الخميس، 22 سبتمبر، 2016

الأجنحة الليبية تخطط لتعديل طلبيتها لدي إيرباص و المزيد من الوجهات





قال الرئيس التنفيذي لشركة الأجنحة الليبية ادغاردو باديالي “Edgardo Badiali” أن الناقلة الليبية الخاصة تدرس إعادة النظر في طلبيتها بثلاث طائرات إيرباص A350-900 و أربعة طراز A320neo التي كانت قد طلبتها إثر مذكرة تفاهم مع شركة ايرباص في نوفمبر تشرين الثاني عام 2013.

باديالي صرّح أن القيودالتي تواجه الشركات الليبية حاليا وحظرها من العمل على الصعيد الدولي يجعل من مسألة الحصول على طائرات عريضة البدن كال A350 لن يكون له معنى في الوقت الحاضر ولكن مع ذلك فمن المنطقي على المدى البعيد أن يكون للشركة قادرة على حل مشاكلها الداخلية و العودة الى الصعيد الدولي و العمل بصفة عادية.

الرئيس التنفيذي لشركة الأجنحة الليبية كشف عن محادثات ممكنة مع شركة إيرباص (AIB، تولوز) بشأن إمكانية تحويل طلبية طراز A350 إلى مزيد من طراز A320neo ومن المقرر أن تعقد أولى الاجتماعات مطلع الربع الثاني من العام المقبل.

في الوقت الحاضر، الأجنحة الليبية تستأجر اثنين A319-100 للاستخدام تعمل بيها على رحلات جوية من طرابلس معيتيقة الى اسطنبول أتاتورك في تركيا وصفاقس وتونس العاصمة في تونس و وفقا للرئيس التنفيذي، فإن للناقلة الليبية خططا بوجهات جديدة قريبا على غرار الدار البيضاء الدولي ومراكش في المغرب والإسكندرية برج العرب في مصر على الرغم من أن إطلاقها يتوقف على تسوية قضايا الوصول إلى المجال الجوي المصري.

نظرا للطلب القوي على الرحلات الجوية حاليا فإن الأجنحة الليبية تبحث بالفعل الحصول على طائرة ثالثة و رابعة قد تكون من طراز A321-200، وكذلك البحث في دخول سوق شحن البضائع.


واستشرافا للمستقبل، يقول باديالي بان ليبيا و في صورة إذا ما أصبحت قادرة على استعادة نسقها الاقتصادي فإن الأجنحة الليبية لدي رؤوية لاستغلال الموقع الجغرافي المثالي وجعل طرابلس مركزا للقارات حيث من الممكن إنشاء محور شمال وجنوب مع A320neo تربط بين أوروبا (إلى أوسلو غارديرموين) إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (جنوبا حتى لاغوس) مع احتمال توسيع العمليات نحو آسيا للاستفادة من السوق العاملة المهاجرة، وكذلك أمريكا الشمالية، حيث توجد جالية كبيرة من المغتربين الليبيين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق