الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

مصطلح الاسلاميين


 مصطلح الاسلاميين
محمد عبدالله المصراتي

حدثني صديق منذ ايام عن حملة موجودة في الشارع الليبي وفي وسائل الاعلام المختلفة تقوم على تشويه صورة التيار الاسلامي او ما يطلق عليهم في وسائل الاعلام اسم الاسلاميين . 

فالإسلاميون مصطلح يستخدم للدلالة على من يرون أن الإسلام هو منهج حياة كامل وهو سبيل الإصلاح  الشامل والنهوض وتوفيرالحياة الكريمة للشعوب ، ويعلمون من اجل ذلك سواء من خلال جماعات اسلامية تدعو الناس للعودة إلى التمسك بدينها او احزاب اسلامية تسعى للوصول للحكم من خلال النظم السياسية التي تسمح بالاحزاب والتداول السلمي على السلطة كما في حزب العدالة والتنمية بتركيا او المغرب وغيرها من الدول ، بعكس غيرهم من التوجهات العلمانية او اليسارية او الليبيرالية فهم يرون أن الاصلاح والتقدم والحرية للشعب ستكون في مخالفة الاسلام وابعاده عن الحياة وذلك بحسب فهمهم للاسلام باعتباره علاقة بين الانسان وربه فقط ولا علاقة له بحياة الناس من سياسة وفكر واقتصاد وثقافة وغيرها من مناحي الحياة كما كان ينظر اليه معمر القذافي ولجانه الثورية بالضبط فالقذافي واصحاب التوجه العلماني ( سواء كانوا يساريين او شيوعيين او ليبيراليين ) متفقين في موقفهم من الدين الاسلامي عموما ومن ( الاسلاميين ) اصحاب التوجه الاسلامي خاصة.


هذا الفهم وهذا الموقف من قبل العلمانيين باطيافهم نحو الاسلام واقصائه عن الحياة قد يكون بسبب جهلهم بالاسلام أوأنهم لم تتاح لهم الفرصة الكاملة لمعرفة الاسلام معرفة صحيحة او بسبب انهم من أصحاب الشهوات والمصالح الذين يرون أن الإسلام سيقضي على مصالحهم ، او انهم ملحدين غير مؤمنين بالله اصلا ويخفون ذلك في مجتمعاتهم .

شبهة استخدام الاسم
عادة يطرح هذا السؤال عندما يستخدم مصطلح الاسلاميين في المجتمع المسلم هل يعني ان الاخرين غير مسلمين وعندما نقول الاخوان المسلمين هل الباقيين غير مسلمين ؟!

والرد على هذا السؤال بسيط جدا ولا يحتاج كثير عناء فعندما يطلق البعض عن انفسهم اسم الجماعة الوطنية او الحزب الوطني هل يعني ان الاخرين غير وطنيين ؟ّ! ، بالطبع لا وهي نفس الاجابة هنا في موضوع الاسلاميين وبقية الناس ، ببساطة هو مجرد اسم وتعريف لهم لتميزهم عن غيرهم من الاحزاب او الجماعات  في افكارهم في مشاريعهم في اهدافهم التي يسعون اليها. فالحزب الشيوعي او الليبيرالي له اهداف وغايات يسعى للوصول اليها والحزب الاسلامي او الاسلاميين لهم اهداف وغايات يسعون للوصول اليها  واستخدام اسم الاخوان المسلمين مثلا لا يعني انه غيرهم من ابناء المجتمع غير مسلمين ، فقط الفارق بينهم وبين غيرهم انهم  يعملون بشكل منظم في جماعة او مؤسسة او حزب من اجل ان يكون الاسلام منهج حياة وان يكون الاسلام المرجعية العليا للمجتمع المسلم فلا قوانين وتشريعات تخالف الدين الاسلامي .

ما دفعني للتطرق لهذا الموضوع  في هذا الوقت هو أن العديد من ابناء الشعب الليبي ونظرا لسنوات التيه التي عاشها الاربعين السنة الماضية حرم من نقاش وتناول هذه المواضيع في اجواء من الحرية سواء في ندوات مباشرة او عبر وسائل الاعلام ،  فكان المطروح دائما هو رأي واحد وفكر واحد  شعارهم " ومن غيره خراف وزايد "  ويردد عليهم ان الاسلاميين ارهابيين دعاة الظلام يريدون ان يحكموكم بالدين ويرجعوا بيكم إلى عصور الظلام .. الخ من هذه الترهات .. 

وللاسف هناك الان في ظل اجواء الحرية التي يعيشها ابناء الشعب الليبي بعد سقوط القذافي من يريد ان يستمر في اداء نفس الدور الذي كان يقوم به  القذافي واتباعه في تضليل الشعب الليبي وتخويفه من الاسلاميين او الاخوان المسلمين ... وكأنهم الاسلاميين الليبيين هم مخلوقات جاءت من كوكب اخر ويتم تصويرهم كأنهم وحوش ومخلوقات متخلفة  لدرجة أن افراد عاديين من المجتمع الليبي  وبسبب التعتيم والقهر الذي عاشوه في حقبة القذافي  اصبحوا يصدقوا في هذا الكلام الذي يردده بعض اتباع التيارات العلمانية " اللادينية " فكونا من الاخوان وفكونا من الاسلاميين " فهؤلاء عندهم اجندة خارجية ويريدون يحكمون الشعب الليبي بالحديد والنار باسم الدين.

يا سبحان الله الاسلاميين من ابناء الشعب الليبي المسلم الذين يرون أن الإسلام هو منهج حياة وهو سبيل الإصلاح لحياتنا ومستقبل بلادنا هم الذين لديهم اجندة خارجية بينما العلمانيين الذين يرفضون ان يكون الاسلام كمنهج حياة وشريعة الشعب الليبي المسلم ويريدون الانحلال الاخلاقي وانتشار الفاحشة ويطلقون عليها الحرية الشخصية ويريدون الليبي أن ينسلخ عن إسلامه ، و يجاهر بعدائه لشرائع الاسلام  وأن لا يكون لهم من الاسلام الا الاسم فقط ، هل هؤلاء النفر من العلمانيين هم الاصلاء والاسلاميين هم الغرباء  - سبحانك ربي هذا بهتان عظيم – .

وعندما تسأل من يردد هذا الاقاويل من عوام الناس وحتى بعض مثقفيه : من هم الاخوان ؟ وماذا تعرف عنهم ؟ ومن تعرف منهم ؟ لا تجد اجابة واضحة  ، وعندما تقول لهم على سبيل المثال الدكتور عبدالله شامية  الاستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة بنغازي او الدكتور عبدالله عزالدين الاستاذ في كلية الهندسة جامعة طرابلس ما قولكم فيهم يقولون شخص ممتاز راقي متعلم انسان نظيف اليد نزيه متعلم خلوق مخلص في عمله فنقول لهم هؤلاء من الاخوان المسلمين في ليبيا ، نسألهم ما رأيكم بالشيخ الليبي فلان الذي يخرج على الفضائيات ويقدم في برامج دينية ويجيب عن الفتاوى الناس يقولون ما شاء الله عليه  انسان واعي ومتعلم نحب الاستماع اليه ونوافقه في ارائه وفهمه للدين نقول لهم هذا من الاخوان المسلمين الليبيين .
من هنا يتضح الامر وهو ان الناس تردد فقط فيما يسمعون وهما متأثرين ما ينشره إعلام الانظمة المستبدة والاعلام الغربي المعروف بعدائه لديننا الاسلامي وفي نفس الوقت بسبب  تقصير من الاسلاميين في التعريف بانفسهم للناس.
فلو سأل الناس في ليبيا خلال هذه الثورة المباركة ثورة 17 فبراير من سهر على أمنه في المدن ومن يرابط على الجبهات ومن يقوم بخدمات الاغاثة وتقديم المعونات من يقوم بهذه الاعمال لوجد ان حوالي 80% من القائمين والمشرفين على هذه الاعمال والخدمات هم من " الاسلاميين"  بكل اطيافهم. 

ماذا يريد الاسلاميون في ليبيا ؟
الاسلاميون في ليبيا هم توجهات مختلفة كما اسلفنا ربما يتفقون في الهدف العام ، ولكن يختلفون في الوسائل واساليب الدعوة والعمل من اجل تحقيق اهدافهم كما يختلفون في الاجتهادات والمواقف من القضايا المختلفة مثل الموقف من الديمقراطية والتعددية السياسية والتداول السلمي على السلطة وغيرها من الامور ، ولنضرب مثال عن جماعة الاخوان المسلمين الليبية ومن خلال ادابياتها  المنشورة انقل لكم ما يعرفون به انفسهم وماذا يريدون والتي جاء فيها ما يلي:
نحن الإخوان المسلمون – ليبيا  جماعة من المسلمين ، ندعو إلى قيم الإسلام الفضلى، ومبادئه السامية ، كما جاءت في كتاب الله العزيز ، والصحيح من سنة نبيه الكريم ، وما التزم به ودعا إليها سلفنا الصالح. إنه الإسلام بعقيدته الثابتة ، وشريعته البيّنة السمحة ، وما يتصل به من فهم واثق لنصوصه ، وتفسير واضح لقواعده العامة ، يحفظان جوهر النصوص ، ويستجيبان لمقتضى الواقع.

سبيلنا إلى خدمة الإسلام الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ، والحوار الجاد البنّاء ، والاقتراب من هموم الشعب ، والتفاعل مع معانته والانحياز إلى قضاياه. فالدعوة إلى الفضيلة من أهم واجباتنا ، ومحاربة الرذيلة التزام نُفرغ الوسع لنقوم به مستخدمين ما يتاح من وسائل التنبيه ، والتوجيه ، والتربية في غير تطرف أو غلو.

خدمة الوطن والمواطن عندنا من القربات، والإلتقاء مع الآخر على ما فيه نفع البلاد والعباد من أهم الصِّلات.

ننبذ العنف ، ونرفض اللجؤ إلى القوة لحسم الخلاف، فنحن نعتبر الإختلاف في إطار الثوابت العامة للمجتمع الليبي ظاهرة يمكن أن تكون صحية ، إذ انضبط جميع الفرقاء بضوابط الحوار ، وآداب الخلاف.

نعتبر قيم الحرية والعدالة وحقوق الانسان، التي لا تتعارض مع الثابت من ديننا الحنيف، من صلب الدين ، ومقصد كبير من مقاصده ، ندعو إليه وندعم كل جهد يعمل على تعزيزها.

نعظَم قدر العلم والعلماء ، ونعتبره وسيلة المجتمع للنهوض والتطور واللحاق بركب التقدم العلمي ، والتقني ، والنهضة ، والتنمية.

نعتقد أن أساس الدولة المتين في استقرارها السياسي والاقتصادي ، الذي لا يكون إلى في ظل القوانين العادلة ، والمؤسسات الرسمية الفاعلة ، وتقديم الكفاءات المخلصة وفق مبدأ الثقة بين القيادة والشعب ، في ظل إقرار بتعدد الأراء والأفكار التي تحقق الصالح العام.

نعتقد أن الارتقاء بالوعي العام لدى مختلف شرائح المجتمع ، مهمة ضرورية لدفع عجلة التقدم السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، وذلك لا يكون إلا برفع القيود عن حرية التعبير والنفكير ، ورفع الحضر المفروض على تأسيس منظمات المجتمع الأهلي ، وتسهيل مهام عملها ودعم أنشطتها.
الإخوان جزء من تاريخ ليبيا المعاصر، ويشاركون الوطن وشعبه الهموم، برزت حركتهم مع لبنات تأسيس ليبيا الحديثة بداية الخمسينات من القرن المنصرم ، وتدرج سيرهم ، متفاعلين مع التطورات التي شهدتها ليبيا الحديثة.
الإخوان المسلمون يعتقدون أنَّ أحكام الإسلام وتعاليمه شاملةٌ، تنتظم شئون الناس في الدنيا وفي الآخرة، وأن أساس هذه التعاليم ومَعينها هو كتاب الله تبارك وتعالى وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم ، وأنَّ كثيرًا من الآراء والعلوم التي اتصلت بالإسلام ، وتلوَّنت بلونه تحمل لون العصور التي أوجدتها ، والشعوب التي عاصرتها، وإننا إذا وقفنا عند حدود هذا المَعين الصافي ، مَعين السهولة ، فلا نقيِّد أنفسنا بغير ما يقيِّدنا الناس به، ولا نلزم عصرنا لون عصرٍ لا يتفق معه.
والإسلام دين الليبيين جميعا ، ولا نعتقد أنّهَ حكر على الجماعة ، أو التيار الإسلامي، ولا نقول أننا أكثر فهما له والتزاما به من غيرنا، نهتدي بمنهج الأولين في فهمه ن ونستفرغ الوسع في تطبيقيه ، ونحرص كل الحرص إلى إيصاله إلى الناس صافيا نقيا ، حتى يطمئنوا إلى ظلاله الوافرة ، وتعمهم بركاته العامرة ، وذلك من خلال الدعوة بالمعروف ، والمعاشرة الطيبة والمعاملة الحسنة. فهمنا للإسلام على أنه دين عام انتظمت فيه كل شئون الحياة في كل الشعوب والأمم في كافة الأمصار والأزمان، جاء أكمل وأسمى من أن يعرض لكثير من جزئيات هذه الحياة ، وخصوصًا في الأمور الدنيوية البحتة، فهو يضع القواعد الكلية في كل شأن من هذه الشئون، ومن قبس هذا القواعد العامة ، يقتبس الإخوان اختيارتهم العقدية، والفقهية، وتوجهاتهم الفكرية، والدعوية، والسياسية.ولأنها دعوة تجديد وإحياء لما اندرس ، وتقويما لما اعوج كانت فكرة الإخوان تضم كل المعاني الإصلاحية، وتوجه نشاطها إلى كل مناحي الإصلاح في الأمة.

من أبرز أهداف وغايات الإخوان، هي المساهمة في تكوين جيل جديد من المؤمنين بتعاليم الإسلام الصحيح، يعمل على المشاركة في صبغ الحياة الطاهرة والرغدة للمجتمع الليبي ووسيلتنا الرئيسية هي تربية الناس على هذه التعاليم والمفاهيم. فالمسلم الصالح ، الطاهر القلب ، النظيف اليد، النافع لغيره، الحريص على مصلحة بلده وشعبه، هو محور اهتمام الجماعة، والخطوة الأولى في رؤيتها لمشروع تصحيح الأوضاع الدينية، والاخلاقية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والاقتصادية، فلا يتحقق الإصلاح بغير الانسان الصالح المصلح، العامل، الايجابي، المؤهل لخدمة الشعب، والوطن، حتى لا تذهب الجهود أدراج الرياح وتبقى أهداف الإصلاح والتطوير حبرا على ورق.
ويدخل من ضمن وسائلنا العامة، نشر دعوة، واستخلاص العناصر الطيبة لتكون هي الدعائم الثابتة لفكرة الإصلاح، ثم العمل السياسي حتى تصبح دعوة الإصلاح حقيقة معاشة وواقع قائم تنحاز إليها القوة التنفيذية.
نعمل على نشر الفضيلة ومحاربة الرذيلة وقمع الفقر والجريمة وتنمية المجتمع واستقلال الاقتصاد الوطني ومحاربة الجهل والمرض ونشر التعليم حتى يصير المجتمع مكتمل الدين متقدما ومستقرا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

الإخوان والمطالب الوطنية

أعلن الإخوان طبيعة فهمهم ومطالبهم الوطنية للإصلاح في مناسبات عدة، فمنهجية الإخوان المسلمين تجاه مأزق الفساد الإقتصادي، والإداري، وأزمات الإستبداد السياسي في أي دولة وجدوا فيها، منهجية إصلاحية صميمة، تقوم على أسس من عقيدة أصيلة مستمدة من المصادر الإلهية، هو نفس منطلق الأنبياء الإصلاحي حين صدعوا برسالات الله في أقوامهم ومجتمعاتهم بالقول 'إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه، توكلت وإليه أنيب' وكما نص على ذلك الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بقوله' إنما بعثت لإتمم مكارم الأخلاق'. لذلك فإن فكرة الإصلاح الوطني عند الأخوان المسلمين تنبثق من المباديء وليست هي مجرد تكتيك سياسي مرحلي. وأدبيات الجماعة زخرت بالكثير من المعاني التي تؤكد على ضرورة وأهمية الإصلاح ، وتبين جوانبه ومضامينه.

أما مفهوم الإصلاح عندنا نحن الأخوان المسلمين في ليبيا فنعني به :

( العمل السلمي، التراكمي، المتدرج، والدؤوب لإحداث تغييرات حقيقية، وشاملة لجميع مناحي الحياة، السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وهو إصلاح ذاتي مصدره ديننا الحنيف وينسجم مع هوية وتراث شعبنا).



ومفهوم الجماعة للإصلاح يختلف بالتأكيد عن المفهوم السائد للإصلاح عند بعض الأنظمة العربية، والذي يقف فقط عند الشعارات، أو مجرد تقنين لبعض الإجراءات. وكذلك يختلف مفهومنا للإصلاح عن مفهوم الإصلاح الذي تنادي به بعض القوى الغربية، والذي يسعى لإيجاد أوضاع سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، من أجل ضمان مصالح تلك الدول على حساب ثقافة وهوية وثروات الشعوب. وتتركز جوانب الاصلاح عند الجماعة في:
1. محاربة الفساد السياسي
محاربة الفساد والتخلف السياسي والإداري الضارب بجذوره في كل مؤسسات الدولة يعتبر الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها كل الأركان الأخرى لمشروع الإصلاح. فبدون مواجهة للفساد الرسمي المؤسسي، لن تتحقق الأهداف المرجوة من الإصلاح الوطني. إن النتائج الهزيلة التي نراها في المجتمع الليبي اليوم في كل الجوانب - والتي أدت إلى التدهور في جميع مناحي الحياة - ليست منفصلة عن طبيعة تلك المؤسسات التي تدير البلاد، والتي هي نفسها ثمرة اختيارات سياسية خاطئة. إن هذه الأوضاع هي نتيجة لسبب رئيسي هو غياب حياة سياسية سليمة، وانتشار الفساد، بفعل الاستبداد الذي أدى إلى إقصاء الكفاءات، بل وهروبها عن المشاركة في تحمل المسؤولية، وكذلك غياب أي نوع من الرقابة والمحاسبة عبر مؤسسات قانونية.
2. إشاعة الحريات العامة واحترام حقوق الانسان.
الحرية غريزة فطرية ومفهوم إنساني سامي، وكلمة شرعية، بل هي حاجة ملحّة وضرورة ماسّة من ضرورات الإنسان، باعتبارها تعبيراً حقيقياً عن إرادته وترجمة صادقة لأفكاره. فبدون الحرية لا تتحقق الإرادة وعدم تحقيق الإرادة يعني تكبيل الإنسان ووأد كافة طموحاته وتطلعاته، وهذا ما أشار إليه الفاروق عمر رضي الله عنه في قوله: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟).
إن 'الحريات العامه' التي نطالب بها، هي مجموع الحقوق والامتيازات التى يتوجب على الدولة أن تؤمنها لمواطنيها، والتي يجب أن يشير إليها دستور الدولة، وتوضع الضوابط التى تصونها ضد التجاوزات، سواء من جانب الأفراد، أو من جانب الدولة نفسها. ومن أهم هذه الحريات حرية الرأي والتعبير، وحرية الاختيار السياسي، وحرية الصحافة، وحرية التملك، وحرية العمل المدني المؤسسي.



3. سيادة القانون

الدولة الحديثة هي الدولة التي يشيع فيها مبدأ سيادة القانون، والذي يعني وجود سلطة قضائية تتمتع باستقلال مؤسساتي، ولا تعتمد على قوة السلطة التنفيذية. ومن البديهي أن أهم ركائز تحقق سيادة القانون هو وجود دستور وطني مجمع عليه، ينبثق من عقيدة المجتمع، وثقافته، وهويته، ويكون الإطار العام الذي تصدر عنه كل القوانين، والمرجعية لكل خلاف. إننا نعتقد أن مبدأ سيادة القانون هو أساس العدالة، وهو قمة الضمانات الأساسية لاحترام حقوق الإنسان والحريات العامة. ولا شك أن مبدأ سيادة القانون لا يمكن أن يتحقق في أوضاع يغيب فيها الدستور والقوانين ويحاكم الناس في محاكم استثنائية .

4. تفعيل دور المجتمع الأهلي
المجتمع الأهلي هو جملة المؤسسات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية التي تعمل في ميادينها التخصصية، من أجل تلبية الاحتياجات الملحة للمجتمع المحلي، وفي استقلال عن سلطة الدولة. ولا يعني الحديث عن المجتمع الأهلي تصور وجود معارض للدولة أو مناقض لها، فالمجتمع الأهلي والدولة، طرفان متكاملان.
علاقتنا بالآخر
الإخوان ينطلقون دوما في مواقفهم وعلاقاتهم بالآخر من منطلق المصلحة العليا للوطن، نحاور بالحكمة، ونجادل بالتي هي احسن لأجل تحقيق هذه المصالح. الإخوان لا يطلبون لأنفسهم شيئًا من الأخر (السلطة السياسية أو القوى السياسية والعاملين على الساحة)، بل نطالب بالحرية للجميع، وفي أجواء الحرية سنتخذ ما يمليه علينا واجبنا الشرعي وضميرنا الوطني، نحن لسنا في صدد عقد صفقات منفصلة مع السلطة، وليست للإخوان أجندة خاصة ومطالب خاصة تنفصل عن المطالب الوطنية، أو تتناقض مع المصالح العامة.

زاد الإخوان

يوقن الإخوان إنَّ الاعتماد على الله هو أصل كل نجاح، والإخلاص في التوجه إليه سر التوفيق،وأنَّ التمسك بالوحدة ونبذ الفرقة هو سر القوة ومنبع احترام الناس، وأنَّ التوجه بعد ذلك هو إلى الشعب من أجل المساهمة في تمسكه بقيم الإسلام، وحثِّه على المشاركة في رسم مستقبل الوطن، والنضال من أجل تنمية اقتصادية، واجتماعية مستقلة إلى ان ينتهي الأمر بأن يكون الشعب هو نبض الدولة، وذخيرة الوطن وصمام الآمان.

هناك تعليقان (2):

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أتفق معك في االخوف من الإسلاميين و بالأخص في ليبيا لأن الوجوه الرئيسية عليها علامات إستفهام و بالأخص من كانوا في تنظيمات جهادية.
    و مقتل الفريق عبدالفتاح يونس العبيدي خير مثال على ذلك.
    و لهذا الشعب حر في تخوفه كما أنه حر في إختيارمن يقوده.

    ردحذف