الأحد، 4 سبتمبر، 2011

الشيخ علي بن حاج : يحذر من إيواء فلول قادة القذافي لتهديد الإستقرار في ليبيا


بسم الله الرحمن الرحيم
{الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج}
تقــــدم
|لقاء الجمعة مع فضيلة الشيخ علي بن حاج 2 سبتمبر 2011|

*الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى وآله وصحبه أجمعين

|نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ يكشف زيف " إنسانية " السلطة الجزائرية|
[ ويحذر من إيواء فلول قادة القذافي لتهديد الإستقرار في ليبيا ]
 
   ألقى نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الشيخ علي بن حاج بمسجد الوفاء بالعهد تاريخ الجمعة 4 شوال 1432هـ الوافق لـ 2 سبتمبر 2011م كلمة صادعة بالغة الوضوح محورها هذه المرة حول إيواء بعض أبناء العائلة الحاكمة الطاغية في ليبيا الذي كانت له ردود فعل داخلية وخارجية وأصبحت حديث العام والخاص فكانت الكلمة  منصبة على الرد على الموقف المخزي الذي اتخذته العصابة الحاكمة في الجزائر التي قامت بإيواء بعض أبناء الأسرة الطاغية في ليبيا بدعوى الإنسانية الكاذبة !!! وقد رده على هذا الموقف شديداً شبيه برده على إيواء المملكة السعودية لطاغية تونس حيث فند دعوى الإنسانية وعدد بعض جرائم النظام وأوضح أن النظام الذي اغتصب الإرادة الشعبية وفتح السجون والمعتقلات وأذاق الشعب صنوف القتل والتنكيل لا يمكن أن يكون نظاماًإنسانياً وضرب لذلك جملة من الأمثلة التي تدل على وحشية النظام كما صرح أن موقف إيواء أبناء العائلة الطاغية لقي استنكاراً من طرف الشعب الجزائري.

           *  ولم يكتف نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الشيخ علي بن حاج بالتنديد بموقف العصابة الحاكمة من إيواء أبناء الطاغية مدمر القذافي وإنما حذّر من مغبة إيواء قادة كتائب القذافي وقادة الأجهزة الأمنية الهاربة من وجه العدالة محذّراً من تقديم أنواع الدعم لهم إنطلاقا من أرض الجزائر كخلق جيوب للمقاومة ودعمها بمختلف الوسائل مما يهدد الإستقرار السياسي في ليبيا و لا شك أن الكلمة حوت فوائد أخرى سوف تتابعونها صوت و صورة .
ملاحظة  :  من الكلمات التي شدت انتباه الحضور ما تعانيه النساء الحوامل في الجزائر من سوء معاملة إلخ و ما لقيته عائشة القذافي أثناء وضع حملها بدعوى " الإنسانية "


 ونترككم مع نص الكلمة كاملة صورة وصوتا
رابط الكلمة على موقع اليوتوب

والله ولي التوفيق
السبت 5/10/1432 هـ - الموافق 3/9/2011 م
 ( المصدر )
[الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق