السبت، 26 مارس، 2011

انباء عن القبض على عبدالله عثمان القذافي اثناء محاولته الهروب إلى تشاد

وردت أنباء  للمنارة بان كتائب القذافي في سبها قامت بالقبض على عبدالله عثمان يوم 22 مارس أثناء محاولته الهرب هو و أسرته من
 ليبيا الى تشادعبر سبها و بحوزته كميات من الذهب و الدولارات ، وتفيد المعلومات بانه تم نقله الى باب العزيزية  و فصله عن أسرته و لم يسمع عن أي شيء الى الان  ، ويعتبر عبدالله عثمان من الشخصيات المهمة في نظام العقيد القذافي فهو من قبيلة القذاذفة من مواليد تشاد و مسؤول في حركة اللجان الثورية ورئيس أكاديمية الفكر الجماهيري ، وصهر الشيخ الزناتي أمين مؤتمر عام الشعب السابق ، وكذلك كانت تربطه علاقة شخصية قوية جدا بسيف الاسلام القذافي الذي يحتمل أن يكون أعطى أوامرا بتصفيته .


هناك 21 تعليقًا:

  1. فخار يكسر بعضه

    ردحذف
  2. الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    ردحذف
  3. الله يلعنه هو وربه القذافى المنتهى بإذن الله الواحد الأحد

    ردحذف
  4. كاهم زي بعضهم سحيقه تسحقهم

    ردحذف
  5. هولاء الشرادم من كان يحكموننا هو واقرين صالح العفن من جلب المرتزقة والموريتان المولة الي ليبيا والماميد لعنة الله عليهم كان يتحكمون في رزقنا وفي حياتنا لعنة الله عليهم هم والقدافي الفاسد اللهم خدهم من حيت يحتسبوا ومن حيت لايحتسبوا اللهم عليك بيهم اين انتم يامن تقاتلون عن القدافي هاهم ازلامه يهربوا وانتم تتقاتلون العقبة لمحمد مفتاح واقرين صالح والصغير وصالح درج التشاديين لكم يوم ياانتان

    ردحذف
  6. فخار يكسر بعضه

    ردحذف
  7. انشاء الله الطاغيه معها وانشاء الله كيدهم فى نحرهم وانشاء الله تدب الفتنه بينهم حتى يرتاح الشعب منهم

    ردحذف
  8. يحكموا فينا تشاديين عقابها. قبيلة القذاذفة كلهم مفروض يرجعو لتشاد. اعتقد انهم قبيلة يهودية تتضهر بالاسلام.

    ردحذف
  9. This tribe originates from Chad. Some of them migrated to Libya, some to Egypt and some stayed in Chad. They still enjoy strong links and the loyalty is very strong between them. They don't have a loyalty to Libya nor Islam. Their credit history and track record gives the impression that they were implanted in Libya and Egypt to serve evil agenda. I am starting to believe this tribe could be a Jewish tribe, pretended to embrace Islam in order to destroy the Muslim Lands.

    ردحذف
  10. إلي الاحرار وشرفاء ليبيا والعالم لا تسمحوا أبدا لأمريكا أو غيرها أن تستدرجكم للدخول في شئونكم الداخلية أبدا فرأيها أو رأي سفيرها في حكومة ليبيا الانتقالية وإعترافها بها أولا فكل هذا شأن داخلي يرضي به الليبييون فقط فلا تدخل من أحد أبدا أما بالنسبه للتعامل مع الحظر الجوي الليبي فقط فهذا تدخل محدود ومن خلال مجلس الامن أما السياسه الداخلية والخارجية فهذا شأن ليبي داخلي وليبا ومصيرها لليبيين فقط.311

    ردحذف
  11. والله القذاذفة الحقيقيين ابناء ليبيا ماراضيين علي اللي يصنع فيه هالمعتوه وفروخه والكلاب اللي معاه وكل قذافي واقف مع قرد قرود افريقيا والله الاخاشين للقبيلة عن طريق هذا القرد فاغلبهم تشادية ومورطان ونيجيريين فحسبنا الله ونعم الوكيل خوكم قذافي ليبي حر ومتبرئ من كل مايفعله هذا المعتوه الكذاب

    ردحذف
  12. ياربي قوم بينهم الرعد وسلطهم علي بعضهم البعض واكفنا اياهم بما شئت وكيفما شئت انك على ماتشاء قدير امين

    ردحذف
  13. الحمدوالله الله اكبر الله اكبر اللهم بشرنا بالقبض علي الظاغيه الذافي اللهم ماارنا فيهم عجائب قدرتك يا رب العالمين

    ردحذف
  14. بعد التحرير انشالله سيعلم الليبيون من اللي كان يحكم فيها ,شلة امسجلين قحوص قذافة من تشاد والنيجر والفيوم . انا اطالب بالغاء الجنسية وطردهم بحقايبة واحدة بهاملابس فقط للبلد التي جائوا منها

    ردحذف
  15. ليس لمجرد انه قذافي تقولون عنه ذلك , والله اني اعرفه وكان زميل دراسة ويختلف عنهم لم يؤذي شخصا في حياته وكان دائما ينتقد سياسات الحكومة وسجن اكثر من مرة ودائما يدعو ا لي الاصلاح والتغيير السلمي ولكن القذافي لا يستمع الا الي صوته, كلمة حق في شخص قد يكون انتقل الي الرفيق الاعلي

    ردحذف
  16. الحقيقة ليست كدلك. لم يتم القبض عليه لأنه غادر ولم يغادر يوم 22 مارس بل 24 فبراير ولم يدهب الي تشاد بل الي مالي ومنها الي مصر...ولم يكن معه سوى صديق له يعرف الصحراءوليس أسرته...تم القبض على جواز سفره فقط والصديق ايضا...أنا أعرف الرجل جيدا. عبداالله لم يكن يحكم...لو كان رأيه مسموع لما وصلنا الي ما وصلنا اليه اليوم..الا أنه كان جبان...شخص يخاف العنف ولا أدكر أبدا أنه مارسه طيلة معرفتي به على مدى أكثر من عقدين...عبدالله كان بابه مفتوح لكل الناس تقريبا خاصة الصحفيين و الكتاب في ليبيا أثناء عمله في المركز العالمي...أنا شخصيا لا أفهم لمادا هرب..الرجل ربما خاف في لحظة ضعف وهو بلا شك نادم الآن لأنني أعتقد ان خرافة 17 فبراير حتى ولو أنتصرت وهدا بعيد الإحتمال لن تؤديه لأنه لم يؤدي أحد على الأقل حسبما أعرف. لم يكن فقط مقرب من سيف ولكن كان صديقه الا ان سيف الجاهل لم يكن يستمع اليه...لو كان سيف الجاهل يستمع اليه لما خاب كما هو خائب الآن..عبدالله كان مغلوب أمره مع أنه كان أكثر المحيطين بسيف الجاهل موضوعية وقدرة على الإقناع وأكثرهم ثقافة و وعيا وحرصا...كان أبن النظام ولكن هدا لا يعني أنه دموي أو قاتل أو متسلط أو لص أو مأجور,,,كان فاسد ماليا حسبما أشك ولكن فساد بعيد عن السلطة...بمعنى كان يمارس أنواع من الأنشطة معتمدا على علاقاته ولم يكن يظهر في الواجهة..واجهته المالية كانت أشخاص أخرين من بينهم عمر أبوشريد و عبدالمنعم شرينه في بريطانيا و عادل دورده في لبنان وأخرين...وهم أصدقائه طبعا مثلي أنا ولكنني أنا وأخرين لم نكن جزء من هده العبة وأحتفظنا بعلاقاتنا مع بعضنا البعض...رأيته أخر مرة في طرابلس تقريبا يوم 19 فبراير,,,محمد العلاقي يعرفه ويحترمه أسألوه...انا أيضا أعرف العلاقي وأحترمه بغض النظر عن موقفه السياسي الآن...أعرف أن بعضكم سيعتبر هداكلام لمصلحة النظام ودفاع عنه وبالتالي سيتم شتمي وسبي وانا لا أبالي طالما قلت ما أعتقده حقيقة..وأن أرتد عبدالله أو هرب أو أنضم للتمرد فأنا أعتبره صديق لا يمكنني أن أنكره أبداوهدا فيما أعرف يسمى احترام الدات وصدق الصداقة و الإلتزام بالمبدأ...لدي أصدقاء أنضموا للتمرد وأنا حقيقة لا انكرهم..سيظلون أصدقاء أن أردوا ...انا طبعا لست مع التمرد المسلح بل مع التغيير المنطقي...لست مع علم أدريس السنوسي ولكن هدا لا يعني أنني مع كتائب الموت كما يسميها البعض..انا مع شئ أخر أسمه ليبيا..سلامات الي الجميع...أنا موجود في ليبيا وليس في الخارج..وأنا أول من أطلق صفة جاهل على سيف الإسلام...وأنا أحترم العقيد القدافي لأنه أصاب كثيرا وخدم بلده ولكنني أنتقده بشدة عندما كان الوقت مناسبا...أنا أكثر من انتقد النظام وأنا في ليبيا ولم يتم التعرض الي..كما هو شأن كثيرين أخرين كتبوا وأنتقدوا ولم يتم التعرض لهم..ليس لأنهم من النظام ولكن لأنهم موضوعيين...كنت سأكون منضما لخرافة 17 فبراير لولا علم أدريس ولولا السلاح ولولا الممارسات الوحشية التي لا تقل بشاعة عن ممارسات بعض المحسوبين على النظام..ولولا أمريكا ولولا بريطانياولولا تدمير ليبيا ولولا الجهوية ولولا قطر القدرة ولولا الكدب في الأعلام...كنت ساكون صوت الثورة الحقيقي في طرابلس ولن يتمكن مني النظام ولكن فقط لو كانت ثورة حقيقية...وكنت ساكون متميزا ومفيدا جدا للثورة لو انها ثورة لأنني قدير و متمكن من أدواتي ومسيس و واعي ومعاصرا للغرب على مدى عقدين وأفهم عقليته..ولكنها ليس ثورة لأؤيدها...لأشتموني كما تشأون الا أنني لا أبالي..شكرا لمن كان موضوعيا..

    ردحذف
  17. الشخص الذى كتب التعليق السابق...مثقف..ولكنه اخطأ فى شئ واحد..عبدالله عثمان لا يعرف الجبن..عقلانى, راقى, ومتزن لأبعد الحدود. هذا شئ, الشئ الآخر عبدالله نظيف الذمة...ولا اعرف من اين جئتنا بمسألة الفساد المالى هذه!! لأن اى قارئ يستطيع رؤية التناقض فى تعليقك( مع كامل احترامى للغته الراقية)...صدقنى ياسيد عبدالله عثمان من اجمل المخلوقات البشرية...أعرف, وتعرف هذا جيدا.

    ردحذف
  18. عموما...عبدالله عثمان أبن ابيه الجميل "صاحب الشنب", وعموما أيضا بأن عبدالله أبن "ليبيا" والحريص عليها..وثمة اشياء كثيرة تتلخص فى مؤسس صحيفة "لا"..ان الحياة تتلخص اساسا فى عبدالله, وان كلمة لا لم تخرج إلا من فمه الجميل...اقسم بعيون زاهية محمد على التى رحلت دون اذن...إن هذا الشاب هو العيون الباقية, وهو اجمل الأةراق الباقية...إنه حبيبى..إنه فقط عبدالله عثمان. بأقى..وسيبقا.
    أمبارك.

    ردحذف
  19. عبدالله ليس بالجبان،‏ و هل من احد يعرفه كما اعرفه؟ هو لم يقبض عليه،‏ انه حر و سيبقى حرا...

    ردحذف