الصادق كويري : انتفاضة الشعوب العربية ضد الحكام



معظم الشعوب العربية كانت تتميز بصفات لا أرى و لا أسمع و لا أتكلم، حيث عانت كثيراً من ظلم أنظمتها القمعية و ما نتج عنها من تهميش، و زيادة البطالة و الفقر و الرشوة و الفساد، و تردي الأوضاع المعيشية و السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية. لكن زمن الخنوع و الصمت و الانطواء و اللا مبالاة قد ولّى إلى الأبد و ما كان في الأمس محرماً أصبح اليوم مشروعاً فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده و العاقبة للمتقين.

فقد بادر الشعب التونسي بالانتفاضة و المسيرات السلمية، حيث تمكن بكسر حاجز الخوف و طالب بإطاحة نظام الدكتاتور بن على إلى أن تحقق حلمه و أصبح حقيقة و أطاح به في غضون أسابيع من التظاهرات السلمية، فهو الذي شجع باقي الشعوب العربية و قدم لهم دروساً يحضى بها من أجل الوقوف ضد الطغاة و الصمود في وجه الظلم و القمع و المهزلة، فسوف يكتب التاريخ الكثير عن التحديات التي بذلها هذا الشعب العظيم بكل ما لديه من قدرات من أجل إستإصال كافة فئات النظام السابق و التخلص منه تماماً حتى يظهر الحق و يزهق الباطل.
و بعد أن فر الرئيس بن على المخلوع إلى السعودية، انتشرت عدوة الثورة الشعبية التونسية و انتقلت إلى الجماهير المصرية، حيث استمرت في المسيرات و التظاهرات السلمية مثلما فعلت الجماهير التونسية تماماً، و طالبت بتنحي مبارك و ثابرت بفعل ذلك إلى أن أصبح حلمها حقيقة و نجحت بإسقاط كافة أعضاء حكومته السابقة على بكرت أبيها، و لازلنا نشاهد الكثير من الدول الأخرى كاليمن و الجزائر و الأردن و البحرين و إيران التي تطالب و تزعم بإحداث تغييرات جذريه في بلدانها و ليس هذا فحسب، بل تريد اسقاط حكوماتها بالكامل التي أكلت الأخضر و اليابس.
فقد حان الوقت المناسب للشعوب العربية بكافة أطيافها أن تستغل الفرص السانحة بالمبادرة و الاستمرار بالإنتفاضات الشعبية الهائجة و المتعطشة للحرية و الديمقراطية، حيث أصبحت الشعوب العربية أكثر وعياً و ثقافتاً من السابق لأنها أصبحت تميز بين الظلم و العدل و الحق و الباطل و الخير و الشر. و لازلنا ننتظر المزيد من الإنتفاضات الشعبية من قبل باقي الدول العربية، و ربما قد تكون بداية النهاية لعهود جديدة ترفض التفرد بالسلطة و الفساد و القمع و التنكيل، و تسعى في تحقيق العدالة الاجتماعية و الحرية و الديمقراطية من أجل صالح الجميع، بحيث لا يكون هناك لا ظالم و لا مظلوم و لا سيد و لا مسيود و الجميع سواسية يعيشون تحت مظلة العدل و المساواة و دولة القانون.


تعليقات

  1. (بنت ازوية)تحية الي جميع الشعوب الثآرة ضد حكام العصر الجاهلي المندثرة منذو زمن بعيد .ثانيا اشكر كل الشعوب العربية التي وقفة مع شعبنا الحر ليبيا أنا من هنا اتمني و ادعوا سقوط كل الحكام العرب الطغاة مثل بشار الاسد و بو تفليقة و عبدالله صالح و ملك البحرين و السعودية و عمان و الاردن و كل الشعوب المحرومة في كل العالم

    ردحذف
  2. بنت ازوية) القذافي من شدة الخوف عجز عن تغير ملابسه لعدة ايام حتي رائحته بدات تفوح منها القذارة و حتي حلفاءه بدءوا يهربون منه و قرفه.الله يساعد الثوار في ليبيا العزيزة علينا جميعا كبيرا و صغيرا و يحمي أمهاتنا و نساءنا من بطش السفاح المتعطش للدماء و سفك الاعراض

    ردحذف
  3. ادعوا الي ليبيا يا ليبيين و العرب و المسلميين باين انه ميبيش يطلع حتي ينهي الشعب كله الله ينهيه الي الابد.و انتم يا معارضيين الليبيين تحرك و دعم الثوار بأحدث الاسلحةالمتطورة من علاقاتكم بدول الكبري و يجب ان تعملوا الان علي تحريك الشعوب الغربية بعدم تدخل و عمل معسكرات بعد سقوط الطاغية ان شاء الله قريبا و عدم يستلاء علي النفط لانه النفط لليبيين فقط و خلوا المجلس الانتقالي دائما يذكر الغرب بذلك مرارا وتكرارا.الله يحمي ليبيا من اطماع الغرب و يحمي ثروات ليبيا من الاستعمار وعلي الله فيتوكل المتوكلون(ابنة ازوية ليبيا حرة ان شاء الله خالية من القذافي و الاستعمار و الخونة و الاعداء .؟؟؟؟؟؟

    ردحذف

إرسال تعليق