الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

طالبة إسبانية مسلمة تنتصر في معركة الحجاب





قالت طالبة إسبانية مسلمة تسبب منعها من الدراسة في معهد تدريب لارتدائها الحجاب في إثارة الجدل، اليوم الثلاثاء إنه تم السماح لها أخيرا بالدراسة مرتدية حجابها بعد تدخل السلطات المحلية.

ورغم أن القضية محل نقاش في إسبانيا، إلا أنه لا يوجد قانون يحظر ارتداء أي نوع من غطاء الرأس أو حتى النقاب في الأماكن العامة خلافا لما هو الحال في فرنسا المجاورة.

وتسبب منع تقوى رجب من الدراسة في شعور بعدم الارتياح في بلد يشكل المسلمون فيه نحو 4% من عدد سكان البلاد البالغ 46,5 مليون نسمة.

وقالت تقوى المولودة في مدينة فالينسيا لأبوين تونسيين، "أنا أكثر من سعيدة لأن كل ما أردته هو ممارسة حقي في الدراسة".

وأضافت لوكالة فرانس برس، "أنا لست كائنا غريبا، بل مثل أي إنسان أخر، أنا طالبة".

وسلطت جمعية "اس او اس راسيسم" المناهضة للعنصرية الضوء على قضية تقوى رجب بعد رفض السماح لها بمتابعة دروسها في معهد "بينليور" التدريبي المتخصص في فالينسيا في الثامن من سبتمبر.

وطبقا للمحامي فرانسيسكو سولانز الرئيس الإقليمي للجمعية، فقد طلب منها الالتزام بالنظام الداخلي للمعهد الذي يحظر على أي طالب دخول المعهد "ورأسه مغطى" سواء بقبعة أو بحجاب.

ورفضت إدارة المعهد التعليق الثلاثاء.

وبسبب الجدل الذي أثارته قضية الطالبة، أجبرت حكومة فالينسيا المحلية المعهد بالسماح لتقوى بمتابعة دروسها.

وفي بيان قالت الحكومة المحلية، إن هيئة التعليم "ضمنت حق التعليم للطلاب، وستتمكن (تقوى) من متابعة جميع الدروس مرتدية الحجاب".

وصرح سولانز لوكالة فرانس برس، أن ذلك "نصر للاعتراف بالحريات والحقوق الدستورية وهي حرية التعبير وحرية الديانة في إطار احترام النظام العام، وكذلك الحق في التعليم والمساواة".


وقال إن قضايا أخرى مشابهة ظهرت في مناطق أخرى "وتم حلها من خلال الوساطة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق