الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

بريد المنارة : رد على بيان هيئة علماء ليبيا


(ملاحظاتنا بالاحمر بس للعلم ماحناش شيوعيون والسبب بسيط لان الشيوعية انتهت من زمااااااااااااان )
فهذا بيان هيئة علماء ليبيا بشأن الإعلان الدستوري المؤقت 
يحتوي هذا البيان على ملاحظات وانتقادات شرعية تتعلق ببعض الإطلاقات التي تتعارض في ظاهرها مع الشرع الحنيف
 
(عظيم جدا ....... بس وين الانتقادات العلميةوالاجتماعية والاقتصادية  ) ..
---------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،سيدنا محمد،وعلى آله وصحابته أجمعين،أما بعد: فإن هيئة علماء ليبيا تؤمن أنَ واجبها تقديم النصح للمسلمين،حرصًا على إشاعة الفهم الصحيح،وقيامًا بواجب البلاغ، وسعيًا لإحقاق الحق. وقد علمت الهيئة بإصدار المجلس الوطني الانتقالي إعلاناً دستورياُ مؤقتاَ،ولها على ذلك الملاحظات التالية:
- أولاً: ترى الهيئة أنَ الواجب يقتضي أن يقوم المجلس الوطني الانتقالي بمشاورة أهل العلم الشرعي ( وهل بقية الشعب الليبى رجالا ونساء مستوردون من تايوان ) قبل إصداره للإعلان الدستوري المؤقت لئلا تخرج مواده عن أحكام الشريعة أو يصادم أصلا من أوصولها وبناء عليه تطالب الهيئة  ( ليس كل الشعب الذى يطالب فليبيا لنا كما هى لكم ) المجلس الوطني الانتقالي أن يُشكل لجنةً من علماء الشريعة تُراجع التشريعات قبل صدورها،وأن يكون ضمن الهيئة التي ستقوم بصياغة الدستور النهائي(الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور) لجنة علميّة ( يعنى مش دينية ) ,لكيلا تخالف الموادّ الدستوريّة قاعدة من قواعد الدين الإسلاميّ,أو تصادم شيئًا من ثوابته. ( طالبان ام دولة الفقية )

ثانيُا:ذكر الإعلان الدستوريّ المؤقّت أنّ الشريعة الإسلاميّة هي(المصدر الرئيس للقانون),والهيئة ( ولكنها ليست روية كل الشعب )ترى أنّ الشريعة في بلد لا ينكر أحدٌ من أهله الإسلام و يفتخرون جميعًا بالانتساب إليه يتوجّب أن تكون (هي المصدر الوحيد للقوانين والتشريعات).

ثالثًا:نظرًا لطبيعة العموم التي تصاغ بها الموادّ الدستوريّة,فإن الهيئة ترى أنّه لا مناص من ضبط جملة من العبارات التي وردت في الإعلان الدستوريّ المؤقّت منها ما جاء في المادة (1) من أن (الشعب هو مصدر السلطات ) فهذه العبارة يُفهم منها أنّ للشعب أن يُقرر ما شاء من الأحكام والتشريعات حتى وإن كان ذلك يتعارضُ مع أحكام الشريعة المطهّرة,فله بناءً على ذلك أن يُحرّم الحلال أو يُحلل الحرام ( الحق الذى اريد به باطل ) ,ويُمكننا أن نصحّح العبارة بإضافة قيدٍ؛فنقولُ:(تستمدّ السلطاتُ مشروعيّتها من الشعب فيما لا يعارض شرع الله).
 

رابعًا: من هذه العبارات التي تحتاج إلى ضبط و تصحيح ما جاء في المادة (1) كذلك, وهي:(وتكفل الدولة لغير المسلمين حرية القيام بشعائرهم الدينية) ( هل نسيت ان هناك اديان اخرى ستشارك فى تطوير ليبيا للمرة الثانية ( الحق الذى اريد به باطل )  ).فهذه العبارة توهم أنه إذا كان غير المسلم يرى أنّ من شعائر دينه دعوةَ المسلمين إلى اليهودية أو النصرانية,أو أنّ شعائر دينه تُبيح له أن يُسيء لديننا,فإنّ الدولة ستكفل له هذا الحق وتدافع عنه وتُمكّنه منه. ولا ريب أنّ هذا المعنى معنى مغلوط,والصحيح أنّنا (نتركهم وما يدينون),دون أن نأذن لهم بما من شأنه أن يؤذي مشاعر المسلمين, ودفعًا لتوهّم المعنى المغلوط؛فإنّه يُمكن صياغة العبارة:(وتكفل الدولة لغير المسلمين حرية القيام بشعائرهم الدينية في حدود ما تكفله لهم شريعة الإسلام )

خامسًا: جاء في المادة (7): تصون الدولة حقوق الإنسان...إلى آخر ما جاء في تلك المادة. ونلاحظ هنا أنّه لا بدّ أن يكون تصوّر الحرّيّات العامّة وحقوق الإنسان في الدولة الليبيّة مبينًّا على التصوّر الإسلاميّ الصحيح, فلا بدّ إذاً من أن تُفهم هذه الاصطلاحات و العبارات في ضّل الخصوصيّة الدينيّة للشعب الليبيّ, حتى وإن أقرت بعض مواثيق حقوق الإنسان ما يناقص شريعتنا المطهرة, فالحكم في ذلك لله ولرسوله لا لهذه الشرائع الأرضية.فتُذكّر الهيئة أنّ التزامَ الشعبِ الليبيّ وحكومتِهِ بالمواثيق الدُّوَليّة يجب ألاّ يتعارض مع شرع الله تعالى.
سادسًا:المساواة بين المختلفين خلقاً وإمكانات ممّا يُنافي العدل الذي أمر الله تعالى به,فمن ذلك المساواة بين الرجل والمرأة,فلكلّ واحدٍ من المختلفين أحكام تناسب دوره, في حدود الاستعداد الذي جبله الله عليه, وهو العدلُ الذي أمر الله تعالى به, ولا يجوز أن تُطلب المساواة بين المختلفين. ( المقصود بالمساوة مساوة حق الانتحاب حق العمل  حق المواطنة حق حرية التعبير ما تقلبوش الحقائق )

سابعاً:جاء في المادة (14) ما نصّه:تضمن الدولة حرية الرأي...إلى آخر ما جاء في المادة دون قيدٍ شرعيًّ. والواجبُ أن تنضبط وتُقيّد بالخصوصيّة للشعب الليبيّ.  ( كيف يعنى مش فاهمين نورونا يرحمكم الله )

ثامنًا:في المادة (15) التي تنصّ على شروط تكوين الأحزاب السياسيّة ينبغي أن تذكر المادّة أنّ مما يضرّ بالدولة والمجتمع كلّ حزب ينشأ على قواعد تتبرأ من نسبتها إلى شرع الله تعالى,فكلّ حزب يُنادي بما يُعارض الشرع ينبغي أن يُمنع إنشاؤه. ولا ترتضي الهيئة أن تُغيّر إرادة الشعب بمنح من لم يختره من شرائحه أو فئاته مُهمّةَ تمثليه في مجلس النواب بحصّةٍ مخصوصةٍ.لأن ذلك يهدِم ُ الديمقراطيّة ويقوّضُ بُنيانها ( يعنى اخوان ..التيار الصدرى ..... الملا عمر ..... طالبان ..... الخ ..... الخ ..... )

تاسعاً:في المادّة (19) التي تنصّ على أنّ المجلس الوطنيّ الانتقاليّ يُمارس أعمال السيادة العليا بما في ذلك التشريع) يجب أن تُقيّد :(بما لا يعارض قواطع الشريعة الإسلاميّة    ( يعنى اخوان ...تيار الصدرى ..... الملا عمر ..... طالبان ..... الخ ..... الخ ..... )
 
عاشراً:في المادّة (30) التي تنصّ على اختيار الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ترى الهيئةُ أنهُ يتعين أن يكون لعلماء الشريعة فيها تمثلٌ مؤثر في صياغة الدستور,تجنّبًا لما حصل في الإعلان الدستوريّ المؤقّت, ودرءًا لاحتمال رفضه إن خالف الشريعة. ( لامانع بس جيبولنا رجال دين يفهموا فى امراض النساء والصحة النفسية وعلوم الفضاء واللغات والرياضيات وعلوم الهندسة والنفط والاقتصاد والتجارة والبنوك......................... والقائمة تطول عندما نتفق )
 
حادي عشر: تؤكّد هيئة علماء ليبيا على لزوم أن يكونَ بعضُ فقراتِ الدستور التي لا يتنازع الليبيّون فيها ممّا لا يقبلُ التعديل وإن عُدّل الدستور,كعبارة:(دينها الإسلام) و(الشريعة الإسلاميّة هي المصدر الوحيد للتشريع) و(اللغة الرسميّة هي اللغة العربيّة مع ضمان الحقوق اللغويّة والثقافيّة) لجميع مكونّات أبناء الوطن. وذلك لكون هذه الأمور من أساسيّات عقيدة الشعب الليبيّ ( لماذا التكرار لاننا نعرف ان التكرار لتفهيم الحمار والشعب الليبى ليس من فصيلة الحمير )

صدر عن مجلس أمناء هيئة علماء ليبيا في بنغازي 8ذو القعدة1432هــ الموافق6/10/2011م
نحن شعب يسكن في شمال أفريقيا شرقنا مصر غربنا تونس والجزائر جنوبنا تشاد والنيجر ............ من انتم

هناك 6 تعليقات:

  1. لا حول ولاقوة الابالله، صاحب المقالة او الشخص اللي حاط تعليقاته عالمقالة، اتقى الله في نفسك،،، لا اجد ما ارد به على تعليقاتك التى اقل ما توصف به هو انها تعليقات سخيفة مع احترامي للقًراء

    ردحذف
  2. ماهذا الكلام الهراء

    ردحذف
  3. يبدو الجهل واضحا على صاحب هذه الملاحظات ولا ندري كيف نشرت المنارة هذا ؟ !

    ردحذف
  4. لا حول ولا قوة إلا بالله ,,, يبدو ان كاتب الرد علي هيئة شاب صغير في السن ارعن ,, علي العموم كلامه غير علمي ,بس مش عارف ليش المنارة حاطته في موقعهم
    هل المنارة مع الكلام هذا ؟ ام المنارة مجرد تنشر في الايميلات اللي توصلها مع اني وغيري كاتب اكثر من مرة للمنارة ومش ناشرين مقالي

    علي العموم نسأل الله ان يجازي كل علي حسب نيته , ونسأل الله أن يحكم فينا شرعه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم

    ردحذف
  5. in new Libya we must seperate religion from state. otherwise bring Taliban and run libya like Afganistan. i think Ali Al Salabi who was a freind of Saif AlIslam Algaddafi ,wants to run Libya on behalf of amir of Qatar.

    ردحذف
  6. السلام عليكم
    كامل مروه كاتب لبنانى متوفى قال كلمه شهيره اصبح مثلا قا - قل كلمتك وامضى - هيئة علماء المسلمين قالت كلمتها والرجل قال كلمتة والجميع يقولون نعم للحوار
    انا مواطن بسيط لا اومن بالتطرف فى اى شى ابتداء من الاكل وانتهاء بحياتى اليومية لا ارغب فى شئ سواء ان انام وبيتى مفتوح واعيش فى سلام مع الاخرين كريما بدلا من الهجوم دعونا ننتهج مبداء الرد الموضوعى الذى يقنع الاخر من حق هيئة علماء المسلمين ان تكتب ما تشاء ومن حق اى مواطن ان يكتب ما يشاء لا تظلمو الرجل لدية راى حتى وان لم يعبر عنة باسلوب الاكادميين الا اذا اردنا ان تكون الساحة ملك لجهة واحدة
    عندما خرج الشباب ضد الطاغية خرجت كل القئيات وبعضهم كان من اللجان الثورية واستشهدو فى مختلف الجبهات دعونا نتحاور قهذ افضل من التسفية للاخرين

    ردحذف