ننحن على ثقة تامة بانة اليبين هم قادرون على حل هذاى الموشكلة ولدينا ناس معروفين لديهم هذاى القدراة الرئسية

    ردحذف