الجمعة، 27 يناير، 2012

تفاصيل الجريمة البشعة التي تقشعر منها الأبدان !!


بدأت هذه القصة عندما سمعت الطفلة " رتاج " بذهاب زوجة أبيها إلى السوق 
وتحديدا لسوق " المصرية " المعروف لدى القاصي والداني في مدينة بنغازي 
فقالت لها زوجة أبيها المدعوة / عزيزة العنيزي .. حاضر توا ناخذك معايا 
بس قولي ل " بابا " بيش تمشي معايا بكرى . 
جاء اليوم الموعود وهو يوم فقدان الشهيدة " رتاج " ..
حيث ذهبت رتاج للمدرسة ولم تخبر والدها بأنها سوف تذهب مع زوجة أبيها 
والتي كانت تقول لها الشهيدة " رتاج " يا " أمي " .
بعد خروج الطلبة من المدرسة وتحديدا مدرسة " القادسية " وكانت الساعة 4 مساء
حيث ذهبت الشهيدة مع زوجة أبيها إلى غير رجعة وكان هناك اتفاق مسبق 
بين زوجة الأب والطرف الثاني في الجريمة الذي شارك في الجرم البشع . 

فتقابل الاثنان عند سوق المصرية وركبت معه المدعوة / عزيزة " زوجة الأب " و " الشهيدة "
وانطلق بيهم بالحافلة وتجول بيهم في مدينة بنغازي فكان لدى زوجة الأب 
مكان تريده فانطلق بها لذلك المكان الذي تريده زوجة الأب وتوقف عنده ونزلت للمكان 
الذي تريده وتركت الشهيدة مع ذلك السفاح والقاتل وكان هناك اتفاق بينهم 
فما كان منه بعد إنزال زوجة الأب إلا أن أدار محرك سيارته وانطلق بالطفلة الشهيدة " رتاج "
وهنا يأتي دور زوجة الأب الملعوب ؟ فقد رجعت للبيت بعد أن أعطت السفاح تلك 
الهدية " الشهيدة " وهنا كان البيت مشغولا بانتظار عودة " رتاج " وعند عودة 
زوجة الأب تم سألوها : وين " رتاج " ردت وبكل برود أعصاب ؟ ماشفتهاش 
أنا سيبتها في المدرسة ؟ كيف هي مازالت ماروحت ؟ واعجباه لهكذا قلب والعجب 
أنها " أم " ولها أولاد ألا تعرف حرقة الكبد وفقدان الأبناء وحرارة فقدانهم ؟ فبدأت مسرحيتها 
وهو " الصراخ والصياح والبكاء والنديب " وادعت أنها تبحث معهم وتجري الاتصالات الهاتفية 
ثم ذهبوا للإبلاغ بفقدان الطفلة .

خلال تلك الساعات كانت زوجة الأب تجري الاتصالات بالقاتل وكان هاتفه مقفل ؟ 
وهنا بدأت الخيالات تلعب بأفكارها ياترى ماهو بفاعل بها ؟ 
ولم تتمكن من الاتصال به خلال ذلك اليوم . وجاء صباح اليوم الثاني فما منها 
إلا الانطلاق لمنزل المدعو : وطرقت بابه فخرج عليها فسألته وين البنت ؟ 
فأخذها حيث كانت ترقد الشهيدة في الحافلة وكانت في تلك الساعة متوفاة وسأسرد لكم
التفاصيل كيف قتلها . 
وهنا انطلقا بالحافلة سويا وبدأوا باللف في مدينة بنغازي وأحيائها ولم يعرفوا ماذا يفعلوا 
بالشهيدة لأن زوجة الأب اكتشفت أنه قد قتل الطفلة بأفعاله البشعة المقززة . 
وذهب هذا اليوم وجاء اليوم الموعود فخرج بها وخرجت معه زوجة الأب القاتلة 
واتجهوا إلى منطقة الماجوري تحديدا بالقرب من " قاعة اليمامة " وهناك تم إيقاف 
الحافلة وركنها بين الأعشاب فشاهدهما ( غفير القاعة ) ظنا منهم أنه يريد مواقعة المرأة 
التي معه ولم يخطر بباله أنه يحمل معهم جرما بشعا وجريمة تقشعر لها الأبدان 
وتهرب من فعلها الشياطين . 

فما كان منهم إلا أن قام القاتل بسكب البنزين على الطفلة والسيارة واشعال فتيل 
النار فيها واشتعلت النار وأكلت الحافلة بمن فيها وقد كانت زوجة الأب تقف بالقرب منها 
وقد وصلت لها ألسنت اللهب وقد أكلت جزءا بسيطا من وجهها ويدها ، وعندها 
بدأت تركض زوجة الأب لتبتعد عن مكان الجريمة وهناك رأها الجيران ورأوا ألسنة اللهب 
تأكل الحافلة وقد أكلت الطفلة الشهيدة ، فلحق بعض الشباب بتلك القاتلة إلى حيث 
دخلت فقد طلب زوجة الأب من صاحب البيت أن يأويها فحسب قولها له " 
الشباب هذوما يلحقوا فيا ومش عارفة شنو يبوا مني " .. وهنا كان دور الشباب قاموا 
بالتحقق وعندها أبلغ " غفير القاعة " عن الواقعة وماحدث ولم يكن يعلم بوجود طفلة معا
فكما قلت ظنا منه أنه يريد مواقعتها وينتهي الأمر . 

فتحرك الشباب وقاموا بالإبلاغ والاتصال بجهات الاختصاص وجاءت كتيبة شهداء بوسليم 
ومركز الحدائق وشباب الدعم وتم طرق بيت الشخص الذي يأوي هذه السفاحة 
وتم الحديث معه وإفهامه القصة وقام بتسليم القاتلة لهم . 
وانتقلوا بالقاتلة إلى التحقيق وتم التحقيق معها وروت التفاصيل التي كتبتها لكم الآن 
وهي من قامت بالإبلاغ عن شريكها في الجريمة والذي قيد التحقيق وياريت التعذيب معاه
والذي اعترف أيضا بجرمه ولايزال التحقيق جاريا معه حتى الآن .

هناك تفاصيل بشعة لم أشأ أن اكتبها لأنها أفعال يندى لها الجبين ويشيب من سماعها
الرضع .

قام القاتل والسفاح بالآتي حسب ماورد في تقرير الطبيب الشرعي :

- اغتصاب الطفلة وضربها .
- رميها برصاصتين في جسمها .
- سكب البنزين عليها وإحراقها بقلب بارد .

قامت زوجة الأب القاتلة بالآتي حسب التحقيقات :

- كمين للطفلة المغلوب على أمرها البريئة مع ذلك السفاح والقاتل .
- الكذب والادعاء بأنها لا تعلم شيئا عنها .
- البكاء كذبا وزورا وبهتانا .
- خيانة الطفلة التي كانت تقول لها " أمي " والغدر بها . 

للعلم سيتم دفن جثمان الشهيدة غدا عند صلاة ظهر الجمعة 
وستقام ليالي المأتم الواقع في منطقة ( أرض الشريف - خلف سوق زمزم
والمصرف التجاري الوطني ) . 

=================================== 
حاولت جاهدا الاختصار في تفاصيل القصة حتى لايمل القارئ من معرفة طريقة 
الجريمة وكيف نفذت بقلوب باردة تماما .. 

وأخيرا على هناك عقوبة أقل من حرقهم وهم أحياء تليق بهؤلاء القتلى والسفاحين ؟

كتبها لكم


أسامة بورزيزة .،!
نقلا عن ‏وكالة أنباء المتوسط

هناك 22 تعليقًا:

  1. القاتل يقتل ولو بعد حين القصاص القصاص من المجرمين واعلموا ان الله يراقبكم يا مسؤولين

    ردحذف
    الردود
    1. هل القاتل والقاتله مصريين ام ليبين عليهم اللعنه مجرميين دئاب مسعورة

      حذف
  2. رميا بالرصاص في وسط ساحة الكيش ببنغـــازي هيا و معها شركائها حتي تكون عبرة لمن لا يعتبر والا ستطالها ايدينا حتي ولو كانت في اخر العالم

    ردحذف
  3. اللهم ألطف بعبادك يارب العالمين علامات الساعة بدأت تظهر والعياد بالله

    ردحذف
  4. حسبي الله ونعم الوكيل يارب يحرقهم كيف ماحرقو الشهيدة يااااااااااااااارب

    ردحذف
  5. ياقاتل الروح وين تروح يابال قاتل الملائكه

    كيف في ناس عندها قلوب زي هكي مش عارف

    ردحذف
  6. من يفعلون هذا ليس اناسآ بمعنى الكلمة فهم في الحقيقة وحوش يعبدون الشيطان فلا يقتل الملأكة ألى الشيطان أو أتباعيه , عزائي أنكي في جنة الخلد يا رتاج فلا تحزني على الجبناء و حثلات البشر

    ردحذف
  7. لا حول ولا قوة الاا باللة من انين النفوس الدنيئة هذى؟ ليش فى سبا شنو ؟ الهم اكفنا بنات الحرام واولاد الحرام

    ردحذف
  8. الجثة المحترقة لطفلة عمرها 12 سنة ورتاج 6 سنوات , وليس كل من الصق بنفسه "بحث جنائي" يصبح خبير .. وكذلك الثوار وكل ليبيا هذه الايام .. حالة قزمية منتفخة ببلاهة كالبالون .. كلامك يتناقض كليا مع رويات الاشخاص الذين ذكرتهم كعناصر اساسية لقصتك الخيالية

    ردحذف
  9. السلام عليكم .... ياريت تصحيح المعلومه التاليه ام الشهيده اسمها عزيزه العنيزي وزوجة ابيها القاتله اسمها مبروكه العرفي وليس كما ورد في تفاصيل الروايه .... وفقكم الله وجزاكم الله خيرا

    ردحذف
  10. اقسم برب الكون ، انه لا يكفيني فيهم الحرق ، اتمنى ان يحرق ويقطع كل جزء من جسدهم النجس ببطء حتى يرون العذاب ، هذه من علامات الساعة يالله يالله يالله انتقم لهذه البريئة بعظمتك وجبروتك استحلفك.

    ردحذف
  11. لا اله الا الله ,وان لله وان اليه راجعون
    القصاص حسب الشرع والله يا رتاج قد ابكيت ليبيا

    ردحذف
  12. الان ليس اقل من الاعدام شنقا للمجرمين ولاتهاون والحكم الصحيح يردع الغير عن ارتكاب الجريمة العين بالعين والقصاص من جنس العمل حتى لانفقد ثقتنا فى القضاء والعدل فى ليبيا الجديدة والله يصبر اهلها

    ردحذف
  13. أرجو أن يرجع حكمهما الى شيوخنا
    ولقد فعلو مالم يفعله الطاغيه الحقهم الله به في جهنم ان شاء الله

    ردحذف
  14. الوليه مش لعيت العنيزى الوليه لعيت لعرفى اروج من المنارة التصحيح

    ردحذف
  15. لمن يقول ان اسمها عزيزة العنيزي ..الأن كنت علي اتصال بأحد أعضاء الشرطة القضائية ..واكد لي انه اسمها الحقيقي هوا (مبروكة العرفي )من مواليد (1958) وهيا الأن بسجن كويفيا ووجهها مشوه وهيا تشتكي من معاملة التي تتعرض لها بالسحن . وقد اعترفت علي شخص واحد وامسكو به وهوا صديقها الذي كان معاها وقام بإغتصاب المغدورة .قبل قتلها عن طريق خنقها كما اعترفت الجانية .ولا زالت تحت التحقيق ولازلت تحت اتصال بهذا الشخص لأعطائكم المعلومات الأكيدة وهذه المعلومات التي ذكرتها مؤكده منقولا عن لسان الجانية ولازالت الأن تحت التحقيق .
    عندما سألها الشخص المتصل بي (ماسبب قتل الفتاة؟) وقال لي انها جاوبت وقالت (انت لا تعلم بضروفي ) !!!!!! (أية ضروف التي تقتل هذه الطفلة وماذنبها ؟؟؟ فسكتت...
    وللعلم ان التحقيق معها سيستمر بعد فترة الغداء اي بعد ساعة ونصف ...انتضروني ..

    ردحذف
  16. القاتل يقتل .. اقترح ان يتم رميهم بالرصاص على يديهم تم سكب البنزين على اجسامهم و حرقهم و هم احياء في الساحه و يكونوا عبره لمن يعتبر وكم اتمن ان احرقهم بيدي انا ...........

    ردحذف
  17. شرعا وقانوا القاتل يقتل .. اقترح ان يتم عقابهم بنفس الطريقة التي قتلوا بها الشهيده رتاج رحمها الله مع ان رمي التعذيب ورمي الرصاص و الحرق قليل عليهم وكم اتمن ان احرقهم بيدي لعنه الله عليهم جهنم وبئس المصير ما ذنب هذه الطفله حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  18. كل يوم في مكان ما في ليبيا يمكن أن تحدث أشياء أمر من هذا ولكن لاحد يتكلم : بعض من يسمى بالثوار يعدبون ويغتصبون ويقتلون كل يوم تحت أسم (ازلام القذافي) فهل المعارضة في الراي تبيح كل هدا ولمادا لا أحد يتكلم عن هذا

    ردحذف
  19. الحق يأخذه ربي واخاف ان تماطل القضيه وتعدي{ رز ولحم}

    ردحذف
  20. السلام عليكم و رحمة الله
    أود أن أنبه أنه سيتم مقاضاتكم ان لم يتم تصحيح اسم الزوجة في غضون 12 ساعة من الان .. دمتم في أمان الله

    ردحذف
  21. الله اكبر على المجرمين السفاحين والله يرحم الشهيدة رتاج البرغثي

    ردحذف