الأربعاء، 7 سبتمبر، 2016

بعد اعتذاره عن تولي الملف الامني .. الاسطى : " نتمسك بسلاحنا لندافع عن درنه وكرامة أهلها "


درنة  - المنارة
اعتذر يحيى اسطى عمر عن تولي مسؤولية  الملف الامني بمدينة درنة الذي تم تكليفه به من قبل المجلس المحلي درنة .
 هذا الاعتذار جاء عبر رسالة وجهها يحيى الاسطى إلى رئيس المجلس المحلي درنة ونشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك
وقال الاسطى في رسالته ان سبب اعتذاره عن مواصلة هذه المهمة بأن الحمل ثقيل والمسؤليه اكبر فهذا الحصار الظالم والممنهج والذي ينفذه جيراننا بامتياز مع استمرار القصف بالطيران للميناء والخطف على الهويه للدراونه
مضيفا ان من اسباب اعتذراه هو ما وصفه بالسلبيه المقيته من سكان درنه وخصوصا رجال الشرطه والجيش الذين فضلوا البقاء في بيوتهم على الالتحاق باعمالهم فلم يلتحق بنا الا اقل من عشرة افراد وذالك خوفا من قطع مرتباتهم وتهديدهم بالسجن
واشار الاسطى ان من اسباب اعتذاره  ايضا هو اصرار امر غرفة عمليات عمر المختار الجديد والسير على خطى امر الغرفه السابق واصدار الاوامر بقصف بالطيران لميناء درنه واصدار الاوامر بقفل الطريق الترابي مرتوبه درنه .
وحمل الاسطى وسائل الاعلام والتي وصفها بالكاذبة ولقيامها بالتحريض على القتل والفتنه بين درنه وجيرانها   والتي تسعى في افشال كل من يسعى للصلح بين درنه وجيرانها .
وأكد الاسطى في رسالته لرئيس المجلس المحلي درنة بأن هذه الظروف والاسباب تجعلنا نتمسك بسلاحنا اكثر لندافع عن درنه وكرامة اهلها  حسب قوله

يشار إلى أن المجلس المحلي درنة اصدر قرارا في وقت سابق بتكليف بتولي الملف الأمني بالمدينة والسعي لانشاء مديرية أمن درنة بجميع أقسامها وذلك تنفيذا لبنود ميثاق درنة بتاريخ 17 /8/2016




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق