الجمعة، 4 فبراير، 2011

صلاح الشلوي : أزمة ليبيا ليست في نقص العلفة



أزمة ليبيا في نقص العلفة ؟: يا سادة لا داع لاختزال أزمة ليبيا في نقص العلفة، هذا فعلا معيب وتقليد للنعامة التي تغرس رأسها في الطين ظننا منها أن ذلك يلغى الخطر من حولها بمجرد أنها لا تراه.

أزمة ليبيا يمكن التعامل معها وحلها بشروط:


  • تفهمنا أن هناك مشكلة وأن حلها يكمن في التعامل معها على ما هي عليه
  • أن أزمتنا ليس بسبب الثورة المباركة في مصر، ولا هي نتجية انتفاضة تونس
  • أن الأزمة استحقاق مباشرة للإخفاق السياسي الذي منيت به العملية السياسية
  • ترك التكلس وعدم تكرار نفس اسلوب النظام المصري والرهان على تخويف الناس بالفوضى
  • عدم استنفاذ الوقت في مناورات لا تسمن ولا تغني من جوع والاتجاه نحو الحل مباشرة
  • المطلوب جلسات حوار وليس جلسات استماع إلى طلبات وشكاوي أو القاء مواعظ ومحاضرات ونصائح

اللهم إنا نصحنا وأردنا التنبيه على الخطر المحدق ببلدنا لا دافع له بعد رعايتك وتوفيقك سوى الركون إلى العقل والارادة الجادة على أن الفوضى خيار عدمي يجب تجنبه بكل سبيل قبل أن يفرض نفسه علينا
اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد

لا لاختزال أزمة ليبيا في نقص الكسبة .. عيب

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكرك جزيل الشكر أخي صلاح على هذا الطرح وهذا التنبيه. إني لا أزكي على الله أحدًا، ولكني أزعم أنك وأمثالك خير دليل على أن في ليبيا طاقة بشرية مخلصة ووطنية قادرة على إحداث التغيير إلى الأفضل إن شاء الله. أسأل الله أن يجنب بلادنا كل سوء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    واصل الكتابة فهناك الكثير من الليبيين المتلهفين لقراءة الرأي الآخر.

    ردحذف
  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    سبحان إمغير الأحوال، كأني مازلت أسمعك تنصحنا بالحوار بالنسبه لمشكلة أبوسليم. وكنت تدعوا إلي القبول بالحال الواقع والتسامح وتقبل التعويض وعدم تدويل القضيه. نعم ما يحس النار غير إلّى عافس فيها. ننظر للعجائز وهن يطالبن بالعداله لدويهم الشهداء ،ونحن نتذكر كتاباتك بالعدول وقبول الواقع والتسامح!!
    والأن ترينا أين تقع ليبيا على الخريطه!! هل ممكن ترسمها أوضح؟!
    ردّغ

    ردحذف